الخميس، فبراير 12، 2009

Post Realism - 6




So pro-Israel that it hurts






By Daniel Levy




The new (2006) John Mearsheimer and Stephen Walt study of "The Israel Lobby and U.S. Foreign Policy" (Note: Now a Book published in Britain as no US publisher would take the risk. Incidentally, the Publisher is Jewish.) should serve as a wake-up call, on both sides of the ocean. The most obvious and eye-catching reflection is the fact that it is authored by two respected academics and carries the imprimatur of Harvard University's Kennedy School of Government. The tone of the report is harsh. It is jarring for a self-critical Israeli, too. It lacks finesse and nuance when it looks at the alphabet soup of the American-Jewish organizational world and how the Lobby interacts with both the Israeli establishment and the wider right-wing echo chamber.


It sometimes takes AIPAC omnipotence too much at face value and disregards key moments - such as the Bush senior/Baker loan guarantees episode and Clinton's showdown with Netanyahu over the Wye River Agreement. The study largely ignores AIPAC run-ins with more dovish Israeli administrations, most notably when it undermined Yitzhak Rabin, and how excessive hawkishness is often out of step with mainstream American Jewish opinion, turning many, especially young American Jews, away from taking any interest in Israel.


Yet their case is a potent one: that identification of American with Israeli interests can be principally explained via the impact of the Lobby in Washington, and in limiting the parameters of public debate, rather than by virtue of Israel being a vital strategic asset or having a uniquely compelling moral case for support (beyond, as the authors point out, the right to exist, which is anyway not in jeopardy). The study is at its most devastating when it describes how the Lobby "stifles debate by intimidation" and at its most current when it details how America's interests (and ultimately Israel's, too) are ill-served by following the Lobby's agenda.


The bottom line might read as follows: that defending the occupation has done to the American pro-Israel community what living as an occupier has done to Israel - muddied both its moral compass and its rational self-interest compass.


The context in which the report is published makes of it more than passing academic interest. Similar themes keep recurring in influential books, including recently, "The Assassin's Gate," "God's Politics," and "Against All Enemies." In popular culture, "Paradise Now" and "Munich" attracted notable critical acclaim. In Congress, the AIPAC-supported Lantos/Ros-Lehtinen bill, which places unprecedented restrictions on aid to and contacts with the Palestinians, is stalled. Moderate American organizations such as the Israel Policy Forum, Americans for Peace Now and Brit Tzedek v'Shalom - each with their own policy nuances - have led opposition to the bill and Quartet envoy Wolfensohn has seemed to caution against it. In court, two former senior AIPAC officials face criminal charges.


Not yet a tipping point, but certainly time for a debate. Sadly, if predictably, response to the Harvard study has been characterized by a combination of the shrill and the smug. Avoidance of candid discussion might make good sense to the Lobby, but it is unlikely to either advance Israeli interests or the U.S.-Israel relationship.


Some talking points for this coming debate can already be suggested:


First, efforts to collapse the Israeli and neoconservative agendas into one have been a terrible mistake - and it is far from obvious which is the tail and which is the dog in this act of wagging. Iraqi turmoil and an Al-Qaida foothold there, growing Iranian regional leverage and the strengthening of Hamas in the PA are just a partial scorecard of the recent policy successes of AIPAC/neocon collaboration.


Second, Israel would do well to distance itself from our so-called "friends" on the Christian evangelical right. When one considers their support for Israel's own extremists, the celebration of our Prime Minister's physical demise as a "punishment from God" and their belief in our eventual conversion - or slaughter - then this is exposed as an alliance of sickening irresponsibility.


Third, Israel must not be party to the bullying tactics used to silence policy debate in the U.S. and the McCarthyite policing of academia by set-ups like Daniel Pipes' Campus Watch. If nothing else, it is deeply un-Jewish. It would in fact serve Israel if the open and critical debate that takes place over here were exported over there.


Fourth, the Lobby even denies Israel a luxury that so many other countries benefit from: of having the excuse of external encouragement to do things that are domestically tricky but nationally necessary (remember Central Eastern European economic and democratic reform to gain EU entry in contrast with Israel's self-destructive settlement policy for continued U.S. aid).


Visible signs of Israel and the Lobby not being on the same page are mounting. For Israel, the Gaza withdrawal and future West Bank evacuations are acts of strategic national importance, for the Lobby an occasion for confusion and shuffling of feet. For Israel, the Hamas PLC election victory throws up complex and difficult challenges; for the Lobby it's a public relations homerun and occasion for legislative muscle-flexing.


In the words of the simplistic Harvard study authors, "the Lobby's influence has been bad for Israel ... has discouraged Israel from seizing opportunities ... that would have saved Israeli lives and shrunk the ranks of Palestinian extremists ... using American power to achieve a just peace between Israel and the Palestinians would help advance the broader goals of fighting extremism and promoting democracy in the Middle East." And please, this is not about appeasement, it's about smart, if difficult, policy choices that also address Israeli needs and security.


In short, if Israel is indeed entering a new era of national sanity and de-occupation, then the role of the Lobby in U.S.-Israel relations will have to be rethought, and either reformed from within or challenged from without.

________________________________________
Daniel Levy was an advisor in the Prime Minister's Office, a member of the official Israeli negotiating team at the Oslo B and Taba talks and the lead Israeli drafter of the Geneva Initiative.

________________________________________



________________________________________







John Mearsheimer and Stephen Walt: The Israel Lobby,
London Review of
Books
, 23 March, 2006. Available at:




Available at Amazon:

________________________________________




هناك تعليق واحد:

الحقيقه المصريه يقول...

استاذ وائل نواره
أشكرك كل الشكر على قبولك الدعوه والانضمام لجروب التضامن

فعلا جميل ان تدافع عن قضيه انت مؤمن بها لكن الاجمل
هو ان تجد غيرك قد امن بها معك او حتى على الاقل
يشجعك على استمرارك في النضال من اجلها

وقد طلبت حضرتك تفاصيل علن الموضوع وعلى اي حال
ستجد تفاصيلها على المدونه ولكن سأوضح بشكل اوضح الان

انا كنت شغال في مصنع تراست للصناعات الكيماويه ببورسعيد
وقت ما كان صاحبه المصري
محمد ابو اسماعيل وهو ايضا صاحب تراست للمنسوجات بالسويس

وبعد عام تقريبا من بدايه انشاء المصنع
الذي حصل عليه هذا المستثمر المصري
بتخفيضات هائله وامتيازات لا تخطر لاحد على بال
قام صاحب المصنع ببيعه لمستثمرين مجهولين الهويه
ولكني اؤكد انهم يهود
وبمجرد بيع المصنع واستيلامهم التركه او المصنع
تم فصل 35 عامل مصري من الساده الاداره الاجنبيه
التي تولت مقاليد الامور.
وهذه الاداره هنديه وركز معي كلمه الاداره
فالاداره شيئ ومن اشترى المصنع شيئا اخر!

ثم بعد ذلك توالت عمليه فصل عشرات العمال المصريين
بل واستبدالهم بأخرون هنود

وبالرغم ان هذه التصفيات كنت انا بعيدا عنها
ولم اكن ضمن حسابات الشركه فيها

الا اني رفضت ان يهان العامل المصري بهذا الشكل
ويضيع حقوقا ايضا

وخاصه في ظل غياب وزاره القوى العامله
التي رفعت الرايه البيضاء لهؤلاء المستثمرين

فقررت ان انشر على المدونه هذه الفضيحه
http://elhakika.blogspot.com/

املا في ان اجد حل يضمن حقوق هؤلاء العمال او اجد متضامن
الا ان هذا الخبر وصل لهذه الاداره فقاموا بالضغط عليا وطلبوا مني
تكذيب ما نشر او حتى على الاقل الاعتزار فرفضت
فتم أغرائي بالمال فرفضت ايضا
فما كان منهم الا انهم قاموا بفصلي

وتم تهديدي باني في حال عدم تقديم الاستقاله بنفسي فلن احصل على اي مستحقات

ونظرا لاني متزوح وفاتح بيت وجدت ان اسلم الطرق للوصول لاقل ضرر هو التوقيع على الاستقاله
التي تعمدوا ان يكتبوها بتاريخ قديم وبالرغم من ذلك الا انهم رفضوا يعطوني مستحقاتي بالكامل

فاقسمت بالا اترك هذه القضيه ولن اترك زملائي سواء من تم فصلهم او الذين ينتظرون دورهم في قطع عيشهم
وقلت حق بلدي اهم الف مره من حقي

وبالرغم ان كل يوم كنت اكتب عن معاناه العمال بالشركه الا انه لم يلتفت احد لهذه المشكله
وبالرغم ان مدونتي من اكثر المدونات العربيه قراءه على مستوى العالم العربي
لاني دائما ماكنت انشر مواضيع حيه لم تنشر من قبل وكانت جميعها بمستندات
فقررت ان الغي كل هذه المواضيع وتحويل المدونه لكشف ممارسات هذه الشركه
التي اؤكد للجميع انها خطر على الامن القومي المصري ويشهد على ذلك الكاتبه العظيمه سكينه فؤاد

وقمت بحجز موقع خاص وهو

http://elhaqeqa.com/
لاستمرار العمل عليه وعدم فقد زواري الذين تعودوا على اخباري بالمدونه

ولتتأكد من صحه ما قلته عن المدونه المظلومه بمصر والتي اخذت حقها بشكل قوي بين الدول الاخرى

فيمكنك رؤيه عداد الزوار وترتيبي في الكسيا ونوع الدول التي تدخل على المدونه
فقد وصل ترتيب هذه المدونه الى 600.000 على مستوى العالم وهذا ترتيب متقدم جدا بين المدونات

والمقصود من هذا الكلام ليس التباهي بزوار الموقع وعددهم ... الخ

لكن المقصود هو استغرابي بعدم تحرك اي شخص في مصر لمناصفتي
أو الوقوف بجوار زملائي العمال سواء من هم داخل المصنع او
من ينتظرون قرار فصلهم يوم بعد يوم او من فصلوا بالفعل

ولم يلتفت احد لضرر هذه الشركه على امن مصر وبورسعيد
لدرجه ان ترتيب المدونه بدأ يتراجع بشكل كبير جدا في الترتيب وعدد الزيارت

ودائما يا اخي لا حياه لمن تنادي

وقررت ان افتش عن قصه هذه الشركه من البدايه للنهايه

فبعد البحث عن الشركه وطرق بيع المصنع وجدت ان الشركه
اتباعت بطريقه فيها تحايل على الدوله وضياع مليارات الجنيهات عليها

ونشرت مستندات تثبت ذلك وارسلتها للجهات المختصه
الا انه لم يتحرك احد
وبحثت عن نشاط الشركه الاصلي
فوجدت الكارثه الكبرى الا وهي انهم يتعاملون مع
اخطر المواد المدمره للبيئه وللصحه
بل ان هناك مواد يتعاملون معها شديده الانفجار
ووزاره البيئه نفسها موقعه اتفاقيه دوليه بعدم التعامل مع هذه المواد بمصر

وبالرغم من ذلك فقد سمح لهذه الشركه بالموافقه على التعامل مع هذه المواد
شديده الانفجار والمواد الاخرى التي تؤثر على الانسان بالسرطان

ونشرت هذا الكلام وايضا ولا حياه لمن تنادي

وعندما شعرت الشركه بأن هذا الامر بدأ يسمع ويمكن ان يفعل شوشره عليها

وقد يكون هناك من يقف بجواري او حتى يبحث عن نظام هذه الشركه

فقامت برفع قضيه ضدي اتهمتني فيها بالسب والقذف ونشر معلومات من شأنها الاضرار بسمعه الشركه

ووجدت وقتها الشبكه العربيه للمعلومات وحقوق الانسان وجمعيه مساواه لحقوق الانسان والمركز المصري لحق السكن واخرون يتطوعون في الدفاع عني في هذه القضيه

وبالرغم اننا قدمنا للمحكمه ما يثبت رسميا صحه جميع ما نشر بالمدونه

الا ان القاضي تم تغييره قبل جلسه النطق بالحكم
(القاضي الذي حضر جميع جلسات المرافعه)
وجاء قاضي اخر قام بتأجيل القضيه بعد اول جلسه له للنطق بالحكم

وبعد خمس مرات مد اجل للنطق بالحكم

قام باصدار حكم بتغريمي اثنان وربعون الف جنيه وخمسمئه جنيه

وبعد صدور الحكم بدأت جهات تلتفت ليا وتسأل هو في ايه؟

فقررت ان اقوم بعمل حمله بين جميع المدونات ومواقع الانترنت ضد الشركه

لكشف فضائحها وتحويل هذا الامر لرأي عام

وخاصه ان هذه رساله لكل مدون يحاول ان يكشف الفساد بمصر

ورساله للجميع بأن يغلقوا شاشات اجهزه الكومبيوتر

والا فسيكون مصير كل من يتكلم كمصير تامر مبروك العبد لله

اعتقد ان القصه وصلت الان
وأكرر فما اسعى اليه هو حمله بين المدونات والمواقع المحترمه

واتمنى الاستضافه في اي قناه فضائيه وبرنامج يكون معروف لاكشف ما معي من مستندات ضد الشركه
كما ارجو من اي موقع يزور المدونه ان ينشر ولو خبر من الاخبار التي نشرتها ضد الشركه
ويكون العنوا موحد وهو
انقذوا بورسعيد من مصنع تراست للكيماويات

ملحوظه
ابحث في الارشيف
فجميع المستندات التي نشرتها على المدونه صحيحه مائه بالمئه

اخير اشكرك كل الشكر على هذا الاهتمام
واتمنى فعلا ان تساعدني في هذه الحمله

وأحيطكم علما باني قمت بعمل استأناف للقضيه وتحدد جلسه الاستأناف في

يوم 17/3/2009

ويمكن بعدها في حال تأكيد الحكم ان يتم حبسي وسجني

لاني بالطبع لن استطيع دفع هذا المبلغ اطلاقا

خاصه اني مفصول من الشركه منذ اكثر من عام

وممنوع من العمل في اي مكان ببورسعيد
والاغرب ان بعد صدور الحكم وجد الشركه تتهمني في قضيه جديده بالاتي
بأني قمت بخلع كتف واحد هندي وكسر ضلع الاخر وضرب مهندس مصري
واتلاف ممتلكات الشركه وانا الى هذه اللحظه لا اعرف من هم هؤلاء الهنود
ولا عمري شوفتهم والاغرب ان حضرتهم جابو تقرير طبي ازاي الله اعلم
وانا اعرف خطتهم وهي سجني واسكاتي بأي شكل من الاشكال

وانا لا اخشى السجن ولكن كل ما اخشاه هو

ان تموت القضيه

ويرعى هؤلاء الفاسدين فسادا في مصر دون حساب

لان مصر ملك لنا احنا الشباب والمصريين

وليست ملك لمستعمرين اجانب
يأخذوا خيرها ويمصوا دم عمالها

ويسبوها خرابه ويمشوا
اعتزر للاطاله
تامرمبروك
0109140804

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook