الاثنين، أكتوبر 22، 2012

مغالطات الصباح


أولا : لم يقل أحد أن مرسي خائن وزعيم المفرطين - العكس هو الصحيح - الجماعة هي من تتهم السادات بالتفريط والخيانة

ثانياً : السادات رئيس أخطأ وأصاب مثل اي بشر - ويحسب له قرار العبور - ويحسب عليه إقامة الحزب الوطني والاستعانة بالإخوان والإسلاميين لضرب الحركة الوطنية المصرية - بما نشر الطائفية في مصر - وأخر الديمقراطية 40 سنة - وإلقاء معارضيه في السجون والمعتقلات

لكن ...

ثالثاً : فرق كبير جدا بين السادات الذي كانت له رؤية أعلنها ومشى عكس التيار وأقنع قطاع كبير جدا من الشعب والعالم والشعب الإسرائيلي بخيار السلام - وبين جماعة من المنافقين يقولون للشعب سنحرر القدس ومستعدون بالشهداء - بينما هم يتبادلون المجاملات والحب مع من ادعوا أنهم سيحاربونهم - وهذا لا يعني أننا مع الحرب - فقط نعلق على النفاق والخطاب المزدوج


رابعا: أنا لا أدافع عن السادات ولا أهاجم خطاب مرسي الدبلوماسي - وهو خطاب عادي في العرف الدبلوماسي - بل أهاجم النفاق والمنافقين - الذين يشترون بآيات الله ثمنا قليلا - ويخدعون الشعب بوعود وكلام - بينما يتفقون مع يدعون أنه العدو  - فبئس ما يفعلون 

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook