الأحد، يناير 02، 2011

The Plan and the Virus

المخطط

كعادتنا ننسب كل شيء لمخطط من الموساد أو القاعدة أو أي جهة خارجية لنتشمع بها ...

وبالطبع نحن جميعا ابرياء وليست علينا أية مسئولية – لأن المخطط هو المسئول الوحيد

المخطط هو الذي يلقن خطباء المساجد وشيوخ الفضائيات ومؤلفي كتب التربية والتعليم

المخطط هو الذي يغذي كاسيت الميكروباص وكتب القراءة وحصة التاريخ

المخطط هو الذي يقول جهاراً نهاراً لا تتخذوا غير المسلمين أولياء - وإن "عشان نرفع لواء مش عارف إيه لازم نكسر شوكة اسمهم إيه"



الفيروس

نتيجة المخطط الحقيقي هو استشراء فيروس الهوس الديني الذي جعل نسبة غير صغيرة من أبنائنا مبرمجين على مسلمات خطيرة - تكفر وتحقرغير المسلمين ...


الناس مستغربين زي ما تكون دي أول حادثة - ومصدومين وكإن الجو اللي احنا عايشين فيه لا يتماشي مع النتائج

طالما نعيش حالة الإنكار سنستمر في هذا المسار المخيف – سننحدر من هنا إلى هوة عميقة - النيران ستشتعل بصورة مستمرة بسبب البيئة المتفجرة التي نتعامى جميعا عنها


أنا اعترفت خلاص أو على الأقل افترضت إن من وضع المخطط هو عدو ما ... ما هو نوع المخطط الذي يمكن أن نتوقعه من الأعداء؟ هل سيقومون بوضع مخطط لرفعة مصر وتحقيق مصالحها؟



هل نتوقع أن عدونا عليه أن يضع الخطط لتوزيع الملبس والشربات على كل بيت فيكي يا مصر؟

فلنفترض أن عدونا يخطط لخرابنا- ما هو دورنا في إحباط مخططه؟ ماذا نفعل نحن لإحباط مخططات هذا العدو؟؟

أنا حافترض إن الموساد أو غيره عامل كل الخطط دي - من النيل للتعليم للإعلام للدين لقرش شرم الشيخ للتفجيرات - ماشي - دورنا احنا إيه بقى؟


البداية - الاعتراف بالمرض وأعراضه


البنات والشباب اللي زي الورد اللي بيتعملهم غسيل مخ عشان يكرهوا المجتمع ويكفروه – اللي بيكفروا المسلمين قبل المسيحيين – كيف نستعيدهم من أيدي زبانية التكفير المنتشرين في كل عمارة وحي وقرية ...

شيوخ التكفير لابد من محاسبتهم – أولئك الذين يحرضون على الكراهية والتكفير

كتب ومناهج العربي والتاريخ والدين – لابد من تنقيتها ...


وسائل الإعلام ... لابد من وضع استراتيجية إعلامية جديدة ترسخ المواطنة والانتماء الأول لمصر – وليس للإسلام أو الكنيسة  ...

لابد من تطبيق المواطنة والمساواة بحذافيرها في كل شيء - من أول بناء دور العبادة وإلى الوظائف العامة والخاصة

قد يكون من المناسب تشكيل لجنة عليا لشئون المواطنة - تراقب وتعقب على قرارات وتصرفات هيئات الدولة من وجهة نظر المواطنة

لابد من مصارحة الشعب بحقيقة الوضع المتردي – وبيان العواقب الوخيمة لما يحدث


دي مسألة حياة أو موت – ليس فقط حياة المسيحيين - حياتنا كلنا – حياة مصر ... 

هناك تعليق واحد:

holom10 يقول...

تسلم الأيد اللى كتبت أشكرك حضرتك قٌلت المفيد

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook