السبت، مايو 30، 2009

Motherhood, if not for Love


Mother of the World

Wael Nawara

Motherhood is pain. Pure and simple. A new fetus inside a mother’s womb exhausts her every resource. In fact, we can accurately think of this new “life” as a parasite living inside the mother feeding on her guts and sucking her blood. But because of love, it is a parasite that is celebrated, nurtured and protected. The pain does not end with the invariably long and agonizing process of delivery. In fact birth is immediately followed by a period of sleep deprivation and post-partum depression. Not only does the mother lose considerable part of her health reserves during pregnancy and nursing, but usually she also gains weight. So she becomes bigger but weaker! Less attractive and more vulnerable! Ya3 ! All of this is followed by a life of unpaid slave-labor, sleeplessness and emotional abuse eventually rewarded by desertion and abandonment.

During this miserably happy life, the mother takes up a large number of professions and plays countless roles to the child(ren) and to the man who agrees to play father, if any. The mother is expected to be a cook, cleaner, math teacher, priest, story-teller, lullaby singer, family driver, weight lifter, psychiatrist, defender of the family, scape-goat, lover, disciplinarian, milk-bottle, washing machine, iron, dishwasher, 24-hour restaurant, an exotic mistress, coffee-maker, home-tutor, alarm-clock, plumber, computer, finance minister or rather magician, tailor, hair-dresser, make-up artist, shoe-shiner, hand-kerchief, esteem-booster, doormat, nurse, host, back-rubber, massager, map-reader, mind-reader and why not also a successful career woman. And at the end, the children can’t wait to ungratefully leave. Sucks, doesn’t it? But the only thing which makes all this bearable is love. In short, if not for love, motherhood sucks. Without the enduring power of love, a mother would be better off strangling her child upon birth to get done with it!

Pain, But Where is the Love?
Egyptians cling on to that motherhood status for Egypt. I guess it is fateful, geographically speaking. It is geopolitically meant to be and there is nothing we can do about it but to adapt to and deal with it. Egypt, as Egyptians never tire from describing it, is the mother of the world. And for that Egyptians have to put up with all kinds of pain. Pain, yes, but is there love?

Not only did Egypt have to endure the longest period of occupation any other country in the world has witnessed, but we also had to be nice to our invaders to the extent of hating ourselves in compliance with their scriptures. For a few thousand years, Egypt was safe like a distant island in an endless ocean of sand. Following an alleged first union around 4,200 BC Egyptians enjoyed 2,500 years of isolation, slowly developing their highly evolved civilization. This took place till wheel-chariots were invented and used by the Hyksos to defeat Egyptians in around 1,650 BC. The Hyksos ruled for about 100 years till they were kicked out by kings of the 17th and 18th Dynasties and Ahmose reunited the land. Egyptians learned a tough lesson, that their peaceful nature and initial “imperial reluctance” served their greedy enemies who drawled over enviable civilization of the black land and craved to suckle from its riches.

Warrior monarchs of the New Kingdoms had to spend as much time abroad on military campaigns as they would spend at home, to set up advanced defense lines and early warning outposts. But it was a matter of time before the imbalance between Egypt’s appeal as a colony and its unpreparedness to ruthlessly build and guard an empire would betray its vulnerability to conquest. For several centuries Egyptians managed to drive out conquerors one by one. The Hittites, the Assyrians, the Libyans, the Ethiopians, the Persians but at the end, Egypt was as exhausted like a gazelle which has been singled out and persistently attacked by a pride of hungry lions all day. Egypt fell around 332 BC into the strong hands of Alexander the Great. Then the Romans came. Then the Arabs. Then the Turks and eventually the French and the Brits.

Drained Health and Wealth
Century after century, Egypt was robbed, raped and drained from its resources which would be shipped to Rome, Greece, London, Istanbul or Arabia. The French estimated that the population of Egypt was about 2.5 million inhabitants by 1800 AD. Compared to an estimated population of 8 million around the 2nd century BC, when the world was far less populous, Egypt was dying and its relative weight in world population may have dropped by ninety something percent from what it once was. Great empires suckled from Egypt’s riches and knowledge and relied on its strategic position as a foothold in the center of the crossroads of the world to control their kingdoms. Egypt was slowly dying, while giving birth to one empire after another. Egyptian crops, artifacts, skilled artisans and craftsmen were consistently shipped to the capital of the empire, wherever this may be. Egyptian farmers and merchants had to endure harsh tax rates which would only be increased by each new imperial power.

Knock Down the Pyramids?
You Gotta Be Kidding Me!

But perhaps the worst came when we began to develop a form of self-hatred as Egyptians started to adopt Abrahimic religions. Developing a little grudge between neighboring nations is a phenomenon which reoccurs almost everywhere. You find it between the Welsh and English, Danish and Swedes, Dutch and Belgians, and so on. But when that grudge is documented and enshrined into a complete set of Holy Scriptures of a faith which you subscribe to, a most awkward situation occurs. Many Muslims and Christians have come to despise their pre-Islamic and pre-Christian heritage as they were wrongly taught that the Bible and the Quran say that their ancestors were evil aggressive pagans. Paganism, it is evident, is poorly understood and is not at all stomached in strict monotheistic bellies. Just recently we started to hear fanatics calling for the destruction of the old Egyptian temples, pyramids, statues and icons. Only because these temples currently provide jobs and living for people working in the tourism industry, these pagan icons may temporarily be spared, but only until such time as when the Grand Islamic State is erected, at which time the wealth of the promised State will be so immense, thank God, such that these pagan temples and monuments will be deemed useless and then they should be mercilessly knocked down according to the extremists doctrine. (See a Dialogue with a Medical Student from the Muslim Brothers).

Sister, Mother, Whatever,
But Where is the Love?
Arabs also often use this term “The Oldest Sister”, not necessarily the mother, to describe Egypt at times. Usually these are the times when their media stations had been throwing all sorts of accusations of treason and other insults over Egypt and there is an uproar of a backfire from Egyptians. Egyptians working in the petro-dollar states have often have been so badly mistreated in some of their host Arab countries basically because Egypt has recently become relatively poorer as compared to the younger brothers and sisters of the petrodollar era.

Invited to your Funerals
But never your Weddings
Whether Egypt is an older sister or a struggling mother, the position surely comes with a lot of unwanted perks but with little love. I am not against forging strong relations with any neighbor, brother or sister, but I suggest that we start to re-examine the bill that comes along and demand that love must be a two-way street. Give and take ya3ni ya A7’ey.

For starters, we cannot help anyone if we do not start by acknowledging and appreciating who we are. With all respect to Christianity and Islam which Egyptians have adopted for two thousand years or so, Egypt worshipped Aser or 3aser for some 4,500 years. Our history does not start with Saint Mark or with Amr Ebn El 3ass ! We cannot help anyone else before we help ourselves. We cannot unite with anyone else before we ourselves are united in pride and appreciation and awe, yes awe, of our own heritage. The stories that our ancestors were evil tyrant pagans are just a load of bull. Our ancestors were just as good as the ancestors of any other nation if not kinder. You scan history of the Islamic States or Christian Roman Empires to see the real horrors of prosecution and abuse of religion for worldly benefits.

Second, this issue of the being the mother or the big sister or whatever, must come in both ways. If we are to take the liabilities we must also enjoy the “love” and benefit from the respect which comes with the status. I do not see any younger brothers or sisters paying tributes to the old sister who got tired of nursing, protecting and fighting on their behalf for so long till she was wiped out clean. We see the brothers and sisters placing billions of their dollars in American and European banks and investment houses such that they have lost about a trillion dollars in the recent economic crisis as stocks and property prices collapsed. Yet we do not see much of this love invested here with the big tired sister.

I advise Egypt’s Strong Man, to really act like a Strong Man and have a heart-to-heart talk with these little brothers and sisters. It is for the collective good of everybody! He should start by telling them about a proverb in Egypt which says, “You always invite me to your funerals but not once to a single wedding”. He should say: “To tell you the truth guys, the mother is high and dry and the time has come, sons, daughters, brothers and sisters for you to give back a little so that your grandchildren can find something to suckle upon. Motherhood is painful, my children, if not for love. Come on. Give back a little love you mother-lovers!”

الأربعاء، مايو 27، 2009

The Virus

حوار مع طالب طب من الإخوان

بقلم د. محمد أبوالغار ٢٧/ ٥/ ٢٠٠٩
المصري اليوم

تحدثت طويلاً مع طالب فى نهائى طب ينتمى إلى جماعة الإخوان المسلمين، وهو طالب عادى فى مظهره وغير ملتحٍ ولا يلبس جلبابًا ويتكلم الإنجليزية بطلاقة، وتحدثنا فترة طويلة وإليكم ملخص الحديث، دون تعليق.

■ ** متى وكيف دخلت الإخوان؟

- فى العام الثانى لدراسة الطب قام الزملاء من الإخوان بهدايتى وأرشدونى إلى طريق الصواب، وأصبحنا نصلى سويًا فى مسجد الكلية ونلتقى فى الخارج للمذاكرة والتعبد.

■ ** هل تخليت عن عاداتك القديمة؟

- نعم توقفت عن الذهاب إلى السينما وحفلات الموسيقى العربية ولا أشاهد التليفزيون ولا مباريات كرة القدم وركزت قراءاتى بجانب المذاكرة فى الكتب الدينية.

■ ** ■ كيف ترى حل مشكلة مصر؟

- الحل الوحيد هو حكم الله لتصبح مصر دولة إسلامية تطبق شريعة الله، حينئذ ننشط حتى تتحد الدول الإسلامية كلها فى دولة كبرى.

■ ■
■ ** هل تعتقد أن طالب الطب الباكستانى أقرب إليك من الطالب المصرى القبطى؟

■- طبعًا نحن إخوة فى الإسلام وهو أهم شىء فى حياتنا الفانية.

■ ** ■ ولكن الطالب القبطى المصرى تربى معك فى نفس الشارع ويتكلم نفس اللغة وله نفس المشاكل، كيف تشعر بذلك؟

- أنا أشعر أن القبطى مختلف تمامًا عنى.

■ ** ■ هل الباكستانى متطابق معك؟

- ليس تمامًا ولكن الإسلام يجمعنا.

■ ■
■ ** هل الوطن بالنسبة لك هو مصر أم هو الأمة الإسلامية؟

- مصر بالطبع بلدى ولكننى أرى الدولة الإسلامية الكبرى هى الأسمى والأعظم والأقوى والمستقبل الوحيد لنصنع قوة عالمية.

■ ** ■ هل تريد أن تختفى مصر بتاريخها كله وتذوب فى الدولة الإسلامية؟

- ولم لا؟ إن التاريخ الذى تتحدثون عنه فى معظمه تاريخ للوثنية الكريهة، وهذه الآثار الفرعونية لا لزوم ولا أهمية لها وأنا أكرهها.

■ ** ■ هل تريد أن تحطمها؟

■- ليس لهذه الدرجة، فى الوقت الحالى بعض الناس تتعيش منها ولكن بعد أن تقوم الدولة الإسلامية الكبرى القوية عسكريًا واقتصاديًا سوف يكون لا لزوم لها.

■ ** ■ ولكن العالم كله يعتبر الحضارة الفرعونية هى بداية الحضارة فى الدنيا كلها.

■- عندما تقوم الدولة سوف يبدأ التاريخ من ظهور الإسلام وكل ما عدا ذلك ليس له أهمية.

■ ** ■ وما هو تصورك لوضع الأقباط فى الدولة الإسلامية؟

- سوف يعيشون معنا ولكن يجب أن يعرفوا حدودهم ويمكن أن نشجعهم على الهجرة ويمكن أن يؤدوا صلواتهم ولكن بهدوء ودون أن نسمع عنها شيئًا.

■ ** ■■■ هل يمكن أن تصاحب قبطيًا؟

- لا يمكن، ولا أتحدث معه إلا للضرورة القصوى.

■ ** وما هو تصورك لتطبيق الشريعة؟

- الشريعة واضحة وتطبيقها فورًا واجب على كل المسلمين.

■ ** ■ هل تريد تطبيق حد قطع اليد مثلاً فورًا؟

- أعتقد ذلك ولكننى أترك هذه النقاط الحساسة للفقهاء الكبار من جماعتنا.

■ ** ■ ما رأيك فى قول بعض الفقهاء أن تطبيق الحدود فى الشريعة الإسلامية لم يعد ضرورة فى عالم اليوم؟

- أترك ذلك الأمر لأولى الأمر من جماعتنا.

■ ** ■ ما رأيك فى تعليم المرأة؟

- المرأة يمكن أن تتعلم ولكن لا داعى للتعليم الجامعى إلا فى مهن معينة كالمعلمة والممرضة والطبيبة مثلاً، ولكن وظيفة المرأة الأساسية هى العناية بالزوج وتربية الأولاد.

■ ** ما رأيك فى زى المرأة؟

- أنا لا أعترض على النقاب ولكنى لا أراه ضروريًا، ولكن الحجاب ضرورة أساسية واختلاط المرأة بالرجل فى العمل والدراسة والشارع يجب منعه والحد منه بجميع الطرق.

■ ■
■ ** هل تعتقد أن تطبيق ما تنادى به يجب أن يتم بالقوة؟

- أعتقد أننا يجب أن نبدأ بالحسنى والتوعية والشرح ولكننى أترك طريقة التطبيق لأولى الأمر من جماعتنا.

■ ** ■ ما رأيك فى ختان البنات؟

- عائلتى لا تختن البنات، ولكن الموضوع محير، لأن بعض الفقهاء يؤيدون ختان البنات وبعض الأساتذة فى الكلية يعارضونه بشدة، ولكن أغلب الأساتذة لا يبدون فيه رأيًا، وعمومًا أنا أطيع قيادة الإخوان إذا قالوا إن الختان سيئ فسأكون ضده، أما إذا قالوا إنه جيد فسأكون معه.

■ ■
■ ** ■ ما رأيك فى الحجم المناسب للأسرة المصرية؟

- أنا لى أخت واحدة وعائلتى تؤمن بالأسرة الصغيرة ولكننى لا أعتقد أنهم على صواب.

■ ** ■ هل تريد فى المستقبل تكوين أسرة كبيرة؟

- أعتقد ذلك لأنها عزوة وإننا كأمة إسلامية يجب أن نتفوق على الجميع.

■ ** ■ ولكن هل يكون التفوق بالعدد الكبير أم بعدد أصغر متعلم ومتفوق يستطيع أن يبنى أمة؟

- العدد الكبير لا يمنع التعليم والتفوق، عمومًا ما يريده الله لى من الأولاد سوف يكون.

■ ** ■ ولكن ألن يكون لك يد فى التنظيم وتحديد العدد وترك مسافة بين كل طفل وآخر؟

- لا أعتقد أننى سوف أحدد النسل ولكن هذا الأمر ما زال بعيدًا لأننى لست متزوجًا.

■ ■
■ ** أحكِ لى عن عائلتك؟

- أبى يعمل مديرًا لبنك فى المهندسين وأمى طبيبة فى وزارة الصحة وأختى طالبة فى كلية الآداب.

■ ** هل والدتك وأختك محجبتان؟

- أمى غير محجبة ولكن أختى محجبة.

وتركت هذا الشاب، طبيب المستقبل، الذى يأتى من عائلة لا تعانى من المشاكل الاقتصادية التى تؤثر على أغلبية المجتمع المصرى. والسؤال: هل هذا هو رأى الأغلبية العظمى من شباب مصر؟

لا تعليق

السبت، مايو 23، 2009

Suicide of Decency

صحيح ... اللي اختشوا ماتوا !

الرئيس السابق لكوريا الجنوبية ينتحربالقفز
من فوق هضبة مرتفعة بعد اتهامه بالرشوة

توفي الرئيس السابق لكوريا الجنوبية "روه مو هايون" عن عمر يناهز 62 عاماً بعد انتحاره بالقفز من فوق هضبة خلف منزله، بعد اتهامه في فضيحة رشوة شوهت سمعته. وقد حكم الرئيس السابق كوريا في الفترة بين عامي 2003 و2008.

وكان المحققون قد بدءوا في استجواب الرئيس السابق بخصوص اتهامات برشوة قدرها 6 مليون دولار وسط مزاعم أن الرئيس السابق قد تلقى تلك الرشوة من رجل أعمال كوري. وقال الرئيس الكوري السابق أنه لم يعلم بتلك الرشوة إلا بعد أن ترك منصبه وأن بعض تلك الأموال كانت تتعلق باستثمارات مشروعة إلا أنه أعرب علناً عن أسفه وشعوره بأنه قد خيب آمال مؤيديه. وقد عثرت الأسرة على خطاب تركه قبل انتحاره يوضح معاناته النفسية بسبب تلك الفضيحة.

ويذكر أن الرئيس الراحل سوف يذكره التاريخ باعتباره أول رئيس كوري يعبر المنطقة العسكرية ويلتقي رئيس كوريا الشمالية كيم يونج إيل، في محاولة لإنهاء عقود من الصراع والعداوة بين الكوريتين.


انتحار الخجل

بجد بجد اللي اختشوا ماتوا. مجرد التشكيك في ذمة الراجل وهوب قام ناطط. يا سلام يا جدعان، أنا عرفت ليه المرشد عاكف كان عايز يجيبلنا رئيس ماليزي. ما هو أصل ماليزيا برده قريبة من كوريا.

بس أنا عايز أقول كلمتين في أذن الرئيس الراحل ... همسة عتاب يعني ...

يا راجل ... 6 مليون دولار إيه بس اللي انت شاغل نفسك بيها ... يا عم احنا المسئولين عندنا ناس مؤمنة ... مؤمنة جداً ... مؤمنة بمثل "إن سرقت إسرق جمل ... ". وآخر طبعة محدثة من "دليل الإثراء للحكام والوزراء" تم تحديث هذا المثل إلى "عندما تسرق ... إسرق جمل".

هما الرؤساء الأجانب اللي على نياتهم دول ما بيجولناش ليه يحضروا دورات تدريبية في كيفية الشراكة مع محتكري الحديد والعبارات وبيع أراضي الدولة باتنين جنيه المتر للأقارب والمحاسيب، والأهم دورات في التنويم المغناطيسي للضمير عشان لو لا قدر الله صحي في وسط الشغل، ودورات متقدمة في تخدير الضمير واغتياله للوصول لأرقام وأحجام فساد فلكية وثروات لولبية كوكبية دون أي إقلاق لراحة الضمير لا قدر الله.

وبعدين أسأل سؤال ... حد قال للمرحوم يقعد في الحكم 5 سنين بس؟

ما هو أول كام سنة الضمير بيكون لسه مش تحت السيطرة، عشان المسئول من دول بيكون لسه يا ولداه ما خلصشي الدورات التدريبية الأساسية وطبعاً ما وصلش لحصة التنويم المغتاطيسي للضمير.

إنت غلطان غلطان غلطان ودا لازم يكون درس لكل رئيس أو مسئول إنه في أول ولايته ييجي ينورنا هنا والخبراء عندنا حيدربوه على مهارات إدارة الضمير ويحضر برده كورس كيف تصبح مليارديراً في أربعة أشهر وغيرها من مهارات هامة لا غنى عنها لأي مسئول فاسد أو مقبل على الفساد ونعيمه.

يا خبر ... الواحد يبتدي يقلق على أوباما عشان حيزور مصر في بداية حكمه، يعني نيكسون بعد ما زار مصر رجع على طول على العزل بسبب فضيحة ووتر جيت الخاصة بالتجسس على الحزب الديمقراطي.

تجسس إيه يا راجل، بذمتك دي تهم دي؟ ييجوا يشوفوا بلطجية النظام يوم الأربعاء الأسود 25 مايو 2005 لما اعتدوا على المتظاهرين والصحفيين وهتكوا عرض الصحفيات في وسط النهار وفي وسط الشارع وقدام الكاميرات وبعد كده رجع النائب العام وقالك لم يستدل عليهم، رغم الصور وشرايط الفيديو. ونروح بعيد ليه، البلطجية بتوع النظام والمسجلين خطر والنائب بتاع الكبده اللي صورهم تسد عين الشمس وهما بيعتدوا على حزب الغد ويحرقوه ووسط النهار عيني عينك وسط تواطؤ أمني، ورغم ان اللي محركهم اعترف في التليفزيون على الهوا، ومع ذلك لا سمعنا عن اتهامات ولا عقوبات ولا انتحار.

يحكى أنه شب حريق كبير في أحد الحمامات العامة، فخرج الرواد مسرعين ملط، أي بدون ملابسهم، ناجين بحياتهم، أما من أصروا على ارتداء ملابسهم أولاً قبل الخروج من الحمام بدافع الخجل، فقد التهمتهم النيران ولم تذر من نسل الخجلاء دياراً.

فعلاً اللي اختشوا ماتوا.

وائل نوارة

الأحد، مايو 17، 2009

The War on Ducks

الفرق بين الأباطرة والقراصنة

مسألة حجم.

Pirates & Emperors
Schoolhouse Rock

Extreme Wiring 2

كيف تتعرف على الأخ المتطرف

By: Wael Nawara



التطرف موجود بكثرة ووفرة شديدة والحمد لله ولا يستطيع أي شخص إلا أن يشكر جميع المسئولين وخاصة السيد الدكتور اللواء وزير التعليم على الضخ المستمر لأعداد غير محدودة من الإخوة المتطرفين في كل محفل. والتطرف ولله الحمد موجود وسط المتدينين وغير المتدينين، في صفوف المسلمين والمسيحيين واليهود والقوميين والشيوعيين، ولكن معظم فصائل المتطرفين تشترك في خصال وأورام حميدة وخبيثة متعددة، ومن طول معاشرة الأخوة المتطرفين ومعايشتهم في كافة المحافل والمستشفيات ودور العبادة ومقاهي وسط البلد، رأيت أن نتذكر ونتدارس بكل تقدير صفاتهم المتفردة، وذلك حتى تعم الفائدة على الجميع، ومن فاته التطرف يجتهد ليدركه، وعلى الله الأجر والثواب.

درس في التشريح

بالإضافة للصفات العقلية المتفردة للأخ المتطرف، يعاني المتطرف أيضاً من بعض التشوهات التشريحية والعقلية والبدنية مثل:

تصلب في العنق وفي مقلتي العين
يعاني الأخ المتطرف ربنا يشفيه ويعافيه من تصلب شديد وأحياناً تليف في عضلات العنق، وقد يصل هذا في الحالات المتأخرة إلى تكلس في فقرات العنق، ويظهر هذا في فقدان جزئي أو كلي للقدرة على تحريك المريض لرأسه ليرى الموضوعات من زوايا مختلفة، ورغم أن الطبيعة قد حبته بقدرة استدراكية (باك أب سيستم) ليحرك عينيه، إلا أن فيروس التطرف الخبيث يصيب أيضاً عضلات مقلتي العين، فيفقد المريض القدرة على رؤية أي شيء خارج زاوية محدودة ولهذا نقول أنه Tunnel Visioned فهو تقريباً مثل الأعمى ينظر في اتجاه واحد.

انخفاض في مستوى التحليل اللوني بما يصل لعمى الألوان
وبينما أنعم الله على البشر بقدرات فائقة في مجال رؤية الألوان والنور والظل، حيث يستطيع معظم الناس أن يميزوا بين آلاف الدرجات المختلفة من الألوان، ومن هنا نشطت حركة البيع والشراء في الدهانات والأزياء وفواتير الألوان التقليدية والمستحدثة، إلا أن المتطرف ربنا يشفيه يرى سلخة (شريحة) صغيرة من عجلة الألوان تحتوي على لون واحد واللون المقابل له في الناحية الأخرى من العجلة وهي ظاهرة القطبية اللونية الثنائية.

انخفاض في الذاكرة المتاحة LOW RAM Random Access Memory
في أجهزة الحاسب الآلي تنقسم الذاكرة إلى نوعين رئيسيين، الذاكرة المتاحة RAM والذاكرة المثبتة ROM، وهي التي تم برمجتها من قبل المصنع. ونظراً لأن الأخ المتطرف عادة ما يكون ضحية لأحد المبرمجين الذين يعملون من خلال التلقين على شحن مخ المتلقين بجرعات تكرارية من نفس الفلسفة أو الدوجما التي يقومون بتسويقها من خلال ضحاياهم وأتباعهم من المتطرفين والباعة الجائلين للصنف المغشوش المطلوب تسويقه، نجد أن معظم الذاكرة الباقية لدى الأخ المتطرف هي ذاكرة مبرمجة من قبل ROM أو Read-only-Memory أو الذاكرة المحروقةBurnt Chips وهذا قد يجعلنا نقول أن الشخص المتطرف عنده غسيل مخ Brain Wash، بينما في الواقع هو عنده حرق في المخ لتعرضه لجرعة تكرارية زائدة من نفس الصورة أو اللون، بما يتسبب في حرق خلايا التفكير.

وعلى سبيل المثال، فشاشة الصراف الآلي ATM Machine Screen نجدها محروق فيها تقريباً الشاشة التقديمية Welcome Screen لأنها تبقى لفترة طويلة على الشاشة، وبالتالي فإن الحبيبات التي تتكون منها الشاشة يحدث بها حرق جزئي على الصورة المستخدمة في الشاشة التقديمية، وهذا ما يجعل شركات الكومبيوتر تضع سكرين سيفر Screen Saver لتجنب أن تصاب الشاشة بهذا الحرق الدائم فتصبح مثلها مثل المتطرف غير قادرة على استعراض الصور المختلفة بنقاء وحيادية.

بالمناسبة، طبياً، عين الإنسان لابد أن تتحرك باستمرار ليستطيع الإنسان أن يرى الصور، ولو تم تعريض عين الإنسان لصورة واحدة دون أي تغير لعدة ثوان مع ثبات العين دون أي حركة، تتحول الصورة الساقطة على الشبكية إلى اللون الأسود. جرب بنفسك هذا، انظر لصورة واحدة دون أن تسمح لعينك بأن تطرف أو تتحرك على الإطلاق، وستجد أن الدنيا تسود أمامك والعياذ بالله، وهذا ما يحدث لنا جميعاً بعد عدة لقاءات مع الأخوة المتطرفين.

كانت هذه هي بعض صفات الأخ المتطرف.

والآن طريقة التعامل مع الأخ المتطرف:

كيف تتصرف مع الأخ المتطرف

أولاً: لا تدخل مع الأخ المتطرف في مناقشات حول الموضوعات المثبتة في ذاكرته المحروقة حتى لا تضيع وقتك

ثانياً: تجنب استثارة الأخ المتطرف تحت أي ظرف

ثالثاً: قصر وانجز لجل تقفل وتسنكر الدكانة وتروح سليم لأهلك

رابعاً: ادعيله ربنا يشفيه


First Published June 2008

الجمعة، مايو 15، 2009

The Three Rings of Honor

خواتم الشرف الثلاث

من العشرية – The Decameron

لجيوفاني بوكاتيو

Giovanni Boccaccio

اليوم الأول – القصة الثالثة

ملخص القصة

يحكى أن السلطان صلاح الدين في سبيل حروبه المتعددة قد أنفق أموال الخزانة، وأراد أن يقترض بعض المال من أحد المرابين اليهود من الأسكندرية، ولكنه كان يعلم ببخله، ولم يكن صلاح الدين براغب في أن يجبره على إقراضه، فأراد أن يستخدم الحيلة معه.

استدعاه السلطان وسأله، أي من الأديان الثلاثة على الحق، الإسلام أم المسيحية أم اليهودية؟ أدرك المرابي وكان رجلاً حكيماً واسع الاطلاع أن السلطان ينصب له فخاً، فاحتال أن يفلت منه.

قص المرابي الحكيم على السلطان قصة رجل من النبلاء، يمتلك الجواهر والمال، ولكن أعظم كنوزه تمثل في خاتم ثمين، وأن هذا الرجل قد أعلن أن من يحوز ذلك الخاتم من أبنائه وقت وفاته، يرث ماله ومراتب الشرف ومقاعد النبالة التي يتبوأها.

فانتقل الخاتم من يد ليد ومن جيل لجيل وسط أحفاده، إلى أن وصل لرجل له ثلاثة أبناء، وكان الرجل يحب أبناءه جميعاً بنفس الدرجة، فلجأ لصانع ماهر اجتهد في صنع خاتمين مماثلين للخاتم الأصلي، حتى أصبح من المستحيل التمييز بين الخواتم الثلاثة. أعطى الرجل لكل من أبنائه أحد تلك الخواتم، وعند وفاته، ظلت قضية الوارث الشرعي له قضية غير محسومة ليومنا هذا. وهكذا شأن الأديان، كل منها لديه الكلمة والأوامر الإلهية، لكن حسم المسألة يبقى ليوم الدينونة.

أدرك صلاح الدين حكمة اليهودي، واعترف له بغرضه الحقيقي، فأقرضه اليهودي المال عن طيب خاطر، وبعد أن سدد صلاح الدين لليهودي دينه، بعث له بالهدايا الثمينة تقديراً لحكمته وفضله.

From the Decameron


Day the First


Neifile having made an end of her story, which was commended of all, Filomena, by the queen's good pleasure, proceeded to speak thus: "The story told by Neifile bringeth to my mind a parlous case the once betided a Jew; and for that, it having already been excellent well spoken both of God and of the verity of our faith, it should not henceforth be forbidden us to descend to the doings of mankind and the events that have befallen them, I will now proceed to relate to you the case aforesaid, which having heard, you will peradventure become more wary in answering the questions that may be put to you. You must know, lovesome[46] companions[47] mine, that, like as folly ofttimes draweth folk forth of happy estate and casteth them into the utmost misery, even so doth good sense extricate the wise man from the greatest perils and place him in assurance and tranquillity. How true it is that folly bringeth many an one from fair estate unto misery is seen by multitude of examples, with the recounting whereof we have no present concern, considering that a thousand instances thereof do every day manifestly appear to us; but that good sense is a cause of solacement I will, as I promised, briefly show you by a little story.

Saladin,—whose valour was such that not only from a man of little account it made him Soldan of Babylon, but gained him many victories over kings Saracen and Christian,—having in divers wars and in the exercise of his extraordinary munificences expended his whole treasure and having an urgent occasion for a good sum of money nor seeing whence he might avail to have it as promptly as it behoved him, called to mind a rich Jew, by name Melchizedek, who lent at usance in Alexandria, and bethought himself that this latter had the wherewithal to oblige him, and he would; but he was so miserly that he would never have done it of his freewill and Saladin was loath29 to use force with him; wherefore, need constraining him, he set his every wit awork to find a means how the Jew might be brought to serve him in this and presently concluded to do him a violence coloured by some show of reason.

Accordingly he sent for Melchizedek and receiving him familiarly, seated him by himself, then said to him, 'Honest man, I have understood from divers persons that thou art a very learned man and deeply versed in matters of divinity; wherefore I would fain know of thee whether of the three Laws thou reputest the true, the Jewish, the Saracen or the Christian.' The Jew, who was in truth a man of learning and understanding, perceived but too well that Saladin looked to entrap him in words, so he might fasten a quarrel on him, and bethought himself that he could not praise any of the three more than the others without giving him the occasion he sought. Accordingly, sharpening his wits, as became one who felt himself in need of an answer by which he might not be taken at a vantage, there speedily occurred to him that which it behoved him reply and he said, 'My lord, the question that you propound to me is a nice one and to acquaint you with that which I think of the matter, it behoveth me tell you a little story, which you shall hear.

An I mistake not, I mind me to have many a time heard tell that there was once a great man and a rich, who among other very precious jewels in his treasury, had a very goodly and costly ring, whereunto being minded, for its worth and beauty, to do honour and wishing to leave it in perpetuity to his descendants, he declared that whichsoever of his sons should, at his death, be found in possession thereof, by his bequest unto him, should be recognized as his heir and be held of all the others in honour and reverence as chief and head. He to whom the ring was left by him held a like course with his own descendants and did even as his father had done. In brief the ring passed from hand to hand, through many generations, and came at last into the possession of a man who had three goodly and virtuous sons, all very obedient to their father wherefore he loved them all three alike. The young men, knowing the usance of the ring, each for himself, desiring to be the most honoured among his folk, as best he might, besought his father, who was now an old man, to leave him the ring, whenas he came to die. The worthy man, who loved them all alike and knew not himself how to choose to which he had liefer leave the ring, bethought himself, having promised it to each, to seek to satisfy all three and privily let make by a good craftsman other two rings, which were so like unto the first that he himself scarce knew which was the true. When he came to die, he secretly gave each one of his sons his ring, wherefore each of them, seeking after their father's death, to occupy the inheritance and the honour and denying it to the others, produced his ring, in witness of his right, and the three rings being found so like unto one another that the true might not be known, the question which was the father's very heir abode pending and yet pendeth. And so say I to you, my lord, of the three Laws to the three peoples given of God the Father, whereof you question me; each people deemeth itself30 to have his inheritance, His true Law and His commandments; but of which in very deed hath them, even as of the rings, the question yet pendeth.'

Saladin perceived that the Jew had excellently well contrived to escape the snare which he had spread before his feet; wherefore he concluded to discover to him his need and see if he were willing to serve him; and so accordingly he did, confessing to him that which he had it in mind to do, had he not answered him on such discreet wise. The Jew freely furnished him with all that he required, and the Soldan after satisfied him in full; moreover, he gave him very great gifts and still had him to friend and maintained him about his own person in high and honourable estate."

The above English text is taken from John Payne's translation of The Decameron, originally published in a private printing for The Villon Society, London, 1886.

Ten a Day

The Shift to a Man-Centered World

Giovanni Boccaccio's

The Decameron

Tales of plague and death
But out of despair Love is Born
The shift from a God-Centered world of perfect moral pretenses
To a Man-Lived experience of conflicting interpretations and perceptions
Giovanni Boccaccio's master-piece, the Decameron
English Translation
Of the 100 tales of Great Italian Prose
Ten a Day


The Decameron Web

First Novella
Full Text


** Irrational Reactions to the Swine Flu pandemic presents us with an opportunity to re-reconsider the relationship between science and mythology in our daily lives and the way we think of things.


الأحد، مايو 10، 2009

Post Realism 7

After 30 Years on Camp David Accords

Will the Mountain Come to Mohamed?

The Egyptian humiliating defeat of 1967 was a hard blow to an era of unrealistic dreams. Unearned dreams, really. An era of Romanticism and seemingly great ideals. Ideals which sadly turned out to be hollow. The 1979 treaty of Camp David between Egypt and Israel put an official end to that era of Romanticism and signified an era of Realism.

The era of Realism recognized that power and military might alone shall reign supreme in our world. With total disregard for justice, legitimacy and other “hollow” ideals. Justice became like a thin shell or a mask. The substance inside is power. And without that internal substance, justice would be easily cracked. It would not stand a chance in the “real” world. Justice is there only to protect the rights of the strong. As for the weak, justice is blocked by lobbies and vetoes. The “weak” is not meant to demand, or even request, justice.

But Realism without Justice, Honor or Vision, led to the events of Sep 11th 2001 and what followed. The irony is that the strong started to use the terms of "International Legitimacy". International Legitimacy became a hard currency. Marred with double standards, past failures and a tall pile of UN SC vetoes, an effective International Justice system was nowhere to be pointed at. The world was just not designed to work in that way.

On Sep 11th 2001, the world entered into a new era, without even realizing what it was. Some called it the “War on Terror” which was more like a “War of Errors”. Errors of diagnosis and judgment. Instead of realizing that military power alone, without justice or legitimacy had given birth to hatred, extremism and terror, therefore shifting focus to designing a new International Justice system to resolve pending conflicts, George W. Bush did the exact opposite, initiating new wars, creating more enemies and fueling more hatred and extremism.

Instead of seeing past Realism to Post-Realism, the Neocons continued the same deadly path towards clash and global conflict as if working towards the old self-fulfilling prophecy of Armageddon. But as Iraq turned ugly, Iran more radicalized, Hezbollah rising in Lebanon and Hamas reaching power in Palestine, the entire world, perhaps except Bush and a few of his supporters had realized the failure of the NeoCons strategy. The old wisdom of “Realism”, that power alone can impose peace or security, even for the strong, turned out to be false. Values like justice, legitimacy and the rule of law, started to regain weight and thickness. This is a terrific opportunity to work towards ending all conflicts. Not with the old idea of negotiations which would still favor the strong, presenting only a temporary solution and a short-lived peace that would sooner or later break as violence and conflict erupt, but through International Justice. Arbitration. International Courts of Justice, existing or to be erected.

Signing the Camp David Accords in 1979 solved a key problem for Egypt, restoring sovereignty over Sinai and ending a quarter-century state of war, which was meant to pave the way for development, prosperity and democratic transformation. But the key problems were not solved by 1979 agreement. The key conflict was about the Palestinians and not about Egypt or Sinai. Israel, and the world, thought that they could do by neutralizing the biggest Arab country, Egypt, through Camp David. That signing a peace treaty between Egypt and Israel will buy security and peace. But that was a mistake. The core problem remained and the conflict worsened.

I do not think that Egypt needs to demand amendments to Camp David Accords. Israel will soon demand such amendments! The peace treaties to come, if and when they come, will automatically impose new game rules and mandatory changes on the Camp David terms. This time the mountain might just come to Mohamed.

الجمعة، مايو 08، 2009

My Right to Write

One Day

You Shall NOT Like What I Write

Depending on what you day you meet me, you will either love me or hate me. If you met me on the day when I wrote about religious bullying of little Christian school children in Egyptian schools by none less than their own country’s ministry of education which forces them to study Quran, the Muslim’s holy Book with their Arabic language curriculum, then you will think that I must be Christian or lobbying on behalf of Christians. If you met me the day I wrote about American soldiers in Afghanistan abusing the rules of engagement and proselytizing the Christian faith, then you will think that I am defender of the Islamic faith. If you met me on the day when I coined the idea of Post-Realism and how Israel is pushing the world towards chaotic global confrontation by stalling peace negotiations and trying to bully the Palestinians to accept less and less while Israel delivers nothing and continues to build settlements and confiscate land, then you would think I am totally siding with Palestinians.

Many people meet me and warm up to me thinking that I am really on their side. They befriend me and praise my writings and then a few days later, when I happen to talk about something they do not like, a fall out occurs. I had to put it in my Facebook status: “I promise you that one day you will not like what I write. But I will always say what I think to be right.” It does not mean that I believe that I am always right. I make errors in judgment just like the next guy. But I really try to be objective and that does not seem to suit the general public. Someone gave me a valuable piece of advice. Look at your audience and decide which segment you will suck up to. It is possible in politics to choose your segment and design policies which will maximize your appeal amongst your voters. But when I write, I am not looking for popularity or any one’s approval. I just write what I believe to be right. It is not necessarily your cup of tea, but yet again, you do not have to read what I write.

So, I tell you this in advance to spare you the disappointment. You are most certainly going to dislike what I write one day. But it is OK. We do not always have to agree. We can still be friends while you absolutely hate what I write!

I write, I write and write.

It does not mean that you are wrong or that I am right.

I just write, write and write.

الخميس، مايو 07، 2009

Toxic Assets


In all of the US government measures to face the economic crisis, I have not seen an action taken against what seems to be the main reason standing behind the global meltdown; the Credit Default Swaps (CDS). Why haven't the US government or the Fed issued new regulations which would either remove or greatly diminish the size of the CDS market?

In my view, the CDS is a highly toxic instrument which was largely responsible for the global meltdown. The size of CDS market is 60+ trillion dollars while US total GDP is some 13 trillion dollars (20% of the CDS market). This means that any small drop in real-estate prices can result in huge losses in the CDS which largely back mortgages (toxic assets rising), a blow which the United States economy can not withstand or easily absorb because of the huge size of the CDS market. It is just too much exposure with unnecessarily enormous degree of risk. It is like someone who makes $100K a year yet goes to Vegas and gambles with $500K ! Huge leverage which is good if one wins, but is catastrophic when one eventually loses.

Perhaps CDS should only be traded on regulated exchanges directly involving the bond owners themselves as Soros had suggested? I am afraid that the US government is pumping money to only treat symptoms while the roots of the problem remain untackled.

Post-Realism 5

Racing Against Time

as the

World Heads Towards Chaos

Wael Nawara

An eventual rift between the new US administration and the right-wing Israeli government may be inevitable. The Obama administration wants to be seen as reclaiming back its right to set the US foreign policy in the White House and the State Department and not in the halls and corridors of AIPAC conventions. The American Israel Public Affairs Committee (AIPAC), an American lobbying group, has advocated for pro-Israel policies to the Congress and Executive for more than five decades, often against, many would argue, American interests. Obama delayed his meeting with Netanyahu as not to coincide with AIPAC's gathering in a symbolic gesture that the American agenda is no longer at the mercy of the strong pro-Israel lobby. The lobby which had hi-jacked US foreign policy for decades is slowly being realized as a threat to US interests and indeed, although no one will dare to say that, to World Peace and Global Security at large. When Netanyahu meets Obama on the 18th May, he will have to present an Israeli vision towards peace, if indeed a serious one exists.

It is fair, yet unpopular, to say that the situation in Palestine and Israeli discourse for the past few decades fuels, if it is not directly responsible for, the chaotic situation in Pakistan, Iran, Gaza, Egypt and the developing worldwide clash between the West and Muslims. The West is seen to have blindly supported Israel with no regard to the indigenous people of Palestine, its neighbors and the Arab and Muslim worlds as a whole. With the deteriorating situation in Afghanistan, Pakistan and the bad situation in Iraq & Iran, Obama's administration is racing against time as the world heads towards chaos.

Israel itself faces a very uncertain future if it does not quickly resolve the Palestinian issue. Israeli negotiators have been too smart for Israel’s own interests, as they stalled for decades always demanding more from the defenseless Palestinian side while successive Israeli governments strived to change realities on the ground by building more settlements, erecting apartheid walls, confiscating homes, lands and seizing water resources such that the window for a viable two-state solution now has almost disappeared. The table will turn around soon and Israel will have to give many concessions in land, water, labor arrangements and other resources to resuscitate the dead embryo of a Palestinian State back to vitality.

Also See:

الأربعاء، مايو 06، 2009

Hunt them for Jesus

القوات الأمريكية في أفغانستان

لمحاربة الإرهاب أم للتبشير؟

كشف فيلم بثته الجزيرة عـن أن القساوسة التابعين للجيش الأمريكي في أفغانستان يطلبون من الجنود توزيع الأناجيل المترجمة للغة الباشتو و لغة الداري وأن يجتهدوا في التبشير للمسيح وسط الأفغان. وعلى الرغم من أن التعليمات الميدانية الخاصة بالجيش الأمريكي واضحة وتمنع هذا كلية، فقد ظهر في الفيلم قساوسة برتب عسكرية مختلفة ينصحون الجنود الأمريكيين بإعطاء الهدايا وببث "الكلمة" للأفغان بالتحايل على التعليمات التي تمنع ذلك صراحة. وكانت إحدى كنائس الإيفانجليكان قد قامت بجمع تبرعات لطباعة الأناجيل المترجمة وإرسالها للقوات الأمريكية في أفغانستان. ويظهر أحد الضباط الأمريكيين وهو يحكي عن تجربة مشابهة في العراق ويقول أن العراقيين كانوا "يتحرقون شوقاً وجوعاً" لسماع "كلمة الله". كما يظهر رئيس الأساقفة وهو يقول: "الجنود يطاردون الرجال. نحن أيضاً كمسيحيين نطارد الناس بالمسيح حتى ندخلهم في مملكة الجنة. هذه هي مهمتنا."!

وفور إذاعة الفيلم الذي تم تصويره منذ حوالي عام أعلن البنتاجون أن التقرير يأخذ كلمات القس الكولونيل "جاري هنسلي" رئيس أساقفة البعثة العسكرية خارج السياق، فقامت الجزيرة ببث الفيلم كاملاً دون مونتاج، وقام مخرج الفيلم "برايان هيوز" وهو أمريكي سبق له الخدمة في الجيش الأمريكي بإصدار بيان صحفي أكد فيه أن الفيلم يعبر عن الواقع الذي صوره كما رآه.

الأحد، مايو 03، 2009

Religious Bullying Sponsored By MOE
and other State Agencies

البلطجة الدينية

من حصة العربي لقرية الشورانية

هل تقبل أن يعود ابنك من المدرسة ليقول لك أن المدرس أجبره على حفظ أو قراءة فقرات دينية من دين مغاير لدينه؟

تدريس آيات قرآنية في منهج اللغة العربية إجباراً يعمق الشعور بالبلطجة الدينية التي نعاني منها. البلطجة الدينية هي أن يتمتع أصحاب دين الأغلبية بحقوق تفوق حقوق أصحاب الديانات المغايرة، ويبرطعوا في البلد باعتبارهم أغلبية. هناك فرق كبير بين الديمقراطية، التي تكفل حقوق الأقلية، ودكتاتورية الأغلبية التي يمكن بموجبها أن يقوم النازيون باضطهاد اليهود، أو يقوم اليهود باضطهاد الفلسطينيين، أو يقوم الفرنسيون باضطهاد المسلمين في فرنسا، أو يقوم الديمقراطيون وأنصار أوباما بذبح أتباع الحزب الجمهوري عشية الفوز في الانتخابات، كل هذا بحجة أنه من حق الأغلبية أن تفعل ما تشاء.

البلطجة الدينية هي عكس المواطنة. البلطجة الدينية هي أن يتمتع المسلمون بحق إقامة مسجد في أي بقعة من بقاع أرض الكنانة، وتحت كل عمارة، وفي كل مصلحة حكومية، وفي كل حديقة بالعافية دون رقيب أو حسيب، بينما يضطر المسيحيون لأن يخضعوا لشروط عبثية مثل الخط الهمايوني الصادر من الأستانة، الذي قد يضطرهم طبقاً لمزاج المسئولين لأن يحصلوا على موافقة خطية من السلطان العثماني، خليفة المسلمين، ويا محاسن الصدف عندما نكتشف أن الخليفة قد مات. أما المواطنة، فتعطي نفس الحقوق لكل مواطن بصرف النظر عن دينه أو نوعه أو لونه أو عرقه أو موقعه الجغرافي أو المهني، بصرف النظر عن نسبه وحسبه، بصرف النظر عن ملته ورأيه. الجميع متساوون. هذه هي الضمانة الحقيقية لنا جميعاً في هذا الوطن.

البلطجة الدينية هي التي تجعل المتعصبين - الذين يريدون أن يظهروا الدين الإسلامي على الدين كله بالعافية والعنف، يحرضون البسطاء من أهل القرى والنجوع على مهاجمة إخوتهم وجيرانهم المسيحيين إذا أرادوا أن يقوموا ببناء كنيسة أو توسيعها أو إصلاحها، باعتبار أن بناء معابد الكفار حرام ويجب التصدي له.

البلطجة الدينية هي التي تجعل القتلة والمعتدين في الجرائم "الطائفية" يفلتون من جرائمهم ويختالون في الأرض فخورين بعدوانهم، نتيجة لجلسات الصلح الكاذب وتقبيل اللحى والكلام الفارغ، الذي يهدر الشرعية والقانون ويشجع المتطرفين على استباحة دماء وممتلكات المسيحيين.

البلطجة الدينية تجبر البهائيين من أهل الشورانية في سوهاج على هجر ديارهم بعد الاعتداء المعنوي عليهم من الإعلام الرسمي وغير الرسمي الذي مهد لعدوان أهل القرية المادي عليهم. ماذا كان يحدث إذا خرج رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء أو وزير الداخلية وشجب ما حدث في الشورانية وتوعد المعتدين والمتجاوزين في الإعلام بتطبيق القانون عليهم بكل حسم؟ كنا نبدأ أول خطوة نحو إقامة دولة حقيقية تقوم على المواطنة وسيادة القانون. كنا نتحرك خطوة للأمام نحو التمدن والتحضر. كنا نبتعد خطوات عن البلطجة الدينية. هل هذا كان يضر النظام سياسياً؟ الأكيد أن هذا النظام يجلس في مقاعد الحكم بهراوات قوات الأمن وليس بإرادة الشعب، على الأقل كنا نستخدم قوات الأمن هذه المرة في غرض نبيل، وهو الدفاع عن حقوق مصريين، أقلية نعم، ولكنهم مواطنين مصريين. كنا نستخدم قوات الأمن في الدفاع عن دولة القانون والدستور والقضاء على دولة البلطجة والتجرمة.

هل كان هذا يضر الإسلام؟ بالعكس، فالإسلام يقوى عندما نتحلى بالتسامح ونتخلى عن التعصب، عندما نتيح الخروج منه دون صدام كما نحتفي بالدخول فيه بسلام. لا يمكن أن يكون دخول الإسلام أو أي دين آخر اتجاه واحد أو وان واي، لابد من وجود طريق آمن لمن يريد أن يخرج، لأنه لا مصلحة لنا أن نحبس شخصاً بالنفاق والأونطة في حظيرة دين تركه بالفعل يخرج من قلبه، لأن الإيمان محله القلب، ولا مطلع على القلوب إلا الله سبحانه، وهو وحده الذي يحاسب على النيات. بل أن معاقبة الخارجين عن أي دين إنما تشجع على النفاق والمسايرة بالكذب فتضطرب أحوال المجتمع.

الدول العظيمة والأمم المتقدمة، لم تنل تقدمها دون تضحيات جسيمة، وحروب أهلية، ومئات الآلاف من القتلى والجرحى. نحن نتصور أننا سوف نحصل على الحرية والديمقراطية والتقدم الاقتصادي والاجتماعي والاحترام والكرامة بينما نحن نخشى أن نقول هذا حق وهذا خطأ. نريد أن نحصل على التقدم بينما نتعامى عن الجرائم الطائفية وسياسات البلطجة الدينية واهدار شرعية القانون بحجة "إن البلد ما تستحملش".

أنا لا أدعو لحرب أهلية، لكن دعونا نتذكر أن دخول طالب أسود جامعة ألاباما في الستينات استدعى نزول قوات الحرس الوطني الأمريكي للشوارع لتطبيق القانون الفيدرالي رغم أنف حاكم ألاباما – هذا في الستينات في القرن الماضي. وبعد أربعين سنة من التطور المستمر والكفاح السلمي فاز أمريكي أسود بالرئاسة، هو أوباما. فرحنا نحن جداً بأوباما، لكننا لم نتعلم من التجربة التي أتت به. تلك التجربة بدأت منذ قرن ونصف بحرب أهلية لتحرير العبيد. لا نريد أن نتعب قليلاً حتى نحصل على الخلاص من التخلف والنفاق المجتمعي وإهدار الشرعية في كل مناسبة. والشرعية بالمناسبة لا تتجزأ، ولا تدري نفس متى يقوم أحد حماة الدين من المدعين برفع قضية للحسبة، أو يهاجمك لواء أو مسئول في الشارع ويفلت من العقاب احتماء بمنصبه، فالبلد لا تحتمل غضبة الشرطة أو الجيش، وهناك دائماً تجمع للقوة والبلطجة سوف يمنع تطبيق القانون، سواء كان هذا التجمع دينياً، أو مهنياً، أو قبلياً، ...

المساواة وحرية المعتقد هي أبسط حقوق المواطنة وبناء دولة عظيمة قد يستوجب الكثير من التضحيات لمواجهة أفكار عنصرية وممارسات خارج إطار القانون. من يقول أن البابا شنودة يحفظ القرآن، دليلاً على القبول بتدريس الدين في مناهج اللغة العربية، أقول له أن البابا شنودة حر في ما يحفظه أو لا يحفظه، ومن يريد من المسيحيين أن يدرس القرآن ليقوي لغته العربية خارج المنهج الإجباري فالمكتبات والإنترنت والدروس الخاصة متوفرة للجميع، بل يمكن أن يكون هناك أجزاء اختيارية في المنهج مثل المواد الإضافية التي يمكن لمن يريد أن يحضرها ويستفيد منها وهذا موجود في كل بلاد العالم، ما نتحدث عنه هنا هو المناهج الإجبارية التي يجب أن تخضع لمعايير دقيقة حتى لا تمس حرية المعتقد أو تترك شعوراً لدى "بعض" الدارسين الصغار بأنهم أولاد "الدادة"، بأنهم مواطنون درجة ثانية، بأنهم مستضعفون وعليهم أن يطأطأوا الرءوس في كل مناسبة، لأنهم يعيشون في دولة البلطجة الدينية.

اذا اختار غير المسلمين أن يدرسوا القرآن بارادتهم الحرة فأهلاً ومرحباً بهم، أما اللغة العربية في المدارس فهي مادة إجبارية، لا اختيار فيها ولا يمكن لطالب أن يجتاز مراحل الدراسة دون النجاح فيها، ولا نحتاج لتدريس القرآن في اللغة العربية قسراً لغير المسلمين، وهناك آلاف النصوص وأبيات الشعر وصفحات النثر والكتب غير الدينية التي يمكن أن تؤدي الغرض في تدريس اللغة العربية، ولا يجب أن نفرض القرآن أو أي كتاب ديني آخر على غير أهله.

أفضل طريقة لنعرف كيف يشعر الأخر هو أن نضع أنفسنا مكان هذا الآخر.

هل نقبل أن يعود أبناؤنا من المدرسة ويخبرونا عن مدى ضيقهم بأنهم اضطروا لحفظ أو دراسة فقرات من كتاب مقدس لدين آخر؟

هل نقبل أن نجلس في بيوتنا ونستمع لميكروفونات يتحدث فيها كهنة دين آخر ويصفوننا بأننا كفرة لأننا لا نتبع نفس دينهم؟

هل نقبل أن تقرع أجراس الكنائس حولنا 10 مرات كل يوم ومنها مرتان وقت الفجر؟

الطبيعي ألا نقبل ذلك لأنه أيضاً غير ضروري لأصحاب الدين الآخر بينما هو فيه تعد على مشاعرنا، ومع ذلك فسنجد من يقول لنا هنا، "بل نقبل، وهو شيء عادي" و"أصل مكرم عبيد كان يحفظ القرآن" وهي أمور خارج سياق الموضوع لأن مكرم عبيد في النهاية هو شخص حر في أن يحفظ أو لا يحفظ ما يشاء ما دام يفعل ذلك بإرادته الحرة دون إجبار أو بلطجة من شخص أو دولة أو وزارة.

ابني المسلم يدرس في مدرسة بريطانية في مصر، عاد يوما ما يشكو من أن المدرس البريطاني يتحدث عن الدين بصورة تحرجهم وتؤذي شعورهم الديني.

ابني كان متضايقاً جداً وزملاؤه أيضاً اشتكوا كثيراً من ممارسات هذا المدرس الغريبة وكانت النتيجة هو شكوى جماعية للأهالي من المدرس وفصله من المدرسة – البريطانية.

معلمة أخرى للغة العربية والدين في نفس المدرسة قالت للطلبة في حصة الدين الإسلامي أن المسيحيين كفار ومأواهم النار وبئس المصير، وهذا شيء ضايق ابنتي لأن لها أصدقاءً مسيحيين، وضايقني جداً وتقدمنا بالشكاوى ولكننا لم نستطع أن نفعل شيئاً في ظل البلطجة الدينية. وبالمناسبة لا يوجد في الإسلام أي شيء يجعل أي شخص يتحدث بالنيابة عن الله أو يطلع على حكمه في من يدخل الجنة أو النار مقدماً.

أن نؤيد البلطجة وازدواجية المعايير بحجة ان البلد لا تحتمل أو أننا يجب علينا أن نتحلى بالدبلوماسية تجاه الأغلبية المتعصبة، فهذا شيء لا يناسبني شخصياً وليست مهمتي أن أغمض عيني عن البلطجة سواء من الحاكم أو المحكوم، سواء من الشيخ أو البابا، كما أؤكد أن الأغلبية غير متعصبة، بل أننا عندما نسمح للمتعصبين بالتحريض في الإعلام هنا نعطي المبرر الأخلاقي للآخرين للبلطجة وخرق القانون والاعتداء على الأقلية.

من يقرأ ما أكتبه يتذكر جيداً أنني هاجمت الأنبا توماس عندما قال أن من دخلوا في الإسلام تنازلوا عن هويتهم المصرية، كما هاجمت الكنيسة لأنها لا تسمح بالطلاق المدني وتخلط بين الشق الروحي للزواج والشق المدني، كما هاجمت جلسات "النصح والإرشاد" التي تجبر فيها الشرطة المتحولين عن المسيحية، على العودة إلى أحضان الكنيسة لنصحهم علهم يرجعون عن "ضلالهم"، وهي صورة أخرى من صور الاستتابة التي لا تتفق مع حرية العقيدة، كما هاجمت اللوبي الصهيوني في مصر وفي أمريكا الذي كان يشجع إسرائيل في عدوانها على غزة، وطالبت باتخاذ إجراءات مغايرة في التعامل مع المشاكل الصحية المتعلقة بمزارع الخنازير، فأنا لست متحيزاً لطرف على حساب طرف آخر، ولست معادياً لأحد، ولكنني أنتقد الممارسات التي تتعارض في وجهة نظري مع حرية الاعتقاد أو حقوق الإنسان.

أتمنى أن نستخدم معايير واحدة في التفكير في كل القضايا، والأصعب بالتأكيد أن نستخدم نفس المعايير لننهض في الدفاع عن الآخرين.

أن ننهض للدفاع عن أنفسنا أو أبنائنا عندما يعتدي البعض على حقوقنا فهذا شيء عادي و رد فعل تلقائي وطبيعي.

الاختبار الحقيقي يأتي عندما تنتهك حقوق الآخرين.

فهل ننهض للدفاع عن حقوق الآخرين؟


Forcing non-Muslims to study the Quran in the course of studying the Arabic language, which is a mandatory subject in formal school education is an infringement of a basic right, freedom of faith. For those non-Muslims who voluntarily wish to study Quran to improve their Arabic skills, this can be done in elective subjects or using private means. State-sponsored religious bullying must stop.

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook