الخميس، ديسمبر 01، 2011

بيان الجمعية الوطنية للتغيير حول جمعة الشهداء


الجمعية الوطنية للتغيير                                                                             في 1 ديسمبر 2011

 

دعوة للمشاركة في جمعة تكريم الشهداء

 

عرفانا بتضحيات شهداء الثورة المصرية العظيمة منذ بدايتها في 25 يناير 2011، وحتي موجتها الثانية في19 نوفمبر2011، تؤكد الجمعية الوطنية للتغيير تضامنها ودعمها الكامل للدعوة التي انطلقت لتكريم شهداء الثورة المصرية الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن مسيرة الثورة ومكتسباتها.

وتنوه الجمعية الى أنه لولا تضحيات الشهداء وبطولات المصابين طوال مسيرة هذه الثورة لما كان هذا المشهد الديمقراطي الرائع الذي تابعه العالم، وأشاد به ووقف مبهورا أمام تدفق المصريين على صناديق الانتخابات في تحد كبير لفزاعات الانفلات الأمني وانتشار البلطجة.

والجمعية الوطنية للتغيير إذ تحيي هذه الروح المصرية الوثابة المتمسكة بانتزاع وممارسة حقها في انتخاب من يمثلون هذا الشعب، وتنحني احتراما لإرادة الشعب المصري واستبساله من أجل أداء هذا الاستحقاق الانتخابي المهم، فإنها تذكر بأن هذا الخروج الكبير للمصريين في اتجاه صناديق الاقتراع إنما هو تعبير حضاري عن رغبة حقيقية في الإسراع بتسليم السلطة إلى الشعب المصري، لكي يحكم نفسه بنفسه من خلال من يختارهم عبر صناديق الانتخابات في مظهر ديمقراطي غاب عن مصر طويلا، وأحيته ثورة 25يناير وتضحيات شهدائها الأبرار.

وتعتبر الجمعية الوطنية للتغيير صمود الثوار في الميدان في الفترة من 19 نوفمبر وحتي اليوم إنماهو امتداد لبطولات ثورة 25 يناير واستمرار لمسيرة النضال من أجل ثورتهم، وتحقيق أهدافها النبيلة في الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية. وإيمانا من الجمعية بحتمية الاحتفاظ بشعلة الكفاح الثوري لتحقيق كافة أهداف الشعب فإنها تدعو الجماهير للمشاركة في احتفالية شعبية يحتضنها ميدان التحرير غدا الجمعة (2 ديسمبر) لتكريم شهداء الثورة الذين ضحوا بأرواحهم منذ بدايتها وصولا إلى مذبحة شارع محمد محمود؛ ودعم الجهود والمبادرات الشعبية التي انطلقت تطالب بسرعة محاكمة قتلة الثوار، بدءا بمن أعطوا الأوامر بإطلاق الرصاص وانتهاء بمن صوبوا فوهات بنادقهم على عيون المتظاهرين.

وتؤكد الجمعية الوطنية للتغيير على ضرورة مواصلة النضال الجماهيري من أجل الوصول إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني تمثل قيم ومبادئ وأهداف الثورة، وتساند كل أعمال التظاهر والاعتصام ضد الالتفاف على مطلب حكومة " الإنقاذ الوطني"، وفرض حكومة "حزب وطني" معدلة بدلا منها، برئاسة أحد رجال نظام مبارك بما يمثل إهانة للثورة وللشباب الذي قام بدور طليعي فيها.

وتذكر الجمعية بأن اعتصام الثوار في ميادين مصر كان له الفضل الاول في تحقيق جملة من المكاسب على رأسها: إقالة حكومة عصام شرف العاجزة والمرفوضة شعبيا، وإصدار قانون إفساد الحياة السياسية الذي لم يُفَعَل، وخروج المرحلة الأولي من الاقتراع على هذا النحو من التأمين، وتحديد موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية في 30 يونيو المقبل، والإعلان عن تعديلات في الإعلان الدستوري بما يسمح بتحديد آلية تشكيل متوازن للجنة التأسيسية المعنية بوضع الدستور الجديد، والتأكيد على المقومات الأساسية للدولة المصرية والحريات العامة.

وأخيرا تدعو الجمعية الوطنية للتغيير جماهير الشعب المصري العظيم للمشاركة في جمعة تكريم شهداء ومصابي الثورة من يناير إلى نوفمبر2011.

عاشت ثورة مصر ....وعاش نضال شعبنا العظيم..



هناك تعليق واحد:

واحد من العمال يقول...

الشهداء فى قلبنا ولن ننساهم ولن ننسى أنهم أصحاب هذه الأنتخابات النزيهه والتى لم تحدث من قبل فى مصرنا بعد أن أزاحت دمائهم الطاهره الديكتاتور الرابض على قلوبنا التى أصبحت حره

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook