الأربعاء، يونيو 09، 2010

The Third Republic

الدولة المدنية لا تتجزأ

::

إخوان الصليب أو فرسان الصليب - مثلهم تماماً مثل الإخوان المسلمين - يأبون إلا أن تحكم مصر بقوانين يمليها علينا ممثلي الدولة الإله - سواء كانوا في مجمع مقدس أو هيئة كبار العلماء أو مكتب الإرشاد وهكذا


 

على عكس دعاة الدولة المدنية - الذين يريدون أن تحكمنا قوانين مدنية يضعها ممثلو الشعب المنتخبين ويحكم بها قضاة مستقلون وتطبقها سلطة تنفيذية منتخبة

::

لا يستقيم أن نطالب بالحريات الدينية والدولة المدنية عندما يكون هذا في صالحنا ثم نعود ونطالب بولاية الفقيه - المسلم أو المسيحي - عندما يكون هذا على هوانا أو هوى البابا أو المرشد أو الشيخ أو أية الله

::

علينا أن نتخلص من النفاق والمعايير المزدوجة

::

من يتصور أن الدعوة للدولة المدنية هي وسيلة مؤقتة للهجوم على الإخوان المسلمين لكنها لا تلزم إخوان الصليب فهو مخطئ وعليه أن يعلن موقفه بصراحة

::

إما دولة مدنية كاملة تطبق على الجميع

::

أو يصب موقف المعارضين للدولة المدنية لصالح تديين الدولة مما قد يؤدي لحرب أهلية تنقسم فيها مصر على نفسها

دولة إخوان الصليب ودولة الإخوان المسلمين ودولة ثالثة – هي دولة أخوان مصر وأبنائها الذين يؤمنون بالدولة المدنية والمواطنة لكل المصريين دون تمييز

::

ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook