الاثنين، فبراير 01، 2010

The Essence of Faith

جوهر الإيمان


تعجبت من العديد من الزملاء الذين أخذوا في انتقاد الفريق المصري لسجوده بعد إحراز الأهداف أو الانتصارات.

والشعب المصري بفطرته ومنذ فجر التاريخ عرف أن للكون نظاماً رائعاً فآمن بهذا النظام من خلال العديد من الديانات والفلسفات والتجليات الروحية.

من غير المنطقي ومن غير الليبرالي أن ننتقد الآخرين لأنهم يؤمنون بمعتقدات تختلف مع معتقداتنا، طالما لا يضرنا هذا بشيء بينما نجدهم يستمدون طاقة إيجابية من هذه القوة الدافعة الروحية.

تحية مصرية لمنتخب الساجدين - القوة الدافعة الروحية لا يمكن الاستهانة بها، ولا يمثل هذا دعوة للتواكل أو الدروشة، لكن الإيمان في جوهره هو إدراك لوجود نظام رائع لهذا الوجود، وهذا الإدراك يتجلى في معادلات فيزياء الكم كما يتجلى عند مشاهدة أصغر خلية حية


Having humbly coined the term "Religious Hysteria" myself to describe religionizing every activity from going to the toilet to riding an elevator, I guess I also have the right to say this. It is perfectly normal for someone to thank their chosen God when they manage to achieve a significant accomplishment.

.
.
.
.

قرب نهاية الزمان

عندما يدور الزمن
شبه دورة كاملة
تقترب الأرض من السماء
ولكن من الجهة المقابلة

Also Read this:



ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook