الأحد، فبراير 20، 2011

شفيق يا راجل - أرجوك أن تقرر الآن إن كنت مع الثورة أو مع البغال والحمير والثورة المضادة


شفيق في لقائه بالصحفيين

  مش عايزين نواجه الموجة و هي عالية”

المعنى الذي نفهمه من هذا

ننتظر حتى تهدأ الأمور وتخف المظاهرات ثم نقوم بوأد الثورة وإعادة الأمور لما كانت عليه


 كلام خطير يدعم فكرة التخطيط التآمري المستمر لثورة مضادة -



تصرفات غريبة


 تامر أمين وأمثاله رجعوا التليفزيون - شفيق يقول لرؤساء تحرير الصحف الحكومية أنهم باقون في مواقعهم - رغم أن بعضهم يحاول الاستقالة والآخرون ممنوعون من دخول الصحف لأن الصحفيين الشرفاء لا يريدونهم بعد أن لوثوا سمعة تلك الصحف بسنوات من النفاق والصور والمقالات التعبيرية


والآن: منير فخري عبد النور وزير السياحة؟

 بصفته معارضة يعني - كإن شفيق بيفهم بالمقلوب




الآن أنا متأكد أن شفيق يضحك علينا + وفي نفس الوقت اتضح بتعيين فخري عبد النور أنه لا يفهم اصلاً ماذا تريد الثورة + وبالتالي كل خطواته الملخبطة مزيج من المؤامرة وعدم الفهم



بجد أنا متضايق جدا -

 أليس من الأسهل لشفيق وأي مسئول آخر أن يقرر إذا كان مع الثورة أم لا ثم يبقى أو يرحل بناء على الأجابة؟



 لابد من إقالة شفيق وحكومته

ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook