الجمعة، يوليو 18، 2008

State-owned Newspapers



صحافة

عيش

السرايا

منذ حوالي شهرين دأبت صحيفة الأهرام على مهاجمة الفيس بوك وشباب الفيس بوك، وسنين الفيس بوم، وقام السيد العقيد رئيس المباحث فرع الأهرام بوصف مبادرات الفيس بوك ومنتدياته وشبابه بأنها لغة المترفين المنحرفة


واليوم، يخرج علينا سيادة العميد ومبروك على الترقي السريع، بهجوم على المصري اليوم لقيامها بنشر مشروع قانون تكميم مصر:
قانون الفقي


وهو قانون سيء السمعة والطعم والرائحة

ولا أعلم لماذا يصر الأهرام على مهاجمة من يدافعون عن حرية الصحافة وحرية الإعلام

مع إن الأهرام مفروض أنه صحيفة، إعلام يعني، وآخر معلوماتي أن الإعلام يحب الحرية

ولكن يبدو أن هذه المعلومة غير صحيحة

فالإعلام الجديد الذي يمثله السيد رئيس المباحث الإعلامية - فرع الأهرام

هو إعلام يحب السرايا أكثر مما يحب الحرية


يحب بلاط قصور الحكام أكثر مما
يحب بلاط صاحبة الجلالة


يحب يضحك ويبسط الحكام أكثر مما يحب الحقيقة


يحب السلطة أكثر مما يحب القارئ


يحب عيش السرايا
المتغمس في شربات السرايا أكثر مما يحب رائحة الحبر والورق ومتعة الانفراد الصحفي
وكشف الحقائق



ولم أجد أمامي سوى إعادة نشر مقال كنت قد كتبته عن صحافة عيش السرايا


**************************

جراية عيش السرايا المنصرفة
ولغة المترفين المنحرفة
****************
طالعتنا صحيفة الأهرام بهجوم بذيء على شباب الفيس بوك، تصف فيه مبادراتهم ومنتدياتهم بأنها لغة المترفين المنحرفة.


ونتعجب كيف استطاع الكاتب أن يتحدث عن الانحراف، وهو يعلم جيداً مواطن الفساد والانحراف في الحكومة والنظام، وبالتأكيد ليس منها الفيس بوك، لأن الفيس بوك ليس هو المسئول عن الغلاء، والاحتكارات، وتزاوج السلطة والثروة، وإغراق العبارات، وتصدير الغاز بعشرة في المائة من سعره، وإفساد الثقافة المصرية، واستشراء الجماعات المتطرفة وغيرها من مشاكل، السرايا تسأل عنها


ولعل السبب الرئيسي لهذا الهجوم، هو أن صحف الحكومة هي ليست صحفاً بالمعنى المفهوم، بل أنها وسيلة إعلانية تستخدمها السرايا في الترويج لأفكارها ومنجزاتها وحكمها المديد، الذي يرجع جزء كبير من الفضل في امتداده لصحف السرايا، منذ أن قامت السلطة بتأميم الصحافة منذ حوالي نصف قرن!


يحدث هذا في مصر رغم أنه في معظم دول العالم، تقوم الصحافة بدور لا غنى عنه كأحد أهم وسائل الإعلام وأقوى أداة للرقابة الشعبية. والصحافة في معظم تلك الدول هي صحافة موجهة – بكسر الجيم- لأنها تقوم بتوجيه الحكومات لتستجيب لرغبات رجل الشارع باعتبار أن الصحافة هي لسان حاله، وباعتبار أن تلك الحكومات الأجنبية الهبلة مهتمة برأي رجل الشارع وذلك نتيجة لضعف شخصيتها وتفاهتها الشديدة، فكيف نتصور حكومة محترمة تحركها رغبات الرعاع من أفراد الشعب، يعني كلمة توديها وكلمة تجيبها ولا حول ولا قوة إلا بالله على العالم الهايفة التي تحتاج لدروس طويلة في فنون القمع والقهر وتكدير الشعب مع التشبث بمن تكرهه الجماهير لسنوات طويلة إعلاءً لقيم التجميد والتحنيط وتدريب الشعب على الصبر على المكاره.


أبواق الحرب النفسية


ونظراً لخصوصيتنا الثقافية واختلافنا عن كل دول العالم، تلعب صحافتنا القومية دوراً مختلفاً ومشهوداً، فقد تحولت من لسان حال الشعب ومنظاره الذي يكشف به عن الفساد وأوجه الانحراف أو سوء الأداء، إلى بوق من أبواق الحرب النفسية التي تقوم بها السلطة وحزبها الحاكم أبداً – في سبيل السيطرة على الشعب وإخضاعه، باستخدام أحدث وسائل غسل المخ ونقعه في محاليل الفورمالين الصحفية، مع تنويم المواطنين في العسل – الأسود طبعاً – عن طريق بث إشاعات وأوهام وهلاوس عن الريادة والتفوق، وبحور المليارات التي تنتظر من يغرف منها، من حصيلة الإنجازات الوهمية والجرعات الإصلاحية المشمومة والمغشوشة في معظم الأحيان. ولا تكتفي صحافة عيش السرايا بذلك، بل أنها تجتهد في إقناع الشعب بأن القادة المغاوير لا بديل عنهم وأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، لتجعل كل مواطن يشعر بأنه محاصر ولا سبيل أمامه للخروج من المصيبة التي وقع فيها بمجرد مولده، إلا بعد خروج السر الإلهي، للتشجيع على الانتحار وتخفيض عدد السكان.


صحف الإرشاد القومي


باختصار، نجحنا في تحقيق فتح عظيم، تحولت معه الصحف القومية إلى أداة من أدوات الإعلام الموجه – بفتح الجيم لا كسرها، وذلك لأن الكسر هو من نصيب رأس الشعب إذا لم يعجبه هذا الوضع، الذي تقوم فيه صحف الإرشاد القومي باستكمال نقص الرشد وعلاج انعدام الأهلية الذي يعاني منه الشعب، فترشده إلى الحقيقة الأكيدة التي لا يشعر بها ولا يراها اللي ينطس في نظره، وهي أن النظام رائع بلا أدنى شك ولا يوجد له أي بديل وربنا يستر، ولأن حكمته يشهد بها العالم أجمع باعتراف الصحف الفرنسية التي تتغنى في محاسنه ومهارته، وأن هذا النظام قد أتحفنا بأزهي عصور الديمقراطية التي تحسدنا عليها الدول والممالك والعزب في الشرق والغرب، وأن العيب الرئيسي يكمن في الشعب نفسه، الذي يتسبب بجهله وكثرة توالده في تنغيص عيشة النظام، الذي لا ينوبه منه سوى الجحود والنكران والنقد والتجريح وقلة الأدب، بدلاً من أن يحمد ربنا ويشكره على أن النظام لا يزال قادرا على إطعامه من جيبه الخاص، ورغم أنه – أي الشعب – لا يشبه الشعوب المتقدمة المتحضرة التي تشرح قلب الحكام وتبتهج لسلوكها الحكومات.


صحافة ملزقة


وأفضل وصف لهذه الصحافة النزيهة جداً هو أنها صحافة عيش السرايا. فالسرايا تتحكم في أكل عيش الصحفيين، ترفع من تشاء وتخفس الأرض بمن يتجرأ ويعارضها، تعز من تشاء وتذل أهل من يعمل فيها برم وصاحب قلم قال إيه حر. تمنح من تشاء الياقوت والمرجان والملك وإدارة التحرير، بصرف النظر عن الموهبة أو رأي القارئ المسكين، لأن رأيه لا يقدم ولا يؤخر في كل الأحوال باعتباره عديم الأهلية كما سبق. وعيش السرايا ليس مثل العيش العادي الذي قد يعاني من المسامير ونقص الوزن، بل أنه عيش مشرب بالعسل والسكر والشربات، من ترقيات ومكافآت وحوافز ومزايا عديدة، وفي المقابل فإن الشربات يستأهل الزغاريد المدوية احتفالاً بنجاح الحكومة الدائم وعبقرية الحكام، ويستحق وصلات المديح والتطبيل والرقص البباوي على صلصلة الصاجات احتفالاً بالإنجازات العظيمة. وصحافة عيش السرايا هي صحافة حرة جداً، بشرط الالتزام بالخط العام للنظام وتمجيد إنجازاته وتبرير فشله الذريع. وعيش السرايا كما يعلم أي حلواني يميل للحمار – قصدي اللون الأحمر والله، ليذكر من ينسى بالخطوط الحمراء والبرتقالية التي يستحسن أن يبتعد عنها الصحفي الناصح بمسافة كافية، حتى لا يقع في المحظور وقد يكون عنده عمى ألوان. ونتيجة للشربات والذي منه، تشعر أن صحافة عيش السرايا ملزقة بحيث تضطر لغسل يديك بعد الإمساك بالجريدة التي تنتهي في كل الأحوال في سلة المهملات بعد قص الإعلانات الهامة.


الشربات مصدر الإبداع


ونظراً لأن الشربات مشبع بالسكر، والسكر مصدر للطاقة الإنسانية والإبداعية، نجد بعض الصحفيين وقد أقسموا على الولاء للسرايا وعيش السرايا وباقي حلويات السرايا الفاخرة، يسعون بكل الطرق لينهلوا من العيش المشرب بالعسل، ثم يشكرون للسرايا وأعوانها وعملائها كرمهم المعسل، وينفردون بتغطية كل الأخبار المهمة جداً مثل الخبر اليومي عن قيام السيدة الجليلة بافتتاح مدرسة بعد 3 شهور، وهو خبر هام جداً، بدليل أنه يأتي في الصفحة الأولى لجميع صحف السرايا بصورة يومية طوال الثلاثة شهور السابقة على الحدث العظيم، بأسلوب العد التنازلي، باق 77 يوما على قيام الفاضلة بالافتتاح، باقي 76 يوما ...، باق 75 يوما، وهكذا، وكأن الجريدة ساعة إيقاف، وهو ترميز مقصود، باعتبار أن صحف السرايا من أدوات إيقاف الزمن وتجميد الأوضاع على ما هي عليه. وهذا لا يمنع من تحويج وترويش الخبر يوماً بعد يوم، وحشوه بالمسكرات والزبيب والجوز واللوز وعين الجمل، وكله من خير السرايا، لأن الحشو وتغيير الطعم، يجدد من خبز السرايا بعد ما يقدد، ويبعث روحاً جديدة في أخبارالسرايا البايتة فتصبح وكأنها جديدة نوفي، فبواقي طبيخ الغداء تظهر كوجبة رئيسية تقدم مع العشاء وهكذا، والصحفي الشاطر يغزل الأخبار بالشوكة والسكينة وكسارة البندق.


الزوار الدائمين


كما تهتم صحافة السرايا بمجموعة ثابتة من رجال السرايا الذين يتخصصون في الدفاع عنها باستماتة، وتخصص لهم الأعمدة المستديمة والحشايا الوثيرة التمليك في صفحات الرأي، باعتبار أن تلك الصحف هي امتداد طبيعي للسرايا نفسها، وجزء من دوار العمدة، ولابد من تكريم ضيوف العمدة ووضعهم فوق رأس القارئ المسكين رغماً عن أنفه. ويتميز هؤلاء الضيوف بشجاعتهم الشرسة في النقد، الموجه طبعاً للحركات الشعبية التي تطالب بالديمقراطية وغيرها من البدع والضلالات، وتقديراً لشجاعتهم الشديدة، فقد حلت عليهم بركات السلطة وأصبحوا ضيوفاً دائمين على مائدة عيش السرايا، ينهلون من رحيقها الشربات اللذيذ، وقد يفوز أحدهم ببعض الفستق المجروش أو القشدة الدسمة، فيصبح عقيداً بعد أن كان مجرد رائد صغير، أو يصبح نقيباً بعد أن كان مساعداً للنقيب، لأن السلطة تقدر الولاء وتضعه فوق أي اعتبار آخر، وترد الهدية بأحسن منها، وتكافئ الذين يتمرغون في ترابها بالتبر والمناصب العظيمة ومقاعد مجلس الشورى والأراضي المثلجة نتيجة لقربها من البحر الذي يجعلها لا تحتاج إلى أي تسقيع ولا سحر أو شعوذة.


جرائد صفحاتها ثابتة


لا تكتفي صحافة عيش السرايا بصفحاتها اليومية الثابتة تقريباً، والتي تزينها دائماً صور الحكام وأخبارهم الهامة جداً، سواء بافتتاح كوبري أو مصنع أو حتى مسمط. والخبر الثاني في الصفحة الأولى هو ترشيح الحكام وذويهم لكافة الجوائز العالمية في العلوم والفنون والمطالعة بدءاً بجائزة نوبل وصولاً لجائزة الأوسكار تقديراً لقدراتهم الفنية العتيدة. والخبر الثالث أن هناك منظمة عالمية تشيد بأداء الاقتصاد المصري وتحذر العالم من بطش النمر القادم قال يعني إحنا ناقصين حيوانات. والخبر الرابع عن حركات ومنظمات محلية وعالمية جداً باسم الحكام وأقاربهم وأزواجهم، وهي حركات ناشطة في كل المجالات الثقافية والرياضية، وتعتني بحق المرأة والطفل في كل شيء بدءاً من الأناشيد والمطالعة وصولاً إلى الجري والحجل في الماراثون. والخبر الخامس يتحسر على مصائب دول أخرى لم تستطع حماية مواطنيها من الكوارث الطبيعية بعكس حكومتنا السنية التي تستخدم كميات كبيرة من البخور والعنبر لتجنيب الشعب ويلات مثل هذه الكوارث مع إن الدنيا لو أمطرت تجد شوارعنا تغرق في شبر ميه، وزلزال بسيط عندنا تنهار معه آلاف المدارس الجديدة مع خالص تعازي هيئة الأبنية للضحايا. والخبر السادس منقول عن مجلة فرنسية تشيد بالدور المصري في المنطقة، وتبحث عن تلك الصحيفة لتجدها مجلة حائط في المدرسة التجارية الفرنسية بميدان عبده باشا. ولا أعلم سر إعجاب الصحف الفرنسية الشديد بحلاوتنا التي هي زايدة حتة باعتبار أن الصحف في فرنسا بالذات تصدر الساعة ستة. ويجب أن نعترف أن صحف عيش السرايا دمها خفيف وأكثر أخبارها جدية يموت من الضحك، ولهذا ليس خسارة فيها المليارات الضائعة سنوياً، ولا وجه للاعتراض على أن يكون من حق رئيس التحرير أن يقوم بطرح مناقصة لتركيب جاكوزي يدغدغ بدنه وبدن أهله ليحتل دورين في مبنى الصحيفة.


تحريض السلطة على الصحفيين المستقلين


لا تكتفي صحف عيش السرايا بكل جرائم خداع وتضليل القارئ والخلط بين الإعلام والإعلان والحابل بالنابل، واغتيال التغطية الموضوعية للأخبار لتحل محلها النشرات الدعائية الممجوجة والطنطنة الفارغة، وهي كلها جرائم مهنية يعاقب عليها ميثاق الشرف الصحفي، لا تكتفي بكل هذا ولكنها أيضاً تختص مدوني الإنترنت، والفيس بوك، و الصحافة المستقلة بعداء غير مفهوم ولكنه مبرر، فهذه الصحف المستقلة جذبت القارئ وفتحت عينيه على الأكاذيب المفضوحة لصحافة السرايا، فتضاءلت أرقام توزيع صحف السرايا وأصبحت متخصصة في الإعلان، باعتبار أن أخبار السرايا هي كما أوضحنا إعلانات مدفوعة الأجر، سواء كان الأجر مقدما أو مؤخرا. ومن هنا يأتي قيام صحافة السرايا بتحريض السلطة ضد الصحافة المستقلة، فنجد أحد وكلاء إعلانات السرايا يمصمص شفتيه ويقول "اللهم لا تؤاخذنا على ما فعل السفهاء منا"، وهكذا.


يا صحف عيش السرايا. رفقاً بالقارئ المسكين لأنه في الواقع هو الذي يوفر لكم بقروشه القليلة لقمة العيش وليس السرايا، فالقروش القليلة مع توزيع بالملايين هو الذي يدفع مصاريف الشاكوزي، كما أن منجم الذهب المتمثل في الإعلانات مرهون بإقبال القارئ على شراء صحفكم، فلا تضيعوا هذه الثروات نتيجة شوية شربات من السرايا. وفي نفس الوقت، فأنا في الحقيقة لا أعلم سر هذا العداء الشديد بينكم وبين مدوني الإنترنت، والفيس بوك، والصحافة المستقلة، ولكنني أرى أن الصلح خير وجوعوا تصحوا. أؤكد لكم أن العمر واحد والرب واحد وأن الرزق من عند الله كما أن كثرة الحلويات مضرة بالأسنان وقد تصيبكم بأمراض السكر لا قدر الله. يا سبحان الله. الظاهر إنه فعلاً: اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني


*****************************************


*****************************************


http://www.ahram.org.eg/Index.asp?CurFN=mkal1.htm&DID=9570


*****************************************


*****************************************


جزء من مقال رئيس تحرير الأهرام


الجمعة 2 مايو 2008



*****************************************


لغة المترفين المنحرفة‏!‏


ومن بين المشكلات التي تواجه جهودنا للخروج من الأزمة تلك الجريمة التي يرتكبها الجيل الجديد من المترفين الذين يقفون في نهاية سلم المتضررين من أزمة الغذاء‏.‏ فدعاوي العصيان والإضرابات تأتي اليوم عبر وسائل الاتصال الحديثة التي لايملكها ولايستطيع استخدامها سوي أبناء الطبقات التي استفادت كثيرا من التحولات الاقتصادية‏.‏ وأصبحت دعاوي العصيان والإضراب لعبة جديدة من ألعاب الفيديو يمارسونها بغير وعي أو فهم‏,‏ يثيرون بها نار الفتنة بين الطبقات البسيطة‏,‏ بينما هم سعداء بلعبة سياسية هذه المرة‏.‏ والحقيقة أننا تهاونا كثيرا مع أبناء تلك الطبقات في سلوكياتهم علي الطرق والمقاهي الإلكترونية الجديدة التي أنشئت لهم‏.‏ وإذا كان آباؤهم قد انصرفوا عن تربيتهم لجمع الأموال‏,‏ فإن الدولة مطالبة الآن بالقيام بما عجز الآباء والأمهات عن فعله مع أبنائهم‏.‏ فلقد تجاوز هؤلاء كل حد حين تسامحنا معهم وسمحنا لهم بأن يهددوا رجال المرور والشرطة والمواطن العادي بنفوذهم‏,‏ وقدرتهم علي اختراق القوانين استنادا إلي أموال آبائهم ونفوذهم المستحدث‏.‏ ولقد كنا نتسامح معهم عندما كانت أخطاؤهم فردية تمس شخصا لديه روح التسامح‏..‏ أما حين يتحول هؤلاء بعبثهم إلي أمن الوطن فليس من حق أحد أن يتسامح معهم مهما تضخمت أموالهم أو بلغ نفوذ آبائهم‏.‏


‏....................................................


‏لقد فتحت السياسات الاقتصادية الأبواب واسعة أمام الجميع للعمل وتحقيق الثراء المشروع في إطار إطلاق الطاقات والقدرات الفردية للعمل والكسب‏.‏ ولكن المجتمع ينبغي ألا يقف مكتوف الأيدي أمام ظواهر جديدة بلغت حدود الضرر الوطني حين يصل التدليل إلي حد العبث بمقدرات الأمة وأمن الشعب‏.‏


وعلينا أن نواجه هؤلاء بما يستحقون من عقاب وزجر وأن نردهم إلي تربية وطنية حقيقية‏.‏ فليس الوطن من بقايا نفوذ آبائهم يفعلون به ما يشاءون‏.‏ وسواء انتبه الآباء إلي حقيقة ما يفعله أبناؤهم أو لم ينتبهوا‏,‏ فإن للمجتمع حقا لاتهاون فيه ولاسكوت عنه‏,‏ وعليهم أن ينضموا طائعين أو مجبرين للقوي النشطة العاملة التي تبني وتعمل وتضيف قدرات جديدة لاقتصاد هذا الوطن‏.‏ فلم يعد بيننا مكان لعبث المترفين وألعاب الفيديو السياسية‏.‏ إن مصر أولي بجهدهم وطاقاتهم في تلك المرحلة من العمل الوطني الجاد في مواجهة أزمة عالمية‏,‏ لو تفاقمت فلن ينجو منها أحد‏.‏ ولابد أن يضرب المجتمع علي يد كل عابث بأمن الوطن واستقراره‏.‏ فلقد أغري هؤلاء المترفين الصغار مترفون آخرون اعتادوا بيع آلام الوطن ومشكلاته للمنظمات المانحة‏,‏ وآخرون اعتادوا التجارة في الديمقراطية وحرية التعبير عبر الفضائيات‏,‏ والتنكيل بكل من يقول كلمة حق بشأن ما يحدث علي أرض هذا الوطن من نمو وتطور في السياسة والاقتصاد والديمقراطية‏
********
ما سبق هو جزء من مقال "لرئيس تحرير الأهرام" أو الشخص الذي يجلس على كرسيه قسراً بدعم من الحكومة بعد قيام النظام باختطاف الصحف المصرية والإعلام المصري منذ 54 سنة
أما رئيس تحرير الأهرام الحقيقيفقد يكون الآن في المصري اليومأو في الدستورأو في اليوم السابعأو في البيت يكتب على بلوج يقرؤه عشرات أو مئات أو آلافهذا هو الواقع الذي نعيشه الناشيء عن قانون الانتخاب العكسي
Natural Deselection
Which Threatens our Nation's Ability to Survive and Prosper
:(

ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook