الأربعاء، مارس 28، 2012

نتذكر الشهداء



أروع أشكال التضحية

هي أن تخرج لتطلب الحرية للوطن

في ثورة شعبية سلمية

أنت لا تعرف الشخص الذي تحمي ميمنته أو مؤخرته 

لا تدري إن كان سيفعل نفس الشيء لك


لست ضابطاً أو جنديا في الجيش أو الشرطة


لست مكلفا من أي جهة بأن تفعل ما تفعله

ليست لديك أسلحة أو تدريب لما أنت بصدد أن تؤديه 

لا تعلم إن كنت ستعود أم لا

هل ستصبح بطلاً إن انتصرت الثورة

أم سيصورونك عميلاً مأجورا إن لم يستطع زملاؤك من بعدك أن ينتزعوا النصر 

لا تعلم قواعد الاشتباك - لأن العدو الذي أمامك لا يلتزم بشرف العسكرية - بل كثيرا ما يستخدم البلطجية والشرطة السرية في ملابس مدنية


كل ما تعرفه وتشعر به بيقين لا يتزعزع

شعور بالإخوة

لكل أبناء الوطن

الحاضرون منهم معك في هذا اليوم والغائبون عن الميدان

من يعيشون اليوم على هذه الأرض ومن لم يولدوا بعد

بل شعور بالأخوة للإنسانية جمعاء

فأنت تنتصر لحرية الإنسان في كل مكان

وتكتب بدمائك تعريفا لا ينسى - لمعنى الإنسانية ذاتها


طوبى للشهداء

لن ننسى أن دماءكم الطاهرة قد سالت على أرض هذا الوطن

من أجل أناس لم تعرفوهم قط

وقد يكون منهم من لا تحبونه

لكنكم ذهبتم غير عابئين بكل هذه التفاصيل

ذهبتم وسطرتم بدمائكم في ناموس هذا الكون - آية جديدة لما تعنيه الإنسانية ذاتها

‏ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook