الثلاثاء، يونيو 01، 2010

Liberals & Fascists: Reactions to Flotilla

قافلة الحرية


والفرق بين الليبرالية والفاشية


سبق في هذه المدونة أن تحدثنا عن الفاشيين الجدد سواء من أتباع الفاشية الدينية التي لا تعرف سوى الحقيقة المطلقة – أو فاشية المحافظين الجدد ومن على شاكلتهم. ولا يفوتني أن كل طرف يحاول أن يحشر الليبراليين على الطرف الآخر، فالفاشيون الدينيون يحسبون أي رأي ينطق به المحافظون الجدد أو موقف يتخذونه على الليبراليين، وأتباع الفاشية الدينية لا هم لهم سوى أن يقولوا أن الليبراليين هم مدعون وغطاء للإخوان المسلمين مثلاً لمجرد أن الطرفين اجتمعوا

وتأتي أحداث العدوان الإسرائيلي على قافلة الحرية، لنجد أن المتأسلمين مرة أخرى ينسبون مواقف المحافظين الجدد – وهم قلة ضيئلة حتى في أمريكا – حتى في الحزب الجمهوري نفسه – على الليبراليين، في خلط للأوراق وتضليل للقراء والعامة.

فكل من أعرفهم من الليبراليين أحزاباً وأفراد هبوا للتضامن مع ضحايا الهجوم الإسرائيلي على مدنيين في عرض البحر - وقد وصلتني رسائل وعبارات وإشارات من مئات إن لم يكن آلاف الليبراليين في مصر وتونس ولبنان والمغرب وبلدان عربية كثيرة علاوة على زملاء ليبراليين من انجلترا وألمانيا وشمال ووسط وشرق أوروبا وحتى في أمريكا وكندا والهند ودول أسيوية أخرى - سواء على تويتر أو الفيس بوك أو عرائض

petitiononline

أو تعليقات متضامنة على مواقع وكالات الأنباء

وبعد كل هذا نسمع كلام مثل هذا نتيجة لأن بعض المحافظين الجدد والمتصهينين عددهم 4 أو 5 أو حتى 10 يحاول تبرير القرصنة الإسرائيلية بحجج مختلفة

...

أن نحسب المحافظين الجدد والمتصهينين على الليبرالية - وهم أعدى أعدائها لأنهم لا يعترفون بحقوق الإنسان ولا بالشرعية الدولية ولا يعترفون سوى بمنطق القوة ومحاربة الآخر – فهذا تضليل متعمد لمن يفهم التعريفات الأساسية في السياسة والأيدولوجية – أما من لا يفهم – فعذره أنه جاهل ولا يعتد برأيه على أي حال

...


حقيقة الأمر كما أراها - هو أن الفاشيين الدينيين - مثلهم مثل المحافظين الجدد - هم من يدفعون بالعالم نحو المواجهة المسلحة وصراع الحضارات - طرف من منطلق ديني - حرب نهاية الزمان Armageddon التي نسمع عنها في الخطاب الديني - حيث يظهر المسيخ الدجال ويشي الحجر بمن خلفه - والطرف الآخر أيضاً متحالف مع الإيفانجيلكانز المتصهينين المتطرفين دينياً - ويدفع نحو المواجهة من منطلق أن نظم الغرب تمثل نهاية التاريخ ولابد من صراع بين الحضارات لنشر هذه النظم بالقوة

...

ما أراه أن الطرفين فاشيين يدفعهم الإيمان الأعمى بعقائدهم الخاصة للصراع المستمر مع الآخر في سبيل سيادة مبدأهم وظهوره على غيره – بالقوة والعنف المسلح تحت مسميات مختلفة سواء الجهاد أو الحرب على الإرهاب أو أرماجيدون - وعدم قبول الأفكار الليبرالية في التعايش السلمي والتسامح والعقلانية وقبول الآخر

...

أما الموقف الليبرالي في تأييد الحقوق والحريات والمساواة والعدالة والعقلانية والتسامح وقبول الآخر والحرية للجميع - فهو موقف مبدأي لليبراليين - يدفعهم لأن يتخذوا المواقف المؤيدة لحق المدنيين في مناصرة مدنيين آخرين بالطعام والإمدادات الطبية والكتب وغيرها بصورة سلمية - ويعترضوا على أن تقوم إسرائيل ببجاحة منقطعة النظير بأعمال قرصنة في أعالي البحار في المياه الدولية تقتل فيها مدنيين عزل بحجة أنهم قاوموا القراصنة - طبعا من حق أي سفينة أن تقاوم القرصنة في المياه الدولية

ماذا يحدث إذا كان الاعتداء على مدنيين إسرائيليين مثلاً، الفرق بين الليبراليين والفاشيين – هو أن الليبراليين سوف يتضامنون مع المدنيين وضد المعتدين، أما الفاشيون، فيعتمد الأمر إذا كانوا يرون هؤلاء المدنيون معهم أو عليهم، لأنهم يستخدمون المعايير المزدوجة، والعالم منقسم إما معنا أو علينا، إما دار الإسلام أو دار الكفر، ... ، فكثير من المتأسلمين سيقولون – يستاهلوا – تماما مثلما قال المحافظون الجدد على ضحايا فلوتيللا – قافلة الحرية - أما الليبراليون فالمبادئ لديهم واحدة – لأن الليبرالية مبدأ إنساني طبيعي – ما دام هؤلاء بشر – إذن تنطبق عليهم نفس المبادئ بصرف النظر عن عقيدتهم أو لونهم أو جنسهم، لا يوجد لدى الليبراليون أهل الذمة أو أهل الحل والعقد أو هؤلاء معنا أو علينا – المبادئ والقوانين المحلية والدولية والأخلاقية بالنسبة لليبراليين تطبق على الجميع


فأرجو من الطرفين – الامتناع عن تضليل القراء بخلط الأوراق بين الليبراليين والمحافظين الجدد – وتسمية الأشياء باسمها الحقيقي.


ملاحظة


اليوم - إسرائيل استولت على سفينة راشيل كوري ...

لكن هذه المرة الوضع مختلف لأن إسرائيل استولت على السفينة داخل المياه الإقليمية الخاصة بها وبدون عنف

لم يكن هناك مقاومة ولا عنف هذه المرة - لأن من حق جنود إسرائيل أن يوقفوا أو يفتشوا أو يمنعوا أو يدخلوا أي مركب في مياهم الإقليمية - أما عندما يقوم جنود باقتحام مركبي الخاص في المياه الدولية فمن حقي أن أحمى نفسي باستخدام جميع الأسلحة الموجودة لدي في حدود الدفاع عن نفسي ضد القرصنة - هناك فرق بين القرصنة وبين احترامي لسيادة دولة أخرى




http://www.huffingtonpost.com/wael-nawara/neocons-jihad-against-lib_b_341259.html


http://www.huffingtonpost.com/wael-nawara/the-ultimate-divide-and-t_b_215285.html


http://weekite.blogspot.com/2009/07/neo-fascism.html







ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook