الأحد، نوفمبر 09، 2008

In the Company of Thugs

جريدة البديل تفضح المؤامرة

El Badeel Newspaper Exposes the Crime














بالصور: مرافق لموسي مصطفي يقود الهجوم علي حزب الغد ويشارك في إحراقه




08/11/2008


المرافق يفسح الطريق أمام موسي وحميدة ويمنع الصحفيين عنهما.. ثم يتجه إلي بوابة المقر لإلقاء زجاجات حارقة

رجب حميدة ينادي علي المرافق: «يا وليد».. وبعدها يبدأ «وليد» الهجوم ويعتدي علي رجال الإطفاء لمنعهم من إخماد الحريق

كتب: عمر الهادي

حصلت «البديل» علي صور ولقطات فيديو تظهر تورط مرافق شخصي لموسي مصطفي موسي، رئيس حزب الغد، في قيادة أحداث العنف التي شهدها مقر حزب الغد ـ جبهة أيمن نور بميدان طلعت حرب وأدت إلي احتراق المقر أمس الأول، وتظهر الصور شخصاً ضخم البنية يرتدي «تي شيرت» بنفسجي اللون يرافق مصطفي موسي ورجب هلال حميدة عضو مجلس الشعب، أثناء توجههما إلي ميدان طلعت حرب ويفسح الطريق لهما ويبعد الصحفيين والمصورين عنهما، كما تظهر الصور ذلك الشخص وهو يتزعم عملية اقتحام بوابة العمارة التي يقع بها مقر حزب الغد وإلقاء زجاجات حارقة، ويبدو الشخص في صور أخري وهو يوجه جموع المهاجمين لمقر «جبهة نور».

وفي تسجيل فيديو، لدي «البديل»، يظهر رجب هلال حميدة، القيادي بجبهة مصطفي موسي، وهو ينادي هذا الشخص قائلاً: «يا وليد..» قبل أن يأمره بتنظيم حركة زملائه يميناً ويساراً.

كما يظهر المدعو «وليد» في فيديو آخر ـ تمتلك «البديل» نسخة منه ـ وهو يحاول إعاقة عمل قوات الإطفاء التي جاءت لإخماد حريق مقر الغد، وهدد رجال الإطفاء فور وصولهم، وعندما لم يستجيبوا له اعتدي علي أحدهم بعصا خشبية، ونزع منه خرطوم المياه، وذلك في غياب أمني نادر الحدوث بميدان طلعت حرب، وهو الميدان الذي شهد في السنوات الأخيرة تمركزات شرطية ثابتة في شارع محمود بسيوني الذي يقع به حزبا الغد والتجمع وأخلت النيابة سبيل 41 متهما من جبهة أيمن نور و14 من أنصار موسي بعد تحقيقات لمدة 12 ساعة، ووجهت النيابة 10 اتهامات لجميلة إسماعيل منها إتلاف ممتلكات الغير وحيازة زجاجات حارقة وتكوين جماعة للقيام بأعمال حزبية وإصدار بطاقات لحزب «الغد» دون سند من القانون.



El Badeel
Exposes the Deal

The above photos (Source: El Badeel Newspaper) show one of the thugs "Waleed" making way for "Mousa Mostafa Mousa" and "Ragab Helal Hemida", then setting El Ghad Building on fire. A Video which El Badeel keeps, shows "Ragab Helal Hemida" giving instructions to "Waleed" to set the building ablaze. "Waleed" is shown in the photos wrestling with a fireman to prevent him from putting out the fire. El Badeel also has a video showing "Waleed" trying to unplug water hoses off the fire engine to prevent fire fighters from doing their job.
Despite this over-whelming published evidence, Attorney General has accused the victims, leaders of El Ghad Party entrapped inside the building at the time of the attack of setting fire in their own office and has not to-date called "Mousa Mostafa Mousa" or "ragab Helal Hemida" for questioning or directed any accusations against them.
"Mousa Mostafa Mousa" is the brother of "Aly Mousa", a close ally to "Gamal Mubarak" in the Policies Committee, of the ruling Party, NDP. Mousa Mostafa Mousa, despite having being fired from El Ghad in 2005, has obtained a court order from the regime that he is the President of El Ghad Opposition Party. Mousa is a strong supporter of NDP and the regime. Gameela Ismael has affirmed that our fight is not against Mousa or Ragab, who are merely finger-men, simply "buttons", "tools" or "gloves" which the regime used against El Ghad, but the fight is against the regime itself.
In 2005, it was hinted that NDP leaders were involved in a plot to control El Ghad Party through jailing Ayman Nour and placing Mousa Mostafa Mousa in his seat. Mousa was fired from the party following misconduct as he removed Ibrahim Eisa, Editor-in-Chief from El Ghad newspaper against a clear mandate by the General Assembly of El Ghad Party that elected Eisa as the editor in chief of the Party's newspaper.
Mousa further worked against Nour in the first multi-candidate presidential elections ever witnessed in Egypt but Nour managed to clinch a second position in the presidential race despite wide irregularities and abuse of power which marred the elections.








‏ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook