الأربعاء، مارس 30، 2011

القبض على ناشط وتقديمه للمحاكمة العسكرية لأنه نشر معلومات عن قيام الشرطة العسكرية بتعذيب الناشطين

تعليق : بدل ما تحاسبوا اللي نشر عن التعذيب - ايه رأيكم تحاسبوا من قام بالتعذيب ومن أمر به - أنا لم يعجبني المقال ولم أحبه - لكن الإعجاب أو عدم الإعجاب شيء -  والاعتقال والمحاكمة العسكرية و السجن بسبب رأي لا يعجبنا شيء آخر

تم القبض مساء يوم 28 مارس 2011علي المدون و الناشط السياسي مايكل نبيل سند من بيته في عين شمس من قبل الشرطة العسكرية و تم تحويله للمحاكمة العسكرية!! مايكل طبيب بيطري شاب من مواليد 1985 وهو أحد شباب 25 يناير الذين شاركوا في الثورة من أول يوم و الذي طالما أعلن ارائه المعارضة لنظام الرئيس السابق حسني مبارك سواء من خلال الشبكة العنكبوتية أو من خلال نشاطه السياسي علي أرض الواقع. و هو عضو سابق بالهيئة العليا بحزب الجبهة الديموقراطية و هو مؤسس حركة لا للتجنيد الأجباري و هي حركة تدعو الي مبادئ السلامية و تقليص أعداد الجيوش في العالم، و حل النزاعات من خلال التفاوض و عدم اللجوء الي الحروب.  وهوأول شخص يرفض ضميريا الخدمة العسكرية حيث أنه سلامي و عقيدته السلامية تمنعه من حمل السلاح و بسبب هذا كان قد تم أعتقاله سابقا من قبل المخابرات العسكرية لبضعة أيام قليلة. ثم تم أعطاؤه شهادة معافاة نهائية من الخدمة العسكرية.
 مؤخرا كتب مقال يرصد فيه أنتهاكات بعض من أفراد الجيش المصري و تورطهم في أعتقال و تعذيب بعض النشطاء و المتظاهرين في الفترة الأخيرة و لم يقدم مايكل جديد في هذا المقال سوا أنه فقط جمع اللينكات المختلفة علي الأنترنت والحلقات التي أذيعت بالفعل علي قنوات مختلفة عن ما حدث من أنتهاكات و وضعها في مقال واحد علي مدونته.

 حضر الأستاذ هيثم محمدين المحامي من مركز النديم-معه جلسة التحقيق الأمس 29 مارس و كانت النتيجة كالتالي: مايكل أخد 15 يوم حبس علي ذمة التحقيق و من الممكن أن يتحول الي المحاكمة العسكرية في أي لحظة خلال مدة الخمسة عشر يوما! و كانت التهم كالأتي: أهانة المؤسسة العسكرية ونشر أخبار كاذبة عنها و تكدير الأمن العام. و هي جنحة من الممكن ان تمتد عقوبتها الي 3 سنوات حبس. و كانت القضية برقم 18 لسنة 2011 جنح عسكرية. مايكل نبيل لم يفعل أكثر من أنه جمع بعض من اللينكات المنشورة علي النت في كل مكان عن أنتهاكات بعض من أفراد المؤسسة العسكرية لحقوق المتظاهرين و المعتصمين خلال الفترة السابقة. و التي أشارت المنظمات الحقوقية الي ضرورة التحقيق بخصوصها. و في النهاية مايكل تهمته أنه سجل رأيه علي مقال علي مدونته الشخصية. و يعتبر أعتقال المدون مايكل نبيل مؤشر خطير يعود بنا الي فترات أعتقال أصحاب الأراء المعارضة مما يذكرنا بعصر الرئيس السابق حسني مبارك!!
مايكل تم أعلامه بجلسة للمحاكمة العسكرية غدا الساعة 10 و نصف صباحا في الحي العاشر. نرجو من الجميع مساندة مايكل نبيل بنشر المعلومات الي وسائل الأعلام و المنظمات الحقوقية المختلفة في أسرع وقت و محاولة حمايته من السجن.
أسمي : ماجد ماهر
تليفون: 0194007774
أنا أحد أصدقاء مايكل و متابع للقضية
تحياتي

Sent using BlackBerry® from mobinil

ليست هناك تعليقات:

My Page on Facebook

Wael Nawara on Facebook