الجمعة، أغسطس 14، 2009

The Tactful Author




استدراك وتصحيح

بشأن الفتوى رقم 915
بتاريخ 30/10/2008

والصادرة من دار الإفتاء المصرية

بعنوان

وصية لجهة معصية



عند الاطلاع على النص الأصلي للفتوى - أرى أن مؤلف الكتاب الحقوقي - وليست دار الإفتاء - هو الذي وقع في استخدام العبارات غير اللائقة بعكس دار الإفتاء التي اعتذرت عن هذا الكلام - وإن كنت أتمنى ألا تعيد ذكر الحيوانات بالمرة في هذه الفتوى أو تعنونها بعنوان مقيت - فتوى لجهة معصية.

في كل الأحوال - صورة الفتوى هنا منقولة من موقع دار الإفتاء ليقرأها الجميع ويقرر كل شخص لنفسه مدى المواءمة اللغوية والحضارية للفتوى من عدمه.



النص الموجود في جريدة الدستور محرف فعلاً - وأعتذر عن عدم البحث في النص الأصلي للفتوى أولاً -

ولكن في النهاية - ما دخل القانون بالمعصية أو غير المعصية - طبقاً لكتاب الحقوق والفتوى، يجوز للقاضي أن يبطل وصية أي شخص (مسلم ؟؟) أوصى بالتبرع بجزء من ماله لبناء كنيسة - وهذا ليس شأن المفتي أو القانون وهذا هو لب المسألة - الخلط بين الدين والقانون المدني.


ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook