الأربعاء، يونيو 25، 2008

Egypt's First Man


أقوى رجل

في المحروسة



ما هي مظاهر القوة؟ هي أن تستطيع أن تفرض إرادتك رغماً عن الجميع، فنحن لا نتحدث هنا عن القوة البدنية أو فنون الملاكمة أو الكونج فو أو كمال الأجسام، ولكننا نرصد القدرة الخارقة لشخص واحد استطاع أن يفرض سلطته المطلقة وأرادته المنفردة على جميع شنبات وطرح وحفاضات أهالي المحروسة لأسباب لا يعلمها أحد.

أقوى رجل في المحروسة ليس هو الرئيس الرسمي للدولة، وليس مهدي عاكف رئيس الدولة الموازية، وليس رئيس الوزراء أو رئيس المخابرات أو وزير الحربية أو حتى وزير الداخلية أو رئيس جهاز مباحث أمن الدولة. أقوى رجل في مصر هو القيصر. سلطاته فوق سلطات الحكومة ومجلس الشعب ومجلس الشورى ومجلس الوزراء. كل هذه المجالس تخضع لمشيئته وتعمل في خدمته، تفصل قوانين غسيل الأموال وقوانين "منع الاحتكار" على مقاسه وحسب مزاجه الخاص. ورغم أن تلك القوانين لا تلزمه ولا تسري عليه، ولم تطبق عليه، ولن تطبق عليه، بل تطبق فقط على عينة انتقائية من صبيانه ومنافسيه، ومع ذلك، فقد رفض أن تقع رقبته تحت حد القانون رغم أنه يعلم أن رقبته مصفحة بقوته ولن تضار منه.

ورغماً عن الحكومة، ووزير التجارة، الذي غاب حسرات عن الجلسة، أقر المجلس القانون حسب مزاج القيصر وطبقاً لمشيئته. وخرجت الصحف تحمل صوره وهو يقف كالفوهرر يستعرض رعاياه من أعضاء المجلس، يكاد يخرج لسانه لسبعين مليون مصري لا يحبونه، ليقول لهم هذا اللسان، موتوا بغيظكم، قاعد على قلبكم، طظ فيكم كلكم، لأنني أنا الذي أصنع قوانينكم وأتحكم في مصيركم!

كيف أصبح شخص "يتهمه الرأي العام بالاحتكار"، هو المسئول عن صياغة قانون "منع" الاحتكار في "البرلمان"؟ وأي برلمان يكون هذا؟ كيف أصبح من يتهمه الرأي العام بالاستيلاء على أحد أهم أصول الدولة بسعر بخس وبأسلوب يفتقر للشفافية، هو المسئول عن الصياغة النهائية، لقوانين غسيل الأموال؟ ألم يتراء لأولي الأمر أن هذا قد يدخل في باب تضارب المصالح لا قدر الله؟ أي قوة وجبروت، بل أي عبث سيريالي خيالي، يجعل مثل هذه اللامنطقيات العبثية حقائق واقعية؟

هو منطق القوة التي هي فوق العدل. منطق السلطة التي هي فوق الشعب. منطق الفساد الذي استشرى حتى أصبحت الكتابة عنه تصيب المعارضين بالخجل.

ولكن، كيف أصبح هذا الرجل أقوى رجل في مصر؟ هل يمول "الحزب" ويصرف عليه من جيبه الخاص مائة ألف جنيه كل طلعة شمس؟ هل يسدد رواتب شهرية لعدة آلاف من رؤساء اللجان القاعدية بما يمكنه من وضعهم في جيبه الصغير، جيب الفكة، وبالتالي يسيطر على نتيجة أية انتخابات قادمة على أي مستوى؟ هل يجامل القريب والبعيد بالهدايا والعطايا والمجوهرات والقصور؟

هل يتسع جيبه لكل هذه المصاريف المتلتلة؟ ومن أين أتى هذا الاتساع؟ هل أتى من عبقرية متجردة واختراعات متجددة، أم من احتكارات متفردة واستحواذات متعددة؟ كيف سمح له شيوخ البلد وعمدتها بتلك الاحتكارات التي مكنته من أن يتحكم فيهم ويصبح أكثر قوة منهم؟ هل لأنهم يحتاجون مثله كواجهة أمامية وقناة سيفونية لهم؟

وما العمل الآن إذا كانت قوته قد تنامت لتعلو فوق قوتهم، وأصبحت إرادته أقوى من إرادتهم؟ هل يستطيعون الصدام معه؟ بالتأكيد هناك الكثير من الملفات وأوراق اللعب في جعبته، فهو ليس بساذج أو عبيط. لقد ظنوا أن طموحاته مادية بحتة، ولكنهم لم ينتبهوا إلى أنه يريد كل شيء، يريد السلطة المطلقة، والثروة المتنامية، يريد العز والنفوذ، الصيت والغني، ومن هنا اكتسب لقب "القيصر".

وفي ظل هذه الفوضى وهذا الغموض السياسي الذي نعيشه، قد لا نستطيع أن نمنع مثله من أن يعتلي الكراسي، أو أن يصبح الرأس السياسي، للنظام الأساسي، ولكن، من باب المواءمة،
ألا يتعين عليه أن يكتفي من الكنز بالأربعين مليار، ويعتزل الكار، ويبيع
الأحكار، ويتفرغ لجمع الأنصار، استعدادا لمعركة الاختيار؟

هذه هي أسئلتي المفروسة، لأقوى رجل في المحروسة.



******************
وائل نوارة

المصري اليوم
25 يونيو 2008
ص 13

هناك 3 تعليقات:

ElDoctor يقول...

يا سيدى الفاضل, أقوى رجل فى مصر هو رع3 و العائلة الفرعونية و المحتقر (بفتح القاف) ما هو الا الكاهن الكبير و بالأنجليزية يطلق عليه ال agent...

محمود نور الدين

Wael Nawara يقول...

الحقيقة أنا شايف إن صاحبنا قوته حديد وقدر يفرض إرادته على الكل

Zebigboss يقول...

و لا هو أول واحد ولا هو أخر واحد في البلد دي ال عرف يستفيد من نظامها...... أنا بردو مش عارف ليه المعارضة المصرية غاوية عل طول تهلهل وتثور على النتيجة وليس على الأسباب ...... احنا كدة يا مصريين نتشاطر على البردعة بدل ما نتشاطر على إلي تحتها ..... :O)

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook