الأربعاء، مايو 06، 2009

Hunt them for Jesus

القوات الأمريكية في أفغانستان


لمحاربة الإرهاب أم للتبشير؟





كشف فيلم بثته الجزيرة عـن أن القساوسة التابعين للجيش الأمريكي في أفغانستان يطلبون من الجنود توزيع الأناجيل المترجمة للغة الباشتو و لغة الداري وأن يجتهدوا في التبشير للمسيح وسط الأفغان. وعلى الرغم من أن التعليمات الميدانية الخاصة بالجيش الأمريكي واضحة وتمنع هذا كلية، فقد ظهر في الفيلم قساوسة برتب عسكرية مختلفة ينصحون الجنود الأمريكيين بإعطاء الهدايا وببث "الكلمة" للأفغان بالتحايل على التعليمات التي تمنع ذلك صراحة. وكانت إحدى كنائس الإيفانجليكان قد قامت بجمع تبرعات لطباعة الأناجيل المترجمة وإرسالها للقوات الأمريكية في أفغانستان. ويظهر أحد الضباط الأمريكيين وهو يحكي عن تجربة مشابهة في العراق ويقول أن العراقيين كانوا "يتحرقون شوقاً وجوعاً" لسماع "كلمة الله". كما يظهر رئيس الأساقفة وهو يقول: "الجنود يطاردون الرجال. نحن أيضاً كمسيحيين نطارد الناس بالمسيح حتى ندخلهم في مملكة الجنة. هذه هي مهمتنا."!

وفور إذاعة الفيلم الذي تم تصويره منذ حوالي عام أعلن البنتاجون أن التقرير يأخذ كلمات القس الكولونيل "جاري هنسلي" رئيس أساقفة البعثة العسكرية خارج السياق، فقامت الجزيرة ببث الفيلم كاملاً دون مونتاج، وقام مخرج الفيلم "برايان هيوز" وهو أمريكي سبق له الخدمة في الجيش الأمريكي بإصدار بيان صحفي أكد فيه أن الفيلم يعبر عن الواقع الذي صوره كما رآه.


















‏ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook