الجمعة، ديسمبر 31، 2010

HaPpY NeW yEeR

HaPpY NeW yEeR

كل عام وأنتم ومن تحبون ومصر بخير


Sent using BlackBerry® from mobinil

Amr Moussa May be Offering a Safe Exit for the Egyptian Regime

First Published in Huffington Post, December 30, 2010 17:43:14

Amr Moussa, Secretary General of the Arab League (AL), has made a surprising statement regarding his intentions to run as a candidate in Egypt's presidential race. "Every qualified Egyptian has the right to run for the presidency", said Moussa at an AL conference in Cairo on Monday. "As for my candidacy, I shall address it in due time," Moussa added. Moussa's short announcement, seemingly meant to keep his options open, may indeed be carrying a coded message for Mubarak himself; "I am here if you need me. I can provide a safe exit scenario for you and the regime. A safe exit from an unsustainable situation that can turn ugly."

In 2005, Mubarak explained that "existing" power was not an easy thing to do. Several analysts speculated what he had meant. But the now 82-year old man may have meant every word. He must have feared of what could happen to him, his family and "heads of the other families" which run the show in Egypt; politicians, security officials or business tycoons who are accused of profiteering from monopolies, illegal land appropriations and other corruption charges. Mubarak is unlikely to live forever, but there is no one else, by design, who could take his seat. Mubarak, and the regime, have become hostages of the very machine they had designed and operated.

A few months ago, Amr Adeeb, a popular Talk Show host, experienced a dangerous slip of the tongue when he talked about the need to explore a safe exit for the President. All hell broke loose in Adeeb's face and eventually his show was discontinued, although it was aired by a satellite channel owned by a foreign media group. Emad Eddin Adeeb, Amr's brother and a media mogul, re-opened the topic of the regime's safe exit in an interview on Dream TV a few days ago, saying that chances of a safe exit for the regime were now diminishing. State-owned media launched a vicious campaign of attacks against Emad, who had hosted Mubarak back in May 2005 in a special documentary designed to show the human side of Egypt's top man as a part of Mubarak's first ever Presidential Campaign. Mubarak has been President of Egypt since 1981.

The results of the Parliamentary Elections of November 2010 proved disastrous in further pushing Mubarak and his regime into a path with a dead end. After the first round of the Elections, the ruling Party, NDP, acquired 96% of the seats which came with massive claims, reports, photos and videos of wide irregularities. The Muslim Brothers and El Wafd withdrew from the second round, joining the Democratic Front Party, El Ghad Party and the National Assembly for Change which had called for boycotting the elections from the start.

Amr Moussa, 74, has been with the regime since his early days. He joined the Ministry of Foreign Affairs in 1958, successfully advancing through the ranks till he became Minister of Foreign Affairs in 1991, a position which he held for 10 years. Moussa became popular for his strong rhetoric on issues close to Egyptians' hearts, such as Palestine and the invasion of Iraq. When Shaaban Abdel Rehim, a popular local singer lovingly mentioned him in a song, a sign that he had become too popular for his own good, the regime kicked him to the Arab League, where he was appointed as Secretary General. None of the foreign ministers who succeeded him managed to fill his shoes, at least in the public eye. In 2007, a number of informal opinion polls demonstrated that Amr Moussa scored highly in the minds of Egyptians as a potential successor to Mubarak. Moussa was careful to choose his timing. Now, Moussa probably realizes that his time is drawing near. He knows that he has valuable political capital, and he may be willing to cash it in. But only in one condition, it seems. If he is asked by the President himself.

Why would Mubarak be willing to consider Moussa and not his own son, Gamal, who has been groomed for almost a decade for the position? Mubarak is a smart man. He realizes that despite the massive campaigns for his son, there is a wide public dissent against the idea. The military does not seem supportive either because Egyptians believe that "Egypt is not like Syria", where succession seemed to work for Al Asads. No one else has been prepared in the public eye for the position. It may be of little consequence to rig Parliamentary Elections because Mubarak himself is there providing legitimacy. But once Mubarak is out of the picture, the regime may collapse like a house of cards. Rigging elections for a presidential candidate who has no public support can spark unrests, instability and eventually mark the end of the regime. The regime it seems, is stuck and out of options. Moussa would not be the regime's favorite alternative. But he is now the only one who relates to the regime and in the same time commands sufficient public support to provide necessary stability.

Technically, the ruling party cannot nominate Moussa because he is not a member of the Party's Leading Council. But that obstacle could be overcome either by changing the constitution or by getting signatures from 250 parliamentary members, something only the NDP could do. The ironic twist is that ElBaradei, another potential candidate for the Presidency, is Moussa's cousin. In 2010, ElBaradei led a campaign which managed to collect one million signatures on a petition with seven demands of political reform including amendment of the constitution. When ElBaradei returned to Egypt beginning of 2010, he visited Moussa and no one knows the sort of discussion that went on that day. Anyone who comes after Mubarak will be bound to introduce a reform package to rebuild the regime's legitimacy and unite Egyptians with a national consensus around key political, social and economic issues. The extent and seriousness of these reforms will depend on how Egypt's opposition can stand united around basic reform demands. This is why initiatives like the "Alternative Parliament" or "Parallel Parliament" and the National Assembly for Change are important vehicles in the critical weeks and months to come in Egypt.

Sent using BlackBerry® from mobinil

الخميس، ديسمبر 30، 2010

And the Answer is: Tunis

س: ما هو الحل في مسألة النظم العربية المستبدة؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الإجابة تونس

Sent using BlackBerry® from mobinil

Today's Detour

الحلول الموازية

When you face a dead end, the solution maybe to dig your way further. An alternative solution is sometimes a detour.

Today's Nonsense

العلاقة بين مولد أبو حصيرة وحزب الوفـد

اللي زعلانين من احتفال اليهود بمولد أبو حصيرة - ممكن أعرف زعلانين من إيه؟ 

يعني لو المسلمين في بريطانيا أو ألمانيا مثلاً حبوا يحتفلوا بمولد السيد البدوي - نقولهم لأ عشان زعلانين من حزب الوفد؟

#ReligiousTolerance #Coexist

الأربعاء، ديسمبر 29، 2010

NDPlay: Theatrical Democracy

مسرحية الوطني الديمقراطي

انتهت المسرحية عندما تخلف المنتج عن سداد الثمن المتفق عليه للممثلين، فخلعوا أقنعة المعارضة وجلسوا على الرصيف معتصمين

The Play ended, when the producer failed to deliver the agreed price to the actors. They took off their costumes and masks and went on an actors' strike.

A Letter from the Mother

حديث الأم

أنا مصر، أمك، فانهض واستمع..

قلبي غاضب عليك، وغضبي سيأكل قلبك إن لم تفعل ما يجب.

لقد نسيت الطرق القديمة التي إياك علمت
ولم تتعلم أي شيء جديد له فائدة.
لقد منحني الله سر الحياة، وهو مخبوء في أرضي إلى يوم الدين
فقط لمن يؤمن بالخالق ويحرث الأرض ويرمي البذور ويعطي الفقير
سوف يجيء الفيضان فيخرج الزرع وفيراً لكل من يحتاج.

سري لن يفهمه المغرور الذي يتباهى بالوفرة والراحة والتخمة ويستسلم للشبق.
لقد تعلمت الحكمة عبر آلاف السنين ولا تصدق من يقول أنه يستطيع أن يحتال على الزمن أو يخدع الأرض.
لابد أن تعمل بهمة عالية حتى يعرف البشر من كل أمة قدري ويستمعوا لأحاديثي ففيها نجاتهم.
إن لم تفعل هلكت وهلكوا معك أو بعدك بقليل.

تشكو من الفاقة وتسألني "لماذا أنا فقير؟"
وأنت لم تخرج تبحث عن الرزق بعزة
بل اكتفيت بالجلوس تحت قدمي الوالي تنتظر فتات خبزه في مذلة.
تشكو من الظلم وأنت تجور على جارك
وتشهد بالزور إكراماً للقوي، وتصنع التماثيل لتمجد المفسدين.
تشكو من التيه وأنت تخشى من الحفر لا تكاد عيناك تفارق الأرض.
تشكو من الغزاة الأجانب الظالمين
وأنت لم تعلم أبناءك فنون القتال بل تحايلت ألا يخدموا في الجيوش 
لأنك رغبت أن يعيشوا في دعة.

أيها الوالي
أرى ما تفعله بأبنائي وبناتي فينقبض قلبي
أشعر بالخطر يحيط بأرضي نتيجة لسوء تقديرك

العسكر على كثرتهم لن تحميك
ولن تنشر السلام على أرضي
في لحظة سينقلب العسكر عليك
ليقفوا بجوار أهلهم الفلاحين

السلام ينتشر عندما يجد أبنائي ما يقيم أودهم
لا تطلب من الفقير أن يصبر وبيته خال من الخبز

لا تطلب من الأب المكلوم أن يسكت
وابنه المريض لا يجد العلاج

أرضي مليئة بالخير لكل عامل
الظلم والفساد كالملح جعلاها بوراً
تضيع فيها المياه والتعب

أراك وقد أقمت تجاراً جشعين
على سن القوانين

اعلم أن من سيطر حب الذهب على لبه
لا مكان لماعت في قلبه

دولتك سوف تسقط
يا كل من حاربت الماهر والمتقن والموهوب
ومنعته أن يتبوأ مكانه الذي يستحق ولو كان كرسيك الذي تجلس عليه الآن
ملكك سوف يزول يا من عاقبت العامل وسجنت الطيب ووصمت الأبرياء
لديك ملايين الجواهر التي أودعتها مملكتك وأقمتك عليها حام
الآن تشكو من زيادة النسل وكثرتهم لك ثروة
كل جوهرة تأتي بالخير الوافر لمن يرفعها
أو تجرح أقدام من يمشي فوقها
الخرس لا ينشدون
والأقزام لا يشيدون المسلات العظيمة
العبيد لن ينصروك على كثرتهم
وإن أقسموا على الطاعة والولاء
فقط الأحرار يمكن أن تقودهم إلى النصر
دون أن ينكصوا على أعقابهم فيخذلوك
فقط اللئيم يخشى من أعوانه الشجعان

لا تضعف إخوتك الأقوياء ظناً أن هذا يحميك
لا يحميك إلا أن يكون لك إخوة أقوياء
أطلق طاقاتهم تجدهم معك في كل ميدان فتنتصر

لا تدع جنودك يعيثون في الأرض فساداً ويجورون على أولادي
معسكرات الجنود خارج المدينة ورزقهم يأتيهم من خير أهلهم المزارعين
لا تدع عمالك يتكبرون على أولادي ويرهقونهم بالصكوك والأختام

أنا أعطيك ما يكفيك فلا تأخذ ما هو ليس لك
لا تأخذ جل المحصول من الفلاح الفقير بدعوى تدعيم الجيوش
العامل لن يعمل إن لم ير ثمرة عرقه
لا تعط عمالك أقل مما يستحقون حتى لا يستحلوا أموال الدولة التي أنت عليها راع
اسمع للصغير والكبير واعمل بأفضل ما تسمع مهما كان مصدره
أجزل في العطاء لصاحب كل رأي تستحسنه
إن تنكر فضل الناصح لن يتردد على مجلسك سوى السفهاء
ويخلو رأسك من الأفكار الملهمة

لا ينقص من قدر الحكيم أن يعترف بالخطأ ويرجع عنه
من يركبنه العناد والصلف عن أن يقول أنا أخطأت يغوص في الأوحال حتى قمة رأسه
إن تصم أذنيك عن شكوى المظلوم يثقل قلبك بالخطايا ويأتيك صراخه يفزع نومك
أنت وجنودك تتقاضون معاشكم مقابل خدمة أولادي وحمايتهم
إذا انقلبت الآية وصار أولادي عبيداً لدولتكم زال ملككم ولو بعد حين
خذ عبرة ممن ذهب من قبلك وهو في وسط جنوده

إن ترغب في الاستفادة من الكنز أنا أدلك على مكانه
في قلب كل واحد من أولادي وفي ساعديه وفي رأسه
إذا جعلت قلبه حزيناً
وقيدت ذراعيه بالسلاسل
ووطأت رأسه بحذائك
فلا تشكون من الفاقة وسوء النهاية

الثلاثاء، ديسمبر 28، 2010

Today's High Point: Amr Mousa Throws in a Life Rope

Amr Mousa makes a surprising statement re his Presidential Intentions http://ow.ly/3vlb3 - He may be the ONLY man who can save the regime

Amr Mousa: "Every qualified Egyptian has the right to run for President. I will discuss my candidacy at the right moment."

عمرو موسى هو الشخص الوحيد الذي يمكنه أن يحصل على نتيجة جيدة - وشرعية شعبية - حتى لو ترشح باسم الحزب الوطني

عمرو موسى هو الوحيد الذي "قد" يمكنه أن ينقذ النظام

Mousa is loyal to Mubarak. Mubarak will have to ask him first. :) This may be the ONLY way out for the regime.

عمرو موسى: رئاسة مصر حق لأي مواطن كفء وسأتحدث عن ترشحي للمنصب في اللحظة المناسبة http://ow.ly/3vlb3 #Egypt دا الوحيد اللي ممكن ينقذ النظام

AlMasryAlYoum_A المصري اليوم
عمرو موسى: رئاسة مصر حق لأي مواطن كفء وسأتحدث عن ترشحي للمنصب في اللحظة المناسبة http://ow.ly/3vlb3 #Egypt
عمرو موسى بهذا التصريح يلمح لمبارك بالطريق الوحيد للخروج الآمن http://ow.ly/3vlb3

أي حد حييجي بعد مبارك لازم يعمل إصلاحات - لكن مدى جدية الإصلاحات تتوقف على اتحاد القوى السياسية وقوتها الضاغطة

ومن هنا تأتي أهمية الجبهات والجمعية الوطنية للتغيير والــ والبرلمان البديل

#AltParl #Egypt

Today's High Definition

Today's Alternative Definition

A free thinker is someone who wants to think without paying the price !

تعريف "مواز": هو شخص يريد أن يفكر دون أن يدفع الثمن

وزارة الداخلية تعلن عن مسابقة لحقوق الإنسان

الداخلية مش سايبة حاجة لحد- أحزاب وسياسة ومجلس شعب تبعها - ودلوقتي بعد المسابقة كمان حقوق الإنسان حتبقى تبعها - شوية وحتفتح مدارس لغات

الاثنين، ديسمبر 27، 2010

Bread, Braided with Pride

عـيش مضفــر بعــزة

كانت نادين في مخبزها المفضل عندما التقت عيناها صدفة بعيني سيدة ترتدي ملابس كلاسيكية تشعر فيها بروح عز قديم.

تبادلت نادين الابتسام مع السيدة في تلقائية، ثم أشارت السيدة لنادين فاقتربت منها، مالت عليها السيدة وقالت لها تقريباً في أذنها، "نفسي أوي في العيش المضفر ده"، ثم ابتعدت برأسها وقد أحمر وجهها من الخجل، وكأنها لم تصدق أنها قد امتلكت الجرأة لأن تفعل ذلك.

اشترت نادين خبز السندوتشات لمدارس الصباح وبعض المخبوزات الأخرى، ثم اشترت رغيفين من "العيش المضفر"، واحد للبيت والآخر في كيس منفصل للسيدة.

وبعد أن انتهت من الشراء، كانت السيدة بالخارج، تقف وظهرها للمخبز، تنظر للسيارات المارة، بعفوية من لا ينتظر شيئاً محدداً.

قالت لها نادين،" اتفضلي"، وناولتها الكيس، نظرت السيدة في عينيها للحظات وهي تبتسم في ود وقالت لها ببساطة "ميرسي". واستدارت لتذهب في طريقها في عزة.



لم أشعر للحظة أن السيدة كانت في وضع ينتقص من عزتها، ربما نتيجة لخلفيتها الاجتماعية، شعرت أن هناك رباط يربطها بنادين. ولكن الرباط الأقوى والأعمق، رباط يربط الإنسان بالبحر الواسع، الذي يرمي فيه الكثير من الناس بالخير، وهم لا يتوقعون مقابلاً أو جائزة ...

إنه الخير للخير ...

وهذا الرباط في تصوري ينشأ فقط، لدى من يغذيه شخصياً بفعل الخير للخير، ومثل هؤلاء الأشخاص يعلمون داخلهم أن البحر، بحر الخير ... أو بنك الخير.

بنك الخير ... يحفظ الحسابات، ويزيد عليها، ليوم الحاجة، وبالتالي فمثل هؤلاء الأشخاص، وهم أهل خير وكرم، يستطيعون أن يشعروا بزملائهم، عملاء ومودعي بنك الخير! بينهم زمالة أخوية لا تخطئها الضمائر ولا القلوب، وهم لا يتأخرون عن مساعدة بعضهم البعض، دون تردد، وهذا ما شجع السيدة أن تطلب ما طلبته بعزة، لأنها على ما يبدو لي، سبق وأودعت الكثير في بنك الخير، وتعلم أن مثل تلك الإيداعات لا تضيع، بل تزيد وتنمو ويظهر رصيدها، في البطاقة الممغنطة داخل كل منا.

أحيانا قد ينجح البعض في أن يخدعنا، ببطاقة ممغنطة مزورة، ولكن عملاء بنك الخير يعلمون، أنهم لا يخسرون، طالما اقتنعت ضمائرهم بأهلية العطاء، حتى لو كانوا مخطئين، فإن الرصيد ينمو ويزدهر.

نعم ... السيدة لم تكن في حاجة ماسة لهذا الرغيف، ولكنها اشتهته، ومثلها لا يجب أن يحرم مما يشتهي، وليس فقط مما يحتاج، لأنه مودع كريم، وهذا البنك يحرص على أن يوسع على عملائه "ويدلعهم"، حتى في أوقات الشدة، يبعث لهم بإشارة، أو علامة، تؤكد لهم أن البنك موجود ...

وأن الفرج قريب ...

Tony Robbins: Why

Clay Shirky: How cellphones, Twitter, Facebook can make history

الأحد، ديسمبر 26، 2010

New War of Attrition? What is Egypt's Response

حرب الاستنزاف الثانية

ما هو رد فعل الحكومة المصرية

دور إسرائيل في مشكلة حصة مصر من مياه النيل وعلاقة مصر مع دول منابع النيل ...

والآن ...

خبر http://bit.ly/fAwMxQ يفيد بأن الموساد وراء قطع كابلات الإنترنت فى المتوسط بالقرب من إيطاليا منذ سنة ونصف؟

لو هذا صحيح - ما هو رد فعل الحكومة المصرية؟


المصرية للاتصالات: لا توجد علاقة بين انقطاع كابل الانترنت والموساد

Changing Education Paradigms

الخميس، ديسمبر 23، 2010

Regime's Conspiracy on Political Process

نتيجة الانتخابات هي ضوء كاشف

لمؤامرة النظام على العملية السياسية المصرية

وائل نوارة ديسمبر 21, 2010 at 8:08 م
لا أستطيع القول بأن ما حدث في الانتخابات البرلمانية جاء بمثابة المفاجأة لي أو لزملائي في المعارضة المصرية، لكن لابد أن أعترف أن هناك مجموعة من العوامل أسهمت مجتمعة في رسم صورة دامغة تمثل عريضة اتهام للنظام المصري مصحوبة بأدلة لا يمكن دحضها – لأن الأدلة هذه المرة تنبع أساساً من النتائج الرسمية وأيضاً من ردود الأفعال المعلنة من قيادات الحزب الوطني.

نبدأ من خط النهاية. حصول الحزب الوطني على 93% من المقاعد هو دليل نهائي على ما أوضحته في ندوة بمعهد كارنيجي وفي حديث لميشيل دن– وهو أن النظام متورط بعمق – عمداً ومع سبق الإصرار – في مؤامرة للتلاعب في نتيجة العملية السياسية في مصر، للإبقاء في الجوهر على دكتاتورية الحزب الواحد ومنع أي فرصة لتداول السلطة – بالخرق لقسم الولاء الذي يؤديه الرئيس وكبار المسئولين باحترام الدستور – الذي ينص على النظام الديمقراطي والتعددية الحزبية. فممارسات النظام مصممة على تسخير السلطة من أجل منع تداول السلطة، باستخدام أجهزة الأمن في اختراق والتجسس على وتفتيت الأحزاب السياسية، والسيطرة على وسائل الإعلام المستقلة والمملوكة للدولة، علاوة على محاصرة الأحزاب وقياداتها مالياً وإدارياً واقتصادياً لطرد أي عناصر لا تلتزم بالنص المعد مسبقاً، من أجل اختيار والسيطرة على من يحكم ومن يعارض، من يمتدح النظام ومن ينتقده، وهي أمور لا تتصل بالانتخابات – بل بالبيئة السياسية وقواعد اللعبة السياسية – أو بالأحرى عدم وجود مثل تلك القواعد – وهو ما يجعل نتيجة أي انتخابات محسومة سلفاً.

ورغم أن ما حدث كان متوقعاً، فإخراجه بهذه الطريقة الفجة – وصولاً لبرلمان خال من المعارضة – لم يكن في مخيلة أي شخص وهذه هي المفاجأة الحقيقية. لم يكن أحد يتخيل أن يدفع الحزب الوطني بخمس وست نواب في الدائرة الواحدة لينافسوا بعضهم البعض، مع العمل بجد لاستبعاد المرشحين المنافسين – علاوة على استبعاد الأحزاب غير الموالية للنظام خارج غطاء الشرعية من قبل الانتخابات – وعدم تنفيذ مئات الأحكام القضائية المتصلة بالانتخابات، وخروج التزوير الواسع عن السيطرة المركزية في أحيان كثيرة كلها أمور تشير إلى تدهور مفاجئ في الحبكة المسرحية وانفراط عقد السيطر، وربما إلى صراعات داخلية جعلت الحرس القديم يورط التيار الجديد عن عمد في تلك النتائج المشينة لإحراجه.
لم يعد من الممكن أن يصدق أحد حجج النظام بأن السبب فيما حدث هو ضعف المعارضة، ففشل حزب أو اثنين وعجزهما عن إحراز مقاعد في الانتخابات، يمكن أن يشير لضعف ذلك الحزب أو ذاك. أما أن تعجز كل الأحزاب عن الحصول على مقاعد، فهذا يشير لفشل النظام في تطبيق التعددية الحزبية، يشير بإصبع الاتهام إلى نظام محتكر، يقوم بتعقيم الحياة السياسية لإضعاف المعارضة بصورة مستمرة، لخنق أي فرصة للتغيير. المشكلة ليست فقط في التزوير، جريمة النظام الحقيقية هي إفساد الحياة السياسية، وتحويل معظم النواب إلى شركاء في مؤسسة الفساد والتربح غير المشروع من العمل السياسي، حتى يصبح الجميع شركاء في الجريمة، فتسقط فرص المحاسبة، وتمتنع المشاركة عن الشرفاء.

لقد انفضحت المسرحية عندما أعلن أحد قيادات النظام بأن حزب الوفد كان سيحصل على جميع المقاعد التي ينافس عليها في الجولة الثانية لو لم ينسحب منها، وهو اعتراف بجريمة تزييف إرادة الناخبين. لقد قام النظام – في سعيه لاستكمال الحبكة المسرحية في عجالة عبر الجولة الثانية، لتدارك النتائج الكارثية للجولة الأولى – بالتزوير لصالح المعارضة بما فيها أحد نواب الإخوان مسقطاً أحد قياداته – وهو الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء الذي توعد النظام بفضح التزوير، كما دفع الأمن بعناصر حاول أن يروج أنها محسوبة على المعارضة، فمثلاً أعلن أن رجب هلال حميدة قد دخل البرلمان ممثلاً لحزب الغد – رغم أن رجب وموسى – عضو الشورى بالتزوير أيضاً – تم فصلهما من الحزب منذ 5 سنوات لتواطئهما مع الأمن لوقف جريدة الغد وطرد إبراهيم عيسى من إدارة التحرير بها، كما دفع بأحد المستقلين الموالين للحزب الوطني للفوز بمقعد لحزب الجيل، وغيرها من فضائح.

من الجيد بالطبع أن تصدر الإدارة الأمريكية بيانات شجب تدل على أن العالم الخارجي يعلم جيداً ماذا يدور في مصر، لكن بالمقارنة بحجم الكارثة، فالبيان نفسه لم يجد صدى كبير في مصر. وثائق ويكيليكس تقول أن الولايات المتحدة منتبهة لحقيقة الوضع المتدهور على المسار الديمقراطي في مصر، ولكنها أيضاً تكشف أن الإدارة الأمريكية ليس لديها استراتيجية واضحة أو قوة تحفيز تستطيع من خلالها التأثير بجدية في مسار التطور الديمقراطي في مصر، هل يتغير هذا أم تظل البيانات هي الاستراتيجية الوحيدة في متناول الإدارة هو سؤال تجيب عليه الإدارة نفسها من خلال طريقة تعاملها مع الوضع الشاذ الذي نتج عن تلك “الانتخابات


NAL General Assembly - Recommendations

23 نوفمبر 2010- بيروت

شبكة الليبراليين العرب - الجمعية العمومية


انعقدت الجمعية العمومية لشبكة الليبراليين العرب في بيروت بتاريخ 23 نوفمبر 2010، وأصدرت التوصيات التالية:

· إدانة مذبحة كنيسة " سيدة النجاة" ببغداد التي تشكل بكل المقاييس تحذيراً ينبهنا لخطورة نتائج مخططات القوى الرجعية في المنطقة، وإطلاق نداء بدعم حرية الأديان وحماية أصحاب العقائد المغايرة لعقائد الأغلبية في جميع البلدان، ورفض التوجهات المتطرفة التي تروج لصناعة مجتمع اللون الواحد و المقدس الواحد، ورفض مشاريع ديكتاتورية الأغلبيات بكل ما تعنيه من تفقير للمشهد الثقافي و السياسي بمنطقة الشرق الأوسط.

· دعوة للشباب العربي اللجوء للمواطنة كأساس للعيش المشترك في البلدان العربية و نبذ العنف والتطرف و اعتماد منطق الحوار والبعد عن الطائفية.

· استنكرت شبكة الليبراليين العرب الاستغلال السيء لصور اطفال غزة في محاولات تزييف وقائع خاصة بأحداث منطقة العيون بالصحراء، ووجهت نداءً لشبكة IFLRY الصديقة بضرورة الاستماع للطرف الآخر من أجل تحري الوقائع من أكثر من وجهة نظر.

· حث الجمهورية السورية على إطلاق سراح المدونة "طل الملوحي"، وحث جميع الحكومات العربية على إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والمسجونين لأسباب سياسية.

· اكد أعضاء شبكة الليبراليين العرب على أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة في مصر، تحت إشراف القضاء المصري على جميع مراحل الانتخابات بدءاً من إعداد قوائم الناخبين وإلى الفرز وإعلان النتائج، وكذلك إتاحة فرص متكافئة للأحزاب السياسية والمرشحين، وضرورة قيام منظمات المجتمع المدنى برصد عملية الانتخابات البرلمانية والرئاسية في مصر، وكذلك إتاحة الفرصة لكل المصريين ممن لهم حق الانتخاب سواء داخل أو خارج مصر بالإدلاء بأصواتهم، وإتاحة الحق الطبيعي للترشح على كل المناصب العامة بما فيها منصب رئيس الجمهورية، بشروط موضوعية تشجع على المشاركة ولا تقف عقبة أمامها، حيث طالبت الشبكة الحكومة المصرية بإجراء الإصلاحات الدستورية والتشريعية اللازمة لتوفير فرص متساوية للمصريين للترشح على مقعد رئاسة الجمهورية قبل انتخابات 2011.

· تنظر الشبكة بعين القلق للحملة التي استهدفت حرية التعبير وحرية الصحافة والنشر في مصر، والإجراءات التي وضعت قيوداً جديدة على خدمة الرسائل الاخبارية وأحداث جريدة الدستور المستقلة وإيقاف برامج حوارية لأسباب تتعلق بمحتوى سياسي معارض للتوجهات الحكومية، وهي كلها أمور تعد ردة عن المسار الديمقراطي وحرية الرأي والنشر.

· تنظر الشبكة بعين القلق للوضع المتردي على مسار حل القضية الفلسطينية، وتحث الشبكة، الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وكل الشعوب والدول المحبة للسلام، على اتخاذ الإجراءات والسياسات والضغوط التي تلزم إسرائيل باحترام قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية، في تجميد وتفكيك المستوطنات والعودة لحدود 4 يونيو 67، وكفالة حق الشعب الفلسطيني داخل وخارج فلسطين في استعادة حقوقه المشروعة، وتعلن الشبكة أن عدم إحراز تقدم سريع على هذا المسار يهدد بضرب مصداقية القيم الليبرالية ويعضد من زحف تيارات التطرف السياسي في قلوب وعقول شعوب المنطقة بما ينذر بعواقب وخيمة على السلام العالمي بأسره.

NAL General Assembly

بيان صحفي

بيروت 23 نوفمبر 2010

شبكـة الليبراليين العـرب تعطي مثلاً في تداول القيادة

وتصدر مجموعة من التوصيات لدعم قضايا الديمقراطية والحريات في العالم العربي

عقدت شبكة الليبراليين العرب NAL اجتماع الجمعية العمومية بالعاصمة اللبنانية بيروت في 23 نوفمبر 2010 ، وخلال هذا الاجتماع تم مناقشة عدة قضايا هامة تخص الفترة الماضية من عمر الشبكة و كذلك تم انتخاب قيادات جديدة للشبكة.

بإجماع كافة المشاركين تم انتخاب السيد وائل نوارة (حزب الغد - مصر) رئيسا للشبكة. كما انتخب المشاركين أعضاء المكتب التنفيذي الجديد، بواقع عضوين عن منطقة المغرب العربي السيد منذر ثابت الحزب الاجتماعي التحرري (تونس)، والسيدة فاطمة الضعيف عن حزب الحركة الشعبية (المغرب)، وعن منطقة المشرق العربي تم انتخاب د. كميل شمعون، حزب الوطنيين الأحرار ( لبنان) و السيد سائد كراجة (الأردن) عن منطقة المشرق العربي، والسيد ممدوح مقبول من الحزب الديموقراطي الليبرالي السوداني (السودان) عن منطقة وادي النيل. وكذلك تم إقرار تقليد جديد بأن يكون الرئيس السابق للشبكة عضواً بالمجلس التنفيذي الجديد للدورة التالية، و بذلك يصبح الرئيس السابق – السيد/ محمد تمالدو من حزب الاتحاد الدستوري بالمغرب - عضواً في المجلس التنفيذي الجديد.

و من أبرزاحداث الجمعية العمومية هو حصول الحزب الليبرالي الديموقراطي من السودان ومنتدى الفكر الحر من الأردن وملتقى الحريات من فلسطين على العضوية الكاملة للشبكة والتي مكنت ممثلي المنظمتين لاحقاً من الترشح الحصول على مقعد في المجلس التنفيذي للشبكة للعامين القادمين، كما أقرت الجمعية العمومية دعوة ممثل لمنظمة الشباب ليصبح عضوا مراقبا في المكتب التنفيذي للشبكة، حيث اختارت منظمة الشباب الأستاذة / إيناس طينة لتمثلها في هذا الموقع. كما قررت الجمعية العمومية أيضا التأكيد على قرار المكتب التنفيذي بتفويض الدكتور كميل شمعون بإجراءات تسجيل الشبكة في لبنان و متابعة الإجراءات القانونية لذلك.

كما أصدرت الجمعية العامة لشبكة الليبراليين العرب عدة توصيات بخصوص قضية الصحراء في المغرب العربي و كذلك حرية التعبير ومطالبة الحكومة المصرية بإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف القضاء والسماح للمجتمع المدنى برصد هذه الانتخابات، وكذلك إتاحة الحق الطبيعي للترشح على كل المناصب العامة بما فيها منصب رئيس الجمهورية في مصر بشروط موضوعية.

و بإجماع أعضاء الجمعية العمومية تم توجيه الشكر للسيد محمد تملدو على مجهوداته في تأسيس وقيادة الشبكة في الفترة السابقة و ترسيخ مكانتها و الوصول بها الي ما هي عليه الآن ، كما تم الترحيب بالمجلس الجديد الذي سيقود الشبكة في القترة القادمة.

والجدير بالذكر أن شبكة الليبراليين العرب هي منظمة تتكون من أحزاب وفعاليات ليبرالية عربية تلتزم بمبادئ الحرية والمسؤولية، والتعددية والتسامح، واقتصاد السوق والدولة المدنية، والتأكيد على فصل الدين عن السياسة. كما تدعم الشبكة جهود أعضائها في دفع الإصلاحات الليبرالية لضمان حياة أفضل، في ظل الحرية والرخاء في العالم العربي.

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook