الثلاثاء، مايو 03، 2011

خطاب استقالة لأعضاء وقيادات حزب الغد


الزملاء الأعزاء


أعضاء وقيادات حزب الغد ...


تحية قلبية محملة بالود والحب والتقدير لكل فرد منكم ...


بعد مسيرة شاقة وطويلة في بناء الحزب، وعبر معارك سياسية وقانونية ومواجهات عنيفة خضناها معا في نضالنا المشترك ضد نظام القمع والفساد والاستبداد، أتقدم باستقالتي للسيد رئيس الحزب وللهيئة العليا للحزب ولكم أعضاء الحزب كزملاء أعتز بكم جميعا – وذلك من منصب السكرتير العام للحزب – كما أستقيل من عضوية الهيئة العليا وعضوية الحزب وكافة تشكيلاته.


ويأتي خروجي من الغـد في إطار المبادرة التي أقوم بها مع مجموعة من زملاء النضال الوطني في تأسيس تحالف المشروع المصري، وهو حزب ائتلافي مكون من اندماج مجموعة من الأحزاب والحركات، ومنها حزب التحالف المصري، حزب مصر الأم، حزب شباب مصر الحر، والعديد من الأحزاب والحركات القائمة والجديدة والتي خرجت من رحم ثورة 25 يناير.


ويهدف تحالف المشروع المصري إلى تجميع الجهود المخلصة حول رؤية مصرية خالصة للنهوض بالوطن، تجعل مصر نموذجا مكبرا من جمهورية ميدان التحرير، من خلال تمكين الإنسان المصري وإطلاق طاقاته الكامنة والخلاقة، والحفاظ على روح مصر التي انطلقت من ميدان التحرير وكل مدن وقرى مصر التي شاركت في ثورة 25 يناير المجيدة، في إطار بناء دولة عصرية تقوم على أسس المساواة - المواطنة – الحرية – الديمقراطية - والعدالة الاجتماعية.


إنه من دواعي الشرف والفخار أن كنت معكم أحد مؤسسي حزب الغد منذ عام 2003، وشاركت معكم في مسيرة التغيير منذ مانفستو "التغيير الآن" الذي تصادمنا به مع النظام منذ مارس 2004، وعبر معارك الحزب لتغيير الدستور وكسر حاجز منافسة رأس النظام في 2005، وغيرها من معارك ملحمية استمرت أعواما طوال في مواجهة نظام بوليسي محتكر، نظام مجرم وشرس، لم يتورع عن أن يهاجمنا بعملائه - المستترين من محترفي اختراق الأحزاب – وصولاً للبلطجية والمجرمين من المتخصصين في مهاجمة نشطاء المعارضة في وضح النهار، ورغم هذا استمرت مسيرتنا تتحدى النظام في كل مناسبة وتتصدى لغيه، حتى أنعم الله علينا بشرف المشاركة - معاً في حزب الغد ومع زملائنا بالجمعية الوطنية للتغيير وغيرها من الفصائل الوطنية ومع شباب الثورة وجماهير الشعب المصري العظيم - في ثورة 25 يناير، التي أسقطت هذا النظام القمعي بيد الشعب المصري، ولهذا لا يسعني سوى أن أتمنى للحزب وكافة قياداته وأعضائه - وهم رفاق نضال طويل -  كل توفيق في المعارك القادمة التي نخوضها معا صفا واحدا، لأننا مهما اختلفت اتجاهاتنا أو مواقعنا نجتمع حول هدف واحد، وهو بناء مصر التي نتمناها، مصر قوية أبية ومتقدمة.



 أشكركم وأتمنى لكم وللغد دوام التقدم والرقي.

 

وائل نوارة

أحد مؤسسي حزب الغد والسكرتير العام السابق للحزب

أحد مؤسسي تحالف المشروع المصري

http://www.mashro3masry.com/






ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook