السبت، أغسطس 25، 2012

متحرشون: حركة احتجاجية أبيحة؟؟

Harassers: Occupy Downtown 
An Obscene Protest Movement?


August 25th, 2012 

التحرير
مقالات
وائل نوارة
المعاكسة طول عمرها موجودة فى مصر بالكلام وأحيانا بالصفير و«البصبصة»، وكمان كان فيه شوية تحرش لفظى وجسدى خصوصا فى المواصلات والأماكن المزدحمة، لكن كان كله فرديا ومستترا، حيث يخاف المتحرش من افتضاح أمره، ويعتذر أو يهرب إذا انكشف جرمه. المتحرش كان «بيختشى يعنى».
لكن فجأة، استجدت ظاهرة جديدة. التحرش الجماعى العلنى البجح العنيف الذى يصل إلى تقليع البنات ملابسهن فى الأعياد. قطيع وحشى يطارد عدة فتيات وينصب لهن مصيدة تحرش مرعبة وعنيفة، فى وضح نهار العيد وفى وسط القاهرة وعلى مرأى ومسمع من الشرطة والحكومة والإعلام والمجتمع كله. متى استجدت هذه الحركة؟ غالبا بدأت فى التكون قبل فيديو «مالك» الخاص بمصيدة وسط البلد فى عيد الأضحى سنة 2006. لكن هذا الفيديو الذى أنكرته الحكومة آنذاك، كان بمثابة بيان الإطلاق الرسمى لحركة احتجاجية قبيحة تحت شعار «متحرشون».
لماذا تعمل حركة «متحرشون» فى وسط القاهرة؟ ولماذا تؤمن بعقيدة البجاحة والعلنية والترويع؟ ولماذا بهذه الصورة الجماعية؟ على المستوى الفردى، الدوافع ربما لم تختلف كثيرا. احتماء المتحرش بالقطيع الوحشى قد يتيح له التبجح.
ولكن على المستوى الجماعى، هل يحمل التحرش الجماعى العلنى فى باطنه رسالة احتجاجية للمجتمع والحكومة؟
مازحون، وسامرون وطافحون، ومادحون.. انشغل أولئك العابدون المترفون، كلّ بصنمه، وأخذوا فى الطواف حوله والصلاة والتسليم عليه، وترديد أحاديثه القدسية، والسعى بينه وبين أقرب منافسيه من أصنام القبائل الأخرى. وبعد قليل، البعض جاع وعندما اكتشف أن الصنم أجوف ومغطى بطبقة سميكة من العجوة، بدأ فى التهامه لأسباب مختلفة.هل يتحدث أعضاء «متحرشون» عن نفس القضية بصورة مختلفة؟
فى يوم العيد، ومع أول ضوء للنهار الجديد، يهرب أحد أعضاء الحركة من «لا فضاء» مصمت قوامه لحم مكوم متداخل فاقد لأى خصوصية أو هوية، محشور بعرقه فى مساحة جحر صغير، بكثافة تخطت الخط الأحمر لأى كينونة آدمية، تبصق على وجوده إعلانات راقصة بروعة البحيرات والمساحات الخضراء الشاسعة فى مستعمرات بورتو ومارينا. يعبر أكوام الردش وتغوص رجلاه فى المجارى، يتحرك عبر دخان الزبالة المحروقة، إلى أن يصل إلى الشارع العمومى الذى يفصل حيه العشوائى عن الحى «الراقى» القريب.الفرق بين هذا الحى وذاك أمتار معدودات، لكنه مثل الفرق بين جهنم والنار، بين مياه المجارى وسلسبيل الأنهار.
فطر الله الروح تتغذى على الحب والجمال. ترتوى بالعدل. الروح تمنع صاحبها من النوم إن أذى روحا أخرى، حتى لو الضحية روح حيوان أو نبات. ماذا يحدث عندما يصبح القبح هو الخيار الوحيد للبقاء المادى؟ أو عندما تنعدم فرص العمل والخروج من سجن القبح، وتستحيل فرص الزواج والعلاقات الإنسانية السوية؟كيف سكتنا على اغتيال الروح؟ ماذا فعلنا ونحن نشاهد الظلم والقبح والكبت والحرمان يذبحون الروح؟القبح قاتل الروح. الظلم مبيد الروح.التحرش علامة على احتضار بل قرب طلوع الروح. التبجح بالتحرش والإيذاء دليل على موات الروح.التحرش الفردى عدوان نفسى وجسدى يجب تجريمه ومكافحته، أما التحرش الجماعى العلنى فهو يتجاوز العصيان المجتمعى، ويتطرف فى رفع حنجرته برسائل سباب عبر أقبح الأصوات والألفاظ والحركات، صرخات بذيئة لكنها تستنجد وتحذر من طلوع الروح، تحاول بكل الطرق أن تخدش حياء المجتمع ليستجيب، بعد أن أعيت الحيل الصارخين دون مجيب، مثل الطفل المنتهك الذى يصرخ من خلال ردود أفعال عنيفة ومؤذية لنفسه ولمن حوله.
هل يحاول المحتجون أن يخدشوا الجلد السميك لمجتمع تعايش مع متناقضات القصور والمنتجعات المقابلة للقبور والعشوائيات؟هل الحركة تقول: تحرصون على العرض والشرف؟ أعراض بناتكم أغلى ما عندكم؟ سنهدرها كما أهدرتم آدميتنا.هل حركة «متحرشون» تقول: لا يمكن أن تعيشوا فى الجنة ونعيش نحن فى النار؟ حركة «منتحرون» وأعضاؤها الموتجية أيضا يرحبون بأى مواجهة انتحارية تخلصهم من واقع لا يمكن احتماله أو العودة إليه. سطر ثان من الرسالة. حركة «غارقون» وأبطالها مهاجرو قوارب المهربين ترحب بالغرق والتخلص من حياة فقدت أى معنى أو غاية. سطر ثالث من نفس الرسالة. حركة «هاربون» بدلا من الهجرة المكانية، تهاجر زمنيا للوراء، وتبحث فى الماضى عن مخرج من حاضر لا يمكن العيش فيه. سطر رابع. رسائل يتركها لنا ضحايا الاكتئاب القومى ممن لجؤوا إلى الانتحار الجماعى أو الهجرة أو الاحتراب المجتمعى بصورهم المتعددة.
روح مصر تختنق بأيدى القبح والظلم والفساد وانعدام الرؤية. صحيح لا يوجد حل سحرى، لكن للدولة دور تأخرت عنه عقود فى استشراف رؤية للمستقبل، فى خلق أودية عمرانية وحضارية ومجتمعات بديلة. لم يعد ممكنا تقسيم البيت الذى كان يتسع لأسرة واحدة من خمسة أو ستة أفراد، والآن يضم ست أو ثمانى أسر مكونة من عشرين أو ثلاثين فردا، ليتسع لآخرين.
لا بد أن نستعيد الفضاء الآدمى حول كل شخص. الفضاء الإنسانى الذى يسمح بالتفرد والخصوصية، ففيه تولد روح الفرد. لا بد أن نقيم الحب والجمال ونسمح بالعلاقات السوية كاحتياجات أساسية لحياة الروح. لا بد أن نقيم العدل والصدق ونضمن الكرامة لترتوى الروح. لا بد أن نتخلص من النفاق والهوس بالتدين المظهرى الفاتك بالجمال والصدق والقاتل للروح.
ماعت: التوازن بين الحق والعدل والجمال والحب، منظومة القيم المصرية الأصلية التى لا بد أن نتذكرها ونتذكر من نحن، دونها.. ستتعالى أصوات المتحرشين والبلطجية والمنتحرين والموتجية، حتى تصم آذاننا جميعا فيصبح العيش فى الوطن مستحيلا، ونتساوى جميعا أحياء كالموتى دون روح. دون إيجاد الحلول الحقيقية وليس فقط المسكنات من شنط البقالة وصدقات المحسنين، لن تتغير الأوضاع. قد نتحدث عن تشديد العقاب، وقد نعلى من أسوار المستعمرات ونغلق الأبواب، لكن ما يجب أن نفعله حقيقة هو أن نبحث فى سبل.. عودة الروح.

‏هناك تعليق واحد:

Entrümpelung يقول...

شكرا على الموضع..))

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook