الثلاثاء، فبراير 26، 2013

المقامرة الكبرى خاسرة خاسرة - لمن يخاطرون بمستقبل مصر

السياسة لابد ان تكون امتدادا للحرب- ضغط ثم تفاوض- إما حرب على طول دون حوار معناها نية لتدمير طرف للآخر بالكامل- عادة هذا غير عملي ولا مقبول

الاصرار على رفض الحوار ومقاطعة الانتخابات وكل هذا الكلام له معنى واحد- وهي رغبة مستترة أو أمنية محمومة بتوريط الجيش مرة أخرى في الحكم

..وتوريط الجيش مرة أخرى في الحكم- المسئول عنه الاخوان قبل المعارضة لأن مرسي هو من بدأ بالانقلاب على الشرعية الدستورية الانتقالية من 13أغسطس


: أحمل الاخوان قبل المعارضة مسئولية تدهور الأوضاع والانقلاب على الشرعية الدستورية والتكويش وغياب حلول وسط بما قد يجبر الجيش على العودة للحكم


: وفي نفس الوقت المعارضة مسئولة بعدم بذل أي مجهود على الصعيد السياسي أو التنظيمي - ومن يفاطع اليوم حقيقة لم يعد قائمة انتخابية واحدة

: المعارضة والاخوان معا يقامرون بمستقبل البلاد - اخوان يدفعون الأمور لحافة الهاوية أملا في القدرة على تخطيها بالانتخابات والمعارضة تترك البلاد تقع في الهاوية أملا في تدخل الجيش في اللحظات الأخيرة

هذه مقامرة خاسرة للأسباب التالية

أولا: الاخوان لن يستطيعوا السيطرة على الحكم مهما تمت الانتخابات طالما نيتهم التكويش على أكثر من نصيبهم الحقيقي - لأن نجاحهم في التكويش سينتج عنه وضع غير مستقر بسبب التكويش نفسه الذي يعطيهم أكبر مما يستطيعون بلعه

اما المعارضة: فرهانها على تدخل الجيش أيضا فاشل لأن الجيش حتى لو تدخل فلابد من عمل انتخابات ان عاجلا أو آجلا - والمعارضة لم تبذل أي مجهود حقيقي للإعداد لذلك وبالتالي ستخسر مرة أخرى على المدى الطويل

ثالثا: البلاد على حافة الإفلاس ولا يوجد بها أحتياطي يسدد فاتورة هذه المقامرة لأي فترة قادمة

رابعا: إلاخوان لا يهمهم انهيار الدولة لأنهم لا يؤمنون بالدولة الوطنية أصلا - بل وقد يرون ان انهيار الدولة لصالح الذي لديه ميليشيات وأسلحة ومخازن سلعية وتنظيمات تحت أرضية وتمويل خارجي - وتجاربهم في هدم دول مثل فلسطين والسودان حاضرة

المقامرة إذن خاسرة من الطرفين

Lose-Lose Situation
بكل أسف



Sent using BlackBerry® from mobinil

هناك تعليقان (2):

spirituel liberal يقول...

هو الجيش عنده إمكانية التدخل ولو لإنقاذ مصر من السقوط بدون موافقة أمريكية ؟

Wael Nawara يقول...

ما هو الجيش تحرك أهوه بدون موافقة أمريكية ... بل ضد معارضة أمريكية شديدة وطويلة وعقوبات متعددة!



My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook