الجمعة، يناير 30، 2009

UN Book or the Jungle Book? ... o o o

Statehood Responsibilities and

the Principle of Proportionality


Wael Nawara

Today, I was discussing the massacres in Gaza with a friend and he said ... "well, you poke a bear, even lightly, you should expect that the bear would eat you." I had to agree with that argument about the bear. But then I thought, well, a bear is a wild animal. It has neither a mind nor a conscience. A bear has no choice. The bear is just an animal.

I denounce Hamas for killing Israeli civilians and for taking Gazans as hostages for months to achieve some political gains which are related to Hamas alone, and not to the Palestinian cause or the Palestinian people. But the massacres which Israel performed in Gaza are war crimes of the worst proportions.

Are we to allow States to act like animals? Would this be OK? To act like you were in Jungle Book?

I would like us to reflect for a moment on the concept of "responsibility" and the concept of "proportionality". Israel, as a State has a responsibility to act like a state. Hamas is not a state. It is an organization. Some, perhaps even many say, it is a terrorist organziation. Hamas claims itself as a resistance movement which started in the eighties, with a bunch of kids throwing stones at Israeli soldiers of the occupation forces which in return crushed the children's bones with heavy rocks and hammers. As Oslo peace process reached a dead end, Hamas unfortunately started adopting violence. This shift, in my opinion, did more damage to the Palestinian cause than anything that has happened during the past 20 years.

When Hamas attacks Israel and kills innocent civilians, Israel is expected to have some response and try to protect its citizens. As a State, Israel, on the other hand, must respond with reasonably proportional force. But to kill children and civilians in this way, is neither proportional nor responsible. This behavior is not Stately.

Israel, therefore, must bear consequences to its choices. Hamas is already classified by many countries as a Terrorist Organization. Israel should today be classified as a State which uses, endorses and mass-produces terrorism. Israel must pay.

So, what should we do?

Shall we bring Israel to pay for these war crimes, as responsible states should be expected to?

Or shall we start to consider Israel as a mindless bear which threatens its neighbors and world peace at large?

Shall the UN and the Security Council deal with Israel as per its charter, as per the Book?

Or shall we endorse the Jungle Book?

الخميس، يناير 29، 2009

WE WILL NOT GO DOWN - song for Gaza


a song for Gaza

Written and Performed by

This is an awesome song. Art can and does inspire people. Art can and does awaken our human conscience ...

... as Boudica would say ... (http://www.lit.org/view/44402)

"Poets come riding on the fearless writer horse" ... (or heart for that matter)

I denounce Hamas for killing Israeli civilians and for taking Gazans as hostages for months to achieve some political gains which are related to Hamas alone and not to the Palestinian cause or the Palestinian people. But the massacres in Gaza are war crimes of the worst proportions.

Michael Heart performs here like a true Hero.

See the Video Here

WE WILL NOT GO DOWN (Song for Gaza)

(Composed by Michael Heart)

Copyright 2009

A blinding flash of white light
Lit up the sky over Gaza tonight
People running for cover
Not knowing whether they’re dead or alive

They came with their tanks and their planes
With ravaging fiery flames
And nothing remains
Just a voice rising up in the smoky haze

We will not go down
In the night, without a fight
You can burn up our mosques and our homes and our schools
But our spirit will never die
We will not go down
In Gaza tonight

Women and children alike
Murdered and massacred night after night
While the so-called leaders of countries afar
Debated on who’s wrong or right

But their powerless words were in vain
And the bombs fell down like acid rain
But through the tears and the blood and the pain
You can still hear that voice through the smoky haze

We will not go down
In the night, without a fight
You can burn up our mosques and our homes and our schools
But our spirit will never die
We will not go down
In Gaza tonight

All Music and Content Copyrighted. All rights reserved. © 2009

Photo of Michael Heart

الخميس، يناير 22، 2009

Obama Engages a New Era of
US Diplomacy & Soft Power

Obama Engages a New Era of

US Diplomacy & Soft Power

أوباما "يحظر" التعذيب

يأمر بغلق جوانتانامو

ويدشن "عصر جديد" للدبلوماسية الأمريكية

في ثان يوم عمل، انتقل أوباما بنفسه إلى وزارة الخارجية ليعلن تدشين عصر جديد من الدبلوماسية الأمريكية، تعتمد فيه الولايات المتحدة ليس فقط على قوتها المسلحة أو موارها الاقتصادية، ولكن على قوة المبادئ والقيم الإنسانية. وكان أوباما في الصباح قد اصدر عدة قرارات رئاسية بإغلاق معتقل جوانتانامو في فترة أقصاها 12 شهر، وحظر استخدام التعذيب. ثم اتجه أوباما إلى مقر الخارجية ليعلن عن فريقه بعد أن وافق الكونجرس على تعيين هيلاري كلينتون كوزيرة للخارجية. وخلال الزيارة أعلنت هيلاري تسمية السيناتور جورج ميتشل كمبعوث الولايات المتحدة الخاص لمنطقة الشرق الأوسط، وهو المبعوث السابق لمفاوضات إيرلندا، كما خدم كمبعوث لبوش في منطقة الشرق الأوسط من قبل. وأعلن أوباما أن ميتشل سوف يتمتع بالصلاحية الكاملة على طاولة المفاوضات في سبيل تحقيق اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين والدول العربية الأخرى، وقيام دولة فلسطينية بجوار إسرائيل، والعمل على إعادة إعمار غزة من خلال العمل مع الرئيس الفلطسيني محمود عباس وحكومته.

الأربعاء، يناير 21، 2009

Is Gaza an Occupied Territory

Is Gaza an Occupied Territory?

The U.N. position

In February 2008, Secretary-General Ban was asked at a media availability whether Gaza is occupied territory. "I am not in a position to say on these legal matters," he responded.

The next day, at a press briefing, a reporter pointed out to a U.N. spokesman that the secretary-general had told Arab League representatives that Gaza was still considered occupied.

"Yes, the U.N. defines Gaza, the West Bank and East Jerusalem as Occupied Palestinian Territory. No, that definition hasn't changed," the spokesman replied.

Farhan Haq, spokesman for the secretary-general, told CNN Monday that the official status of Gaza would change only through a decision of the U.N. Security Council.



CIA Factbook

West Bank and Gaza Strip are Israeli-occupied with current status subject to the Israeli-Palestinian Interim Agreement - permanent status to be determined through further negotiation; Israel removed settlers and military personnel from the Gaza Strip in August 2005."



The Israeli Settlements

The international community has long recognized the unlawfulness of the Israeli settlements in the Occupied Territories. UN Security Council Resolution 465 (of 1 March 1980) called on Israel "... to dismantle the existing settlements and in particular to cease, on an urgent basis, the establishment, construction and planning of settlements in the Arab territories occupied since 1967, including Jerusalem".

However, the international community failed to take any measure to implement this resolution. Most Israeli settlements in the Occupied Territories were built after this resolution was passed, with the greatest expansion having taken place in the past decade. The establishment and expansion of settlements and related infrastructure in the West Bank is continuing on a daily basis, contrary to Israel's commitment under the UN-sponsored 2003 Roadmap peace plan. This week the Israeli government confirmed its plan to built 3,500 new settlement houses in the East Jerusalem area of the West Bank.

As well as violating international humanitarian law per se, the implementation of Israel's settlement policy in the Occupied Territories violates fundamental human rights provisions, including the prohibition of discrimination. The seizure and appropriations of land for Israeli settlements, bypass roads and related infrastructure and discriminatory allocation of other vital resources, including water, have had a devastating impact on the fundamental rights of the local Palestinian population, including their rights to an adequate standard of living, housing, health, education, and work, and freedom of movement within the Occupied Territories.



Find a Solution or One will be Imposed upon you

Enough is Enough

Our Patience is Running out


Wael Nawara

I look at the decades-long suffering of Palestinians and Gazans and I cannot help it but sympathize with them. I look at the centuries-long suffering and prosecution of Jews and I also cannot help it but sympathize with them as well. I think the whole world one way or another sympathizes with both sides. Each side has a touching story to tell and a number of seemingly good claims, be it religious, Biblical, Quranic, legal, civil, birth-right or otherwise.

But this sympathy, our sympathy, did not seem to have helped either party.

Palestinians and Israelis are somehow like cousins. Many Israelis and Palestinians look alike, cook alike and they even sound alike! But they have been fighting for decades and they seem to be determined to go on. I am not suggesting that they enjoy it, but it just seems that they will still go on fighting like that for a while.

Some friends ask me: “What is it to you? Why do you write or even bother to think about this? It is ultimately the Israelis and Palestinians who suffer and get to lose the most. So, it is up to them to find a solution.” In fact, they sadly point out, that the more they, Israelis and Palestinians suffer, the stronger their urge would be to find a settlement.

The trouble is, the bloody scenes are very disturbing. They haunt you. I mean, if the World will close an eye on murdering Gazan children or blowing up Israeli civilians, where does it stop? If the world had decided to close an eye on gassing Jews on the hands of the Nazi regime, the genocide against the people of Kosovo or Darfur where would we be today? Moreover, we are literally getting injured in the crossfire. When your neighbor’s home is on fire, you are bound to take an interest, lest the fire may spread to your own home and burn your own children too. And this is not just because we, in Egypt, are their next-door neighbors. Neighborhoods much farther away around the world in this global village, where borders and distances are ever diminishing, are also getting injured in the crossfire. The conflict has spilled over to many lands. It is fueling hatred and maniplulating extremist religious sentiments North, East, West and South.

In any conflict, a solution or a PATH, a strategy towards a solution, be it negotiation, arbitration, resorting to the Internal Court of Justice or the UN, should ideally come from the parties in concern: in this case Israelis and Palestinians. But this does not seem to be the case here. It simply does not work. Even wars, for many decades, did not work.

Several countries in the region, including Egypt, Syria, Jordan and Israel waged or got entangled in one war after another but wars never brought about a settlement to the original problem, the Israeli-Palestinian problem. So, they, or some of them, abandoned wars or pretended to be doing so and chose the path of peace, or appeared as if they had made that choice. Yet not a dawn of a solution even seemed remotely apparent at the horizon. We waited and waited, patiently hosting one round of negotiations and mediations after another, yet, the situation seems to only deteriorate.

Israel claims that Hamas is a terrorist organization which fires missiles indiscriminately at Israeli civilian population. That Arafat was a no-good greedy negotiator who showed no gratitude to generous Israeli offers. Palestinians claim that Israelis are using their military advantage to impose an unjust solution. Hamas says that it is a resistance movement which started with kids throwing stones facing armed soldiers who crushed the children's bones. Hamas further reminds us that such violent tactics were first used by the founding fathers of Israel including prominent members of successive Israeli cabinets, such as former Premiere Menachem Begin, also a former Irgun’s member, who was involved in the mass-murder of civilians in incidents such as the one which occurred in Deir Yasin in 1948 as well as the bombing of King David Hotel, Jerusalem, which was filled with civilians including women and children at the time, in 1946. If these were the heroes and founders of Israel, Hamas is following their seemingly successful example. After all, Israel managed to erect a state in 1948 through the use of such tactics and others. The other side claims that several warnings to evacuate King David Hotel prior to bombing were made and ignored. The dispute goes on.

I am personally getting fatigued by this whole situation. I no longer believe that negotiations can bring about a settlement which is deemed fair and acceptable by both parties. Maybe it is because of the power-parity, maybe because each side is clinging to its story and holy claims or whatever. Each party always complains that the other party is the one responsible for the failure of negotiations.

OK, how about we adopt a new direction, settlement through Binding Arbitration, say with the International Court of Justice. Arbitration seemed to have worked well for the Taba dispute between Egypt and Israel. Why shouldn’t it work for Israelis and Palestinians?

I think that the World Patience will one day soon come to an end. It will reach its limit. Our patience will just run out. And if the conflicting parties cannot reach an amicable solution, the WORLD must step in, find and impose a solution on their behalf, through the UN or through ICJ or whatever special court, where both parties are invited to make their claims and substantiate their case and are required to abide by the ruling. The International Community must have enough balls to enforce such a verdict/solution perhaps if necessary through economic sanctions, even blockade or by whatever means deemed fit.

We should tell them clearly and we should tell them now:

Find a solution or a solution will be imposed upon you by the International Community. Patience, sympathy and compassion are all great virtues. But everything has a limit.

الجمعة، يناير 16، 2009

For Gazan Children

For Gazan Children

In the Course

of One Life-time

Wael Nawara


how many homes
do we have to build
in the course of one life-time?

how many children
that will have to be killed
before we think it's a crime?

how many people
that will have to die
before we even try?

angry army soldiers sweeping over town in heavy boots
knocking down the doors
crowded ugly cemeteries getting fuller by the day
thirsty yet for more

yet you tell me Christmas time is here
and you dare to even call me dear

lonely men are flying hot balloons around a hot balloon
angry they had to pause
cruise missiles are landing near what used to be our home, real soon
only just because

yet you tell me that love is here
and ask me not to fear

i will only ask you this
i shall have to ask you this

how many homes do we have to build
in the course of one life-time?


© Wael Nawara

Diaries of an Olive Tree

الجمعة، يناير 09، 2009

From 2003 Archive: Permission to Leave

من أرشيف 2003

شكرٌ للعطاء ...

وإذن للانصراف بسلام ...

للأستاذ وجيله

فاجأنا "الأستاذ" باستئذان جميل يغلبه التواضع، يطلب فيه "الانصراف" ويستعرض التقرير الختامي. ورغم يقين، بأن الفكر ليس له أن يتقاعد، فقد وقفت أتأمل المعاني العميقة وراء هذا الاستئذان، وطافت صور الماضي شخوصه وأشباحه بالوجدان، فشعرت بما يشبه الحنين .. والحسرة .. والأمل.

الحنين لطموحات أطلقها الأستاذ وجيله ومن معه، لماض رأينا أحلامه جميلة رائعة، حتى صحونا على كوابيسه قبيحة مروعة.

الحسرة على شباب غاب، وكهولة ذبلت، وأحلام ضاعت. ولعلني لا أرغب الآن في إفساد هذه المناسبة، باستعراض رسمي، للحساب الختامي، للأستاذ وجيله، ربما لأن الحساب هو من حق أجيال قادمة. وربما، لأنني أتهيب من قسوة الحساب ومرارته. إن نحن انغمسنا فيه الآن، والطريق لا زال وعراً، فقد تزداد ملامحه غموضاً، تتخفى عن قلوبنا وضمائرنا، وأخشى ما أخشاه، أن نضيع فيه، إن نحن ضيعنا طاقاتنا في الحساب والعتاب. أكره أن نبدأ في تناول معاول الهدم والخطر على الأبواب، بدلاً من تركيز كل جهودنا في البناء وتعويض ما فات، تصحيح ما فسد، وفعل ما كان يجب –بل وكان من الممكن- فعله، وتعامى عنه الجميع، سواء من يُحسبون على جيل الأستاذ، أو من هتفوا منا أو من غيرنا لذلك الجيل، أو من قعدوا ساكتين عن الفعل أو الهتاف أو حتى الكلام.

جلسنا نتحدث عن الماضي الجليل

وتبخترت خيوط من الدخان متكاسلة

توقفت الرياح وتباطأت أذرع الطواحين

وزحفت أمواج اليأس متسللة

وجاء صوت من بعيد

يذكرنا بما يجب ولم نفعله

تظاهرنا بالصمم حتى

خبا المصباح فلم نشعله

والأمل، في أن الأستاذ عندما بدأ بالاستئذان، فقد يكون في هذا إيذان، ببدء موجات لطلب الغفران، يترك فيها جيل بأكمله الراية التي توقفت الرياح عن دفعها، ويسلمها لجيل أوشك على الغرق في يأس الكهولة ومتاهة النسيان. نسيان ما يجب أن يكون ولم نفعله.

مصالحة قومية ودعوة للعفو العام

إن الحدث قد يبدو صغيراً، ولكن هذا "الاستئذان" ذا دلالة تاريخية، تفصل بين عصرين، زمن راح، نودعه بمشاعر متناقضة، وزمن آت، ولابد أن يأتي. لابد أن يأتي على أيدينا أو أيدي أولادنا سواء شئنا أم أبينا. في ظل هذا الحدث، انتابتني موجات من الحب والمسامحة، والغفران.

أيها الأستاذ، أقول لكم بكل الحب، لقد عشقنا جيلكم، وإن لم نعشه أو نعه تماماً، أحببناكم حبنا لآبائنا وإن تعددت خطاياهم. أعجبنا بالشجاعة وروح الفروسية بل والرومانسية. مُلئنا زهواً، وتناقشنا لساعات طويلة لغواً، بل وهتفنا في الشرفات حتى دميت حناجرنا الصغيرة – ولا يُعقل أن تتوقعوا أنها للآن صغيرة.

أيها الأستاذ، أقول لجيلكم بكل الصدق، إننا نسامحكم، لأننا نعلم الآن أنكم بشر، ولستم آلهة أو أنبياءً منزهين، كما روج بل وزين بعضكم لبعض.

إننا نشكركم على عطائكم، ونغفر لكم ما قدمتم من ذنب، لأنكم آباؤنا، ونحب أن نعتقد في حسن نواياكم وصدق مقاصدكم.

وفي حمية هذه المصالحة القومية، القلبية بل والتاريخية، نعرض عليكم عرضاً كريماً.

اذهبوا بسلام عليكم السلام. دعونا نعيد البناء على أسس جديدة. إنه عرض خاص لفترة محدودة، قد لا يطول العمر بنا أو بكم – أطال الله في أعماركم – لاقتناصه.

إننا نعرض عليكم هذا الغفران والعفو العام – إن سمحتم لنا – شريطة أن تذهبوا الآن، وقبل فوات الأوان، بما يمثله ضياع الفرصة التاريخية من خطر داهم، علينا وعلى أبنائنا، أحفادكم الأعزاء.

لا نريدكم أن تظهروا على الشاشات، لتحاولوا –عبثـاً- أن تتطهروا من خطايا أو تصححوا ما فات، فلا يمكنكم أنتم في الواقع التصحيح إلا بالذهاب. لا تغامروا بتصفية حسابات، لندفع نحن ثمن المغامرة، فيفلس من يفلس، وينتحر من عجز عن ستر أولاده يوم بدء الدراسة، يأتي خالقه وقد خسر الدنيا وربما الآخرة، يطلب الغفران ممن يملك الرحمة والمغفرة، ويشكو ربه ظلم من ظلوا في مقاعدهم لعقود طويلة، بعد انتهاء العمر الافتراضي.

لقد استنفدت مؤسساتكم مرات الرسوب، وتجعدت وجوهكم مهما حاولتم تجميلها أو صبغها. لقد ضحى جيل أتى من بعدكم بعمره، ليرفع رايات الوطن تحت إمرتكم، ويمسح عاراً أصاب الوطن من جراء رومانسية سياستكم، فحرك ذلك الجيل المنسي عقارب الزمان، وأمسك بمفاتيح المكان، ووضعها بين أيديكم، في إعزاز وانتظر ... ولكنكم عجزتم عن فتح أبواب المستقبل لذلك الجيل المأسوف على شبابه، ولنا ومن يأتي من بعدنا، فكان ما كان.

في أحد الأيام

صحا الصبي مبكراً

ونظر حوله متذكراً

فلم يعجبه ما يرى

وهز رأسه مستنكراً

استفزه العجز .. الفشل .. الظلم والطغيان

قام الفتى قومة هائلة

حطم المقاعد والأصنام

واقتحم الحصون والألغام

ورفع الجباه والأعلام

وحرك عقارب الزمان

وأمسك بمفاتيح المكان

ووضعها بين يديّ الأب

في إعزاز وانتظر

ثم رنا إليّه متعجباً


أيها الأستاذ المحبوب، يا من أنت في عمر أبي، نرجوكم ونتوسل إليكم أن تستمتعوا بالراحة والدعة والسكينة، التي تستحقونها بجدارة بعد جهاد طويل. نود أن ندعو الله لكم بالخير والرحمة، كما يجب أن يفعل كل ابن بار، ولكن ... رحمة بنا وبمستقبلنا، افرجوا عن مستقبل أولادنا الذي لا نستطيع أن نفرط فيه، مهما كان من إعزازنا لكم، ببساطة لأننا لا نمتلكه.

أيها الأب المبجل لا تستمع، لوساوس الخلود أو تنخدع، فاليوم آتٍ آت، بل لعله قد أتى بالفعل. لقد أضعتم الماضي، ثم أدرتم الحاضر بعقل الماضي، أما الغد، فلا يرضيكم ولا يرضي الله أن تحتكروه. لا لضعف منكم أو عدم كفاءة – سامحنا الله، ولكن لكي ينفض الوطن الحبيب عن نفسه أكفان الموتى، وينهض من تلك الحفرة العميقة، لتُبعث من جديد هذه الأمة العريقة، كما يجب أن يكون.

لا نريد أن تظلوا في مقاعدكم حتى تصيبكم الشيخوخة بما لا يليق بمهابتكم أو ينال من وقاركم. نريدكم آباءً مبجلين، وأجداداً محبوبين، يسعدون عندما يرون الأبناء وقد شبوا عن الطوق، يديرون حياتهم بأنفسهم، يخطئون ويصيبون، ولكنهم يتحملون مسئولية أنفسهم، وبيوتهم وأبنائهم، حتى يشب هؤلاء عن الطوق بدورهم، لتستمر دورة الحياة، كما أراد لها الله أن تكون. نود أن ندعو لكم وأن تدعوا لنا، كما يفعل كل الآباء والأجداد، والأبناء والأحفاد.

علمتمونا أن الجسد الحي يغير خلاياه في كل لحظة، ويجدد دماءه أثناء النوم واليقظة، وأن الجسد الميت فقط هو الذي يتوقف عن التجدد، ليبدأ في التعفن والتحلل، وهذا ما لا تقبلون به للوطن الحبيب، الذي أيضاً علمتمونا تقديسه بعد الله سبحانه.

هل يرضيكم أن يأتي الغد ليجد وجوهاً عابسة، وأيد مرتعشة، وعيوناً انطفأ بريقها ؟ بل هل تظنون أن الغد سوف يأتي إن لم يجد وجوه الصبيان ترحب به بروح الأمل والعزيمة، وملاحة الصبايا تضحك له وتحتفي به ؟ أي غدٍ يكون ذلك ؟ بل أنه بكل أسف يكون بقايا كوابيس الماضي، تستشري كالسرطان فتغزو الحاضر، ثم تتجمل لتوهم الشباب أنه المستقبل. ويهز الشباب رأسه في أدب وأسف وحسرة، فما تعود أن يهزأ بالآباء مهما تجاوزوا.

نرجوكم، اتركوا لنا بريقاً من أمل، لأن الحياة بدونه تؤلم أكثر من الموت، مهما اشتدت قسوة الهراوات. نرجوكم، كفوا عن التعلل بحرج الأوضاع والحاجة لحكمة الكبار. حرج الأوضاع من صنعكم، بل لعله نتيجة لسوء حظكم، الأمران سيان، ولكن من حقنا أن نجرب حظنا في عتبة أخرى.

لماذا الحياة ؟

وماذا يفيد الأمل والشفاه

تنوء بقيد أحنى الجباه

ونحن غفاة

لماذا الزمان

يضِنُ علينا بالصبيان ؟

بحلم يعيد بهاء المكان

ومجداً كان ؟

وكيف الغداة ؟

إذا ما فقد الصبي صباه

وضاع بليل عرض الفتاة


لمَ يا زمان ؟

تحجب عن قلوبنا الفتيان

أبطالاً توقظ الأوطان


وفي الأرحام

بقايا بويضات من ألف عام

صبايا ضحايا عقم الكلام

وظلم الظلام

و ... ... ..

" أثناء غث الكلام .. عجز الظلام والأصنام .. .. ضاق بالألم اللجام

ولدت فصيلة الأقزام .. نشأت تأله الحكام .. وترمم العظام

بدأت تمسك بالزمام .. أخذت تثقب الأرحام والأقلام.. حتى مات الكلام "

(ونحن نيام)

اذهبوا الآن بسلام، عليكم السلام. ها نحن قد منحنا الإذن. ويبقى عليكم أن تفوا بالوعد.

وائل نوارة

الأبيات مأخوذة بتصرف، عن ديوان "البحث عن الصبي"

الخميس، يناير 01، 2009

On the Issue of Identity

البيان الشاذ وقضية تعدد الانتماءات

صدر البيان التالي عن جهة تسمي نفسها بجبهة علماء الأزهر، وهي جمعية أهلية تم حلها عام 1999 لا تمثل الأزهر ولا علماءه، ولا تمثل سوى أعضاءها وهم قلة تنتهج كما سنرى في البيان نهجاً شاذاً أظن أنه يستهدف الشهرة والظهور الإعلامي.

فتوى في بيان بشأن الضابط المصري القتيل

إلى الضابط المصري البائس الذي ذهب في حظِّ سايكس بيكو وطاعة غير الله

لقد آلمنا أن يذهب مثلُكَ في طاعة غير الله بعد أن رفعت سلاحك في وجه شقيقك الفلسطيني الذي آوى إليك فرارا مما يلقى من عدوك وعدوه، على رجاء أن يجد منك ما كان يلقاه من أمثالك الغياري على شرف العروبة وعز الإسلام فإذا بك تشهر السلاح في وجهه فتقتله وأنت له ظالم طاعة لأوامر جائرة، وتعليمات فاجرة، فرخص دمُك، لأنه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا طاعة في المعصية" وضاعت في الضلال حياتك، لأنك لاَعنْ عروبة كنت مدافعا،ولا لدين كنت عاملا، "والمسلم أخو المسلم، لايظلمه ولايخذله، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كلُّ المسلم على المسلم حرام، دمه، وعرضه، وماله"، قتلت أخاك على حقه فذهب شهيدا، لأنَّ من قُتِل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون عرضه فهو شهيد" ثم قُتِلْتَ أنت في غايةٍ رخيصة، هي الدفاع عن حدود وضع خطوطها الكافرون، الذين قسَّموا أرضنا بما عرف بالمجرمين سايكس بيكو، لينفردوا بنا واحدا بعد الآخر، وأرضنا في دين الله واحدة، فإذا بك تسقط فيما سقط فيه ساسة الحزب الذين حادوا الله ورسوله، فاستجاروا بأعدائهم من أوليائهم وإخوانهم،فذهبت حياتك في غير شرف، وقُتِلت قَتْلَ الصائل،

فقد أخرج النسائي واحمد بسند صحيح عن أبي هريرة قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يارسول الله ،أرايتَ إنْ عُدِىَ على مالي؟ قال: "َانْشُدِ الله"، قال: فإن أَبواْ عليَّ؟ قال "انشُدِ الله"، قال: فإن أبوْا عليَّ، قال:"فانشُدِ الله"،قال :فإن أبوا عليَّ؟ قال صلى الله عليه وسلم" فقاتل، فإن قُتِلتَ ففي الجنة، وإن قَََتلْتَ ففي النار".


فإننا نُحذِّر كّلَّ جنديٍّ وضابط من جنود مصر أن يخسروا شرفهم الفريد بأن يندفعوا في إطاعة الأوامر الصادرة إليهم بغير أن يعرضوها على دينهم وقلوبهم ،فإنه لاطاعة في المعصية، وليست حياة واحدٍ منكم بأغلى من حياة إخوانكم المستضعفين وغير المستضعفين الفلسطينيين، والمسلمون أمة واحدة، يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم" وحتى لاتخسروا الدنيا والآخرة


وإلى الموظفين من بعض الشيوخ الذين لايزالون يلزمون جانب الصمت، ويخرصون خرص القبور، فرضوا لعمائمهم أن تكون على أصنام، إنَّ سِمَنَ الكيس ونُبْلَ الذِّكرِ لا يجتمعان


وإلى دهاقين السياسة في مصر وغيرها :

مانال باذلٌ وجَهَهُ بسؤاله عِوَضاً ،ولو نالَ الغِنى بسؤاله

صدرعن الجبهة في غرة المحرم 1430هـ الموافق 29ديسمبر2008م


قُتِلْتَ أنت في غايةٍ رخيصة، هي الدفاع عن حدود وضع خطوطها الكافرون، الذين قسَّموا أرضنا بما عرف بالمجرمين سايكس بيكو


حدود مصر ثابتة ومستقرة منذ عصر مينا موحد القطرين

بمعنى أن الحدود قد تتغير مؤقتاً

اتساعا نتيجة لغزو مصري كان يهدف لتحريك خطوط الدفاع للأمام

أو انحساراً نتيجة لغزو أجنبي

ولكنها تعود لنفس الخطوط بعد زوال السبب العارض

بما يؤكد ثبات واستقرار تلك الحدود

ومنذ ذلك الوقت وقبل اليهودية والمسيحية والإسلام بآلاف السنين تبلورت وترسخت الهوية المصرية

ومنذ ذلك الحين أيضاً وفلسطين هي البوابة الشرقية لمصر

وأهلها تربطنا بهم وشائج الحب والجيرة والدم والتصاهر

ومعظم الغزو الأجنبي على مصر جاء من تلك البوابة

فقوتها من قوتنا

وأهلها هم أهل لنا

يجب أن نتضامن مع أخوتنا في غزة بكل قوة

دون أن نفرط في أمننا القومي أو نفقد السيطرة على حدودنا أو أرضنا

أتمنى أن نتجنب النظرة الأحادية للأمور وألا ننجرف إلى المعارك الجانبية

إسرائيل دولة دينية عنصرية تستخدم وسائل الإرهاب والعقاب الجماعي واغتصاب الأراضي ومنع اللاجئين من العودة فهي دولة مارقة خارجة عن القانون الدولي

وحماس منظمة بدأت كمقاومة سلمية تعاطف معها العالم أجمع بما في ذلك الرأي العام داخل إسرائيل في انتفاضة الحجارة الأولي

والآن حماس ضلت طريقها وتمسك بأهل غزة رهينة

وتستخدمهم كدروع بشرية

الطرفان يتحملان جزءاً من دماء الجريمة

وأحيانا قد يقع بعضنا في حيرة ترتيب أولويات الانتماء

فالبعض يقول أنا مصري أولاً والآخر يقول أنا مسلم أو مسيحي أولاً

وفي رأيي هذا به خلط للأوراق

فتعدد الانتماءات في كل شخص شيء طبيعي

ولكن يجب أن نبحث عن موضوع النقاش حتى نحدد أي من الانتماءات له الأولوية في ذلك الموضوع


أنا أهلاوي أولاً عندما يتعلق الموضوع بماتش كورة في الدوري المصري

ومصري أولاً عندما يتعلق الموضوع بشيء سياسي أو شيء يمس وضعي كمواطن في دولة اسمها مصر

ومسلم أولاً أو مسيحي أولاً عندما يتعلق الموضوع بشيء ديني يمس علاقتي الشخصية بالخالق

وقد أكون مهندساً أولاً أو خبيراً في الإدارة أولاً عندما يتعلق الموضوع بشيء فني مهني أو إداري. فكوني مصرياً لن يجعلني أدلي برأي يخالف أصول المهنة أو المبادئ العلمية المتعارف عليها إذا سئلت للشهادة مثلاً في قضية حكومة مصر تكون أحد أطرافها

وأنا إنسان أولاً عندما يتعلق الموضوع بأمر يمس الإنسانية كلها مثلا حقوق الإنسان لا فرق فيها بين مصري وغير مصري


فتعدد الانتماءات بالطبع موجود

ولكن الأولوية تكون حسب الموضوع الذي نتحدث فيه

وعندما يأتي موضوع يمس حدود مصر وهي كيان سياسي أنتمي له أنا كمواطن

فأنا مصري أولاً

فتعدد الانتماءات إذاً وارد وطبيعي، وقد يرى بعضنا أنه ينتمي للأمة العربية

وآخرون يرون أنهم ينتمون للأمة الإسلامية

ولكن نسبة ليست صغيرة من المصريين لا يشعرون بمثل هذه الانتماءات العربية أو الإسلامية

وهذا طبيعي، لأن دائرة المركز في دوائر الهوية، وهي الدائرة التي نشترك جميعاً في الانتماء لها كمصريين، هي دائرة انتمائنا لمصر، الوطن الأم، وأساس المواطنة بين كل المصريين، هو المساواة بيننا جميعاً كمصريين، لا فرق في ذلك بين مسلم أو مسيحي أو غير متدين

وفي نفس الوقت

أهل فلسطين وخصوصاً أهل غزة هم جيران لنا

وهذه حقيقة جغرافية

وتربطنا بهم كجيران ما يربط الجيران ببعضهم البعض، من وشائج الدم والمصاهرة والارتباط العاطفي

وهم بشر ينتمون للإنسانية على اتساعها

وهم أيضاً عرب إلخ

فمن الطبيعي أن نتألم للجرائم التي تحاك ضدهم

سواء من إسرائيل

أو من حماس

التي تتخذهم كرهائن ودروع بشرية

وأن نهب لنجدتهم بكل الطرق

دون أن نفرط في أرضنا أو نعرض أمننا القومي للخطر

فنصرة الجار لا يجب أن تطغى على نصرة أهل البيت أو تنتقص من حقوقهم أو أمنهم

ودون أن نخوض مغامرات فاشلة تضرنا وتضرهم دون أن تحقق أي هدف

فالحكمة تقتضي أن نقوي أنفسنا حتى نستطيع أن نكون فاعلين على المستوى الدولي

فقوة مصر الداخلية هي حجر الأساس لقوتها على المستويات الإقليمية والعالمية

والقوة مقوماتها العلم والتقنيات والتقدم السياسي والإداري والاجتماعي والاقتصادي والثقافي إلخ

فيجب أن يكون هدفنا دائماً هو قوة وتقدم مصر حتى نستطيع أن ننفع أنفسنا والآخرين

فالمريض لن يستطيع أن يدافع عن نفسه فضلاً عن نصرة جيرانه أو أقربائه

ولابد أن نقوي مصر لنساعد أنفسنا وندافع عن وجودنا ووجود أبنائنا ونساعد الآخرين أيضاً في حدود المتاح


تأسست جبهة علماء الأزهر في عام 1946 حتى عام 1995، وتلخصت أهدافها في استنهاض همة الأزهريين لاستعادة دور الأزهر، ومساندة الدولة بالدعوة إلى الله ونشر مبادئ الألفة والمحبة والإخاء، ومساندة الأزهر ومشيخته وجامعته فيما نيط بهم من نهوض بالوطن في مجال الثقافة الإسلامية الصحيحة. وفي عام 1996 ومع تولي الدكتور محمد سيد طنطاوي مشيخة الأزهر بدأ الصراع بين الجبهة والمشيخة، حيث رفض طنطاوي وجودها، بسبب معارضة الجبهة لبعض فتاويه، وقام شيخ الأزهر برفع عدة دعاوى قضائية حتى صدر حكم قضائي بحلها عام 1999، وعدم اعتبارها جمعية رسمية مشهرة بشكل قانوني.

لكن قبل عدة سنوات عادت جبهة علماء الأزهر إلكترونيا فقط عبر موقع لها اطلق من الكويت لإحياء نشاطها برئاسة الدكتور محمد عبد المنعم البري، وأمينها العام دكتور يحيى إسماعيل حبلوش، وعضوية بعض من علماء الأزهر، وانبرت لإطلاق فتاوى مناوئة لفتاوى دار الإفتاء الرسمية ... استكمل قراءة مقال رامي

جبهة علماء الأزهر إذن لا علاقة لها بالأزهر كمؤسسة من قريب أو بعيد

وهي مكونة من مجموعة من الذين ينسبون أنفسهم للأزهر

كما ذكر رامي

ولكن هناك مئات الآلاف أو الملايين الآخرين من خريجي الأزهر

وليس لهذه الجبهة أي وزن سوى في انتحالها اسم الأزهر وكلمة الجبهة التي توحي وكأن هناك تجمهر كبير من علماء الأهر بحيث يعبر عن الأزهر

وفي كل الأحوال الأزهر نفسه في حالة كبيرة من الضعف

فبعد أن خرج التيار الليبرالي المصري من رحم الأزهر في القرن التاسع عشر والعشرين

على أيدي شيوخ مستنيرين مثل الطهطاوي والعطار ورشيد رضا والإمام محمد عبده وسعد زغلول وطه حسين وعلى عبد الرازق

فاليوم الأزهر وزنه الفكري وتأثيره أصبح شبه معدوم نتيجة لتبعيته للدولة من ناحية ومحاربته للتجديد الفكري من ناحية أخرى

ولكنه لا زال يحتفظ بوزن تسويقي مؤثر كعلامة تجارية أو براند Brand رنان وخاصة خارج مصر.

New Poll: Egyptian Penal Code

استفتاء بخصوص قانون العقوبات المصري

هل توافق على أن تكون عقوبة السرقة في القانون المصري هي قطع اليد وعقوبة احتساء الكحوليات هي الجلد؟

الاختيارات المتاحة



لست متأكداً

شارك بصوتك في هذا الاستفتاء

وادع أصدقاءك حتى نعرف رأي الشعب المصري في هذا الموضوع

تعليق من الأستاذ سامي حرك

وهل يجوز أن نستفتي الناس في أساسيات , ناضلوا ودفعوا دماءهم ثمن للحصول عليها ؟؟؟

الإنسانية ناضلت لإلغاء العبودية , وبالفعل تم إلغائها , بموجب عهد دولي ملزم , حتى لغير الموقعين , زي السعودية , اللي لا تجرؤ لا هي ولا غيرها على مجرد الإعتراف بالعبودية دلوقتي !

العقوبات البدنية , قطع اليد أو الأنف أو الأصابع ,,, مجرمة بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان , ونسبة الدول اللي صادقت على الإعلان تعدت النسبة المطلوبة عشان تتحول قواعد الإعلان العالمي إلى قواعد ملزمة لغير المصادقين !

وبالتالي أصبح إلغاء العقوبات البدنية مكسب إنساني , لا يجوز التنازل عنه , ولا حتى بالإستفتاء والإختيار الحر , ويقدر سكان جزر القمر -مثلا- يطعنوا ويرفضوا أي قوانين بقطع اليد لتعارضها مع مكتسب إنساني ,,, مساوي لحق الحياة !

فهل يجوز الإستفتاء على الحق في الحياة ؟؟؟

لكل هذه الأسباب ,,, وغيرها ,,, أرفض الإستفتاء , شكلاً وموضوعاً !

Wael Nawara at 9:55am January 2

سامي بك

كلام جميل ومحترم جداً وأقدره

السبب في هذا الاستفتاء

أن أصدقاءنا في التيارات الإسلامية يقولون أن الشعب يريد تطبيق الشريعة والحدود الإسلامية

وهم لا يعترفون بمواثيق حقوق الإنسان بدعوى أنها غربية المنشأ

وأنا فعلاً أريد أن أعرف

هل الشعب المصري يؤيد قطع اليد والجلد والرجم والصلب وخلافه؟

من حقك بالطبع أن ترفض الاستفتاء

ولكن إذا امتنع الليبراليون عن التصويت باعتبار أن التصويت في حد ذاته يعد موافقة على أن الموضوع قابل للتصويت وهو شيء كريه فعلاً

سنجد أن التصويت سيميل ناحية مؤيدي العقوبات البدنية مثل قطع اليد أو جدع الأنف إلخ

أنا بالفعل أتمنى أن أعرف

Samy Harak at 10:18am January 2

طيب , أنا صوت -معرفش هي صح كده ولا إيه ؟ المفروض تكون (صوطت) زي ما بتتنطق , المهم صوتنا عشان الميل , الحشد لليبرالية يعني

بس , إيه الضمانة , إن الأصوليين ما يحشدوش لصالح العقوبات , وهما أشطر مننا في الحشد , لأن عندهم أسلحة حنجورية نووية خطيرة بمكيروفونات هيدروجينية !

يعني لو فيه مظاهرة -بجد- لصالح أو ضد العقوبات المدنية , بالأمانة يا باشمهندس , مين يقدر يطلع خمسين ألف متظاهر الصبح ؟؟؟ إحنا العلمانيين الليبراليين , ولا هما ؟؟؟

من غير إستفتاء ولا حاجة , أنا راضي ضميرك !

وسائل الحشد والجمهرة عندهم أسهل , لأنه ببساطة يضع العقل البسيط بين خيارين : قال الله أم قال الإنسان !!!

Wael Nawara at 10:30am January 2

هل تصدق أن الشعب المصري وأنت خبير بطباعه يوافق على قطع اليد أو الجلد؟

المصري الذي قد يسقط مغشياً عليه إذا رأى مشهد الدم؟

الشعب المصري الذي يرفض أكل الدجاج إذا رأى آثار بقايا شعيرات دم فيه، ويطهو اللحوم لساعات طويلة حتى يتجنب أي احتمال لوجود الدم؟

هل تصدق أن المصري صاحب الاعترافات الضميرية يقبل بمثل هذه العقوبات؟

مشكلتنا أننا صدقنا ما قالوه وضخمنا من تأثيرهم

دعنا نرى الحقيقة حتى لو مؤلمة حتى نعرف ما يتعين علينا عمله

دعنا نحشد مثلهم

هم أقلية منظمة باعترافهم

ونحن أغلبية غير منظمة

لماذا لا نحاول أن ننظم من أنفسنا ونحشد مؤيدينا؟

Wael Nawara at 10:33am January 2

الضمانة يا سامي بك

أن نحشد نحن أيضاً الأصوات والتصويط

باعتبار أنها هكذا تكتب

تتكتب كده

وتتكسب كده

نحشد في



ومصر الأم

و الجمهورية الثالثة

ومصر تتذكر

وكافة المنتديات والمجموعات المحافل الليبرالية


Wael Nawara at 10:36am January 2

أنا لا أسأل قال الله أو قال الإنسان

أنا أسأل

هل توافق على أن تكون عقوبة السرقة هي قطع اليد؟

Samy Harak at 10:38am January 2

سيادتك عندك حق

ومتفق معاك , أنهم أقلية منظمة , وإننا لو نظمنا نفسنا نكون أقوى وأخطر , وكمان إن الشعب المصري الحقيقي بيرفض العقوبات دي , بدليل إن عمرها ما إتطبقت في مصر , حتى في عهود حكم الولاة العرب , بسبب ثورات الأهالي , كان الحاكم العربي يقتل الناس , لكن ميقطعش إيديهم

بس , هي الحكومة ها تسيبنا نتنظم ؟؟؟

دي مربياهم في حجرها , وبتطلقهم ع الشعب في الوقت المناسب

في نفس الوقت اللي بتخطف وتخفي وتحبس وتحرق وترفض وتصادر,,,إلخ

عموما , أحييك على مبادرتك , وربنا معانا كلنا

Wael Nawara at 10:47am January 2

Amen ;)

سيادتك أستاذنا يا سامي بك وتعلمنا منك الكثير عن اللغة المصرية والحضارة المصرية ولابد أن نعترف بالفضل لأصحابه

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook