الخميس، يناير 26، 2012

يوم مشهود من أيام الوطن- بيان الجمعية الوطنية للتغيير


 
الجمعية الوطنية للتغيير
 
العيد الأول لثورة 25 يناير المجيدة
يوم مشهود من أيام الوطن
 
فى يوم مشهود من أيام وطننا، فى العيد الأول لثورة 25 يناير المجيدة، خرجت جماهير الشعب المصرى عن بكرة أبيها، لكى تبهر العالم مجددا، بحشودها المليونية الهادرة، التى تدفقت من كل حدب وصوب، تعلن انحيازها المطلق لثورتها الفريدة، ولكى تؤكد ـ مجددا ـ أن كل مؤامرات أعداء الثورة والشعب والوطن، ورهاناتهم على إجهاض الثورة، ودفع الشعب المصرى إلى الكفر بها، على امتداد العام المنصرم، لم تحقق أغراضها الدنيئة.
 
لقد حملت حركة الملايين من أبناء شعبنا، فى ميادين التحرير المصرية بالأمس، 25 يناير 2012، العديد من الرسائل لكل من يعنيهم الأمر، لعل من أهمها التأكيد على أن عزيمة الشعب المصرى على السير فى طريق الثورة حتى تحقيق كامل أهدافها: (إسقاط النظام، وبناء الدولة المدنية الحديثة، وتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية)، لم يصبها أدنى وهن، وإرادته على استكمال المسيرة، رغم كل محاولات تشويه الثورة، لا زالت كاملة الصلابة والجسارة.
لقد كان مضمون ماحدث بالأمس، رسالة صارمة مزدوجة: إلى المجلس العسكرى، الذى أدار شئوون البلاد طوال العام الماضى، ولعب أدوارا مكشوفة استهدفت لجم الاندفاع الثورى، وتحطيم إرادة الثورة، والالتفاف على أهدافها، وتهديد وجودها، وسعى جاهدا للحفاظ على النظام القديم، حتى ولو كان بدون رمزه: الرئيس المخلوع وبطانته... وكذلك إلى تيارات سياسية تدّعى فضل السبق فى إنجاح الثورة، وأن دورها فيها يرتب لها استحقاقات تمييزية خاصة، تمنحها شرعيه فوق شرعية الثورة ذاتها، وتعلو أيضا على شرعية ميدان التحرير، فوقائع الأمس الدامغة تشير عليها بأن تعيد حساباتها، وأن تراجع خياراتها، فى ضوء حقائق الأمس الساطعة سطوع الشمس.
أن الذين يتبنون خطابا أجوف يفتعل صداما استبعاديا تبادليا حتميا بين الميدان والبرلمان، يتناسون أنه لولا دماء الشهداء وتضحيات الثوار لما طاف بخيال أغلبهم مجرد الترشح للبرلمان، وليس النجاح الساحق.... وإذا كنا نقر بأن هذا برلمان اختاره الناخبون، وله مشروعيته، فواجب الوقت عليه الآن أن يحمى الثورة من الاجهاض، وشبابها وشاباتها من التشويه، والاعتقال، والتعذيب، والتلفيق، والسحل، وكشف العذرية، والمحاكمات العسكرية، والقتل خارج القانون... إلخ، وعلى البرلمان ثانيا:أن يتذكر أن الثورة قامت أساسا لتحقيق الحرية والعيش والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، وجدير به أن يتمثلها ويستلهمها، ويلتزم بالعمل الجاد لتحقيقها، وأن يُضمنـّها دستورا توافقيا جديدا، يتبناها ويواليها ويُحصّـنها ويحميها، تضعه لجنة تاسيسية تمثل كل أطياف المجتمع وقواه السياسية، ومن الضرورى كذلك، سرعة إصدار قوانين السلطة القضائية والحريات النقابية وحرية تداول المعلومات، وعلى البرلمان كذلك تطهير أجهزة الدولة من فلول وأذناب المخلوع، وبقايا نظامه المبثوثة فى الوزارات والأمن والقضاء والإعلام، والجامعات والبنوك والاقتصاد، واتخاذ الإجراءات الجادة لاسترداد الثروة القومية المنهوبة فى الداخل والمهربة إلى الخارج.
فالملايين الزاحفة من كل أنحاء البلاد، وشعاراتها التى زلزلت الآفاق، تقول بكل وضوح أن محاولات الادعاء بأن الثورة قد انتهت بممارسة "مجلس الشعب" الجديد صلاحياته، وأن أمورالبلاد قد آلت إلى"الحكام الجدد"، وعلى الجميع الإذعان للأمر الواقع، والتسليم بــ"الحقائق الجديدة"، والانصراف من الساحة، و"دعونا نعمل فى هدوء"، لا محل لها على الأرض، فى ظل وجود"الرقم الصعب": الشعب المصرى، فى المعادلات السياسية الراهنة، وهو الرقم الذى يستحيل تجاوزه أوإهماله أو إسقاطه من أية حسابات.
 
إن الملايين الحاشدة التى خرجت إلى الشوارع المصرية بالأمس، قد منحت الثورة المصرية ميلادا عفيا جديدا، وأعطت قوى الثورة، فرصة سانحة لإعادة تقويم مواقفها، وتجاوز كبواتها، وضم صفوفها، وتنسيق أعمالها، والنهوض لاستكمال مسيرتها.
إن النجاح فى الاستفادة من هذه الفرصة الجديدة، يقتضى إجراء عملية نقد ذاتى صارم، لاستكشاف الأخطاء، ووضع اليد على نقاط الضعف، وصياغة خطط قصيرة المدى، وأخرى استراتيجيبة، من أجل تجاوز العثرات الماضية، والانطلاق على طريق تحقيق الغايات الكبرى للثورة.
وكما كانت الجماهير المصرية العظيمة قادرة على الحسم يوم 25 يناير 2011، فهاهى تعود إلى الميدان بقوة لتحسم الأمر مجددا فى 25 يناير 2012، ولكى تقول الكلمة الفصل :
الثورة مستمرة .. الثورة أكبر من كل محاولات الاستيعاب والإجهاض..الثورة فى الميدان، وهو مركز الشرعية الأول، حتى تتحقق غاياتها النبيلة: إسقاط النظام المخلوع، وبناء الدولة المدنية الحديثة، وتحقيق العدالة الاجتماعية.
عاش كفاح شعب مصر العظيم، والمجد لشهدائه الأبرار
القاهرة فى 26/1/2011






ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook